يوم الجمعة

26-10-2020 | 06:46

 

يوم الجمعة هو يوم الإجازة الأسبوعى لمعظم المواطنين، لكن يوم الجمعة، بالنسبة للرئيس عبدالفتاح السيسي، هو يوم عمل، وربما يكون أكثر ازدحاما من الأيام العادية.


يوم الجمعة الماضى، قام رئيس الجمهورية بجولة ميدانية تفقد خلالها عددا من مواقع العمل فى مشروعات تطوير شبكة الطرق بالقاهرة الكبرى فى مناطق التجمع، وطريق السويس، ومحور محمد نجيب- المتقاطع مع طريق العين السخنة.

كما قام الرئيس عبدالفتاح السيسي بتفقد أعمال الطريق الدائري الأوسطي، وكذلك مجموعة الطرق والكبارى بـ محور متحف الحضارات فى منطقة مصر القديمة.

رئيس الجمهورية كان حريصا على الوقوف على معدلات التنفيذ، ومدى سرعة الإنجاز فى هذه المشروعات، ومعرفة توقيتات الانتهاء منها.

على الجانب الآخر، لم يفوت السيد الرئيس الفرصة للحديث مع العاملين، والاطمئنان على أحوالهم، وظروف عملهم، وتذليل جميع العقبات التى تواجههم فى سبيل تأدية تلك الأعمال.

جولة رئيس الجمهورية يوم الجمعة الماضى لم تكن استثناء، وإنما أصبحت، تقريبا، قاعدة، إن لم تكن لديه مشاغل، واجتماعات، وأعمال أخرى.

يحرص الرئيس عبدالفتاح السيسي  على الوقوف بنفسه على معدلات الإنجاز، والاستماع لصوت المواطنين، وبحسه الإنسانى ينحاز دائما إلى البسطاء.

حينما شاهد السيد الرئيس حادث سير لأحد المواطنين، فى جولة سابقة، توقف على الفور، ووجه بمساعدته، والاطمئنان عليه، وحينما شاهد سيدة عجوزا فى جولة أخرى لم يتركها إلا وقد استمع إليها، ووجه على الفور بتلبية احتياجاتها الإنسانية والصحية.

أتمنى أن تسرى هذه الروح لدى كل القيادات فى مختلف المجالات، والوزارات، والمحافظات، بعيدا عن الكسل والتراخى.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مادة إعلانية

[x]