من تاريخ الدعاية البرلمانية.. تعرف على قصة كتاب «الحفلة الانتخابية الكبرى» | صور

25-10-2020 | 18:29

الانتخابات البرلمانية

 

محمود الدسوقي

تزامنًا مع انطلاق المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية، وانطلاق اليوم الثاني في عدد من المحافظات بالجمهورية، تنشر " بوابة الأهرام " تاريخ الدعاية الانتخابية البرلمانية التي لم تكن بها لافتة انتخابية، مثل عصرنا الحالي، وإنما برزت الكتب والندوات لتلقى فيها كلمات وخطابة مثل كتاب الصحفي محمد عبدالرحمن بك الصباحي "الحفلة الانتخابية الكبرى".


والصحفي محمد عبدالرحمن بك الصباحي  كان مرشحًا عن الوفد في دائرة بركة السبع بالمنوفية في عشرينيات القرن الماضي، جمع كافة الخطب التي قيلت في خوضه سباق الانتخابات البرلمانية ثم نجاحه، حيث حوى الكتاب النادر بعنوان "الحفلة الانتخابية الكبرى" الكثير من الخطب التي ألقاها المثقفون المصريون أثناء وبعد نجاحه في الانتخابات في دائرة بركة السبع، كما حوى سيرة ذاتية له منذ مولده في القرية، ثم نضاله في حياته السياسة وثورة 1919م.

وكشف الكتاب الانتخابي أن الصحفي محمد عبدالرحمن الصباحي كان من قدره أن يقع أسيرًا لمدة 5 سنوات أثناء الحرب العالمية الأولى في سنة ١٩١٤م، حيث تم أسره في مالطة، ليؤلف كتابا بعنوان "خمس سنين في مغاور الأسر" طُبع عام 1929م، وهو الكتاب الأدبي الذي جمع فيه مشاهداته للعالم، كما قام بتأليف عدد من الروايات منها؛ رواية "التلميذ المصري"، و"شهيدة الوفاء والواجب".

يؤكد المؤرخون بأنه لم تظهر اللافتة الانتخابية في دعايات البرلمان المصري في وقت تأسيسه عام 1866م في عهد الخديوي إسماعيل نظرًا لاعتماده على التزكية واختياره للزعامات والعمد ومشايخ البلاد بالتعيين، ويقول أحمد خيري لأستاذ بكلية الإعلام وتكنولوجيا الاتصال بجامعة جنوب الوادي  لــ" بوابة الأهرام " إن اللافتة الانتخابية، كانت منعدمة منذ تأسيس البرلمان المصري في عهد الخديو إسماعيل، مضيفًا أن الدعاية الانتخابية بعد الحرب العالمية الأولى والثانية كانت مقتصرة على الندوات التي يتم طبعها في كتيبات توزع مثل كتاب "حفلة دائرة بركة السبع"، حيث كانت هذه الكتب من أهم وسائط الاتصال.
 
وقال أبوالوفا محمود رمزي، الذي جمع الخطب التي ألقيت في الحفلة إن حب الوطن من الإيمان، ورأى أنه من الواجب تخليد تلك الحفلة البديعة للكاتب الأديب محمد عبدالرحمن بك الصباحي ، تخليدا لقرية بركة السبع العزيزة.

وأضاف أحمد خيري أن الانتخابات البرلمانية القديمة كانت تعتمد على الخطابة في الندوات حيث كانت الخطابة هي مادة لابد أن يتقنها الصحفي والسياسي أيضًا، مؤكدًا أنه بعد تطور الحياة السياسية في مصر ظهرت اللافتة الانتخابية الدعائية وارتباطها بفن الخط العربي قبل أن يدخل الكمبيوتر في تنفيذ الدعاية الانتخابية في الوقت الحاضر، والتكنولوجيا الحديثة.


كتاب "الحفلة الانتخابية الكبرى"


كتاب "الحفلة الانتخابية الكبرى"


كتاب "الحفلة الانتخابية الكبرى"

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]