«الآُثار» تكشف حقيقة تعرض قطع أثرية للتخريب في برلين

23-10-2020 | 19:50

وزارة السياحة والآثار

 

عمر المهدي

تواصلت وزارة السياحة والآثار، مع وزارة الخارجية المصرية ، فور ورود المعلومات، حيث قام السفير خالد جلال سفير مصر بألمانيا بالتواصُل مع الجهات المعنية بالحكومة الألمانية وإدارات المتاحف المختلفة.

كما قام بزيارة تفقدية، بصحبة مديري هذه المتاحف، للوقوف على حالة القطع الأثرية المصرية المعروضة بها، والتي هي من مقتنيات هذه المتاحف وليست جزءا من معرض مصري مؤقت للآثار بألمانيا كما أُشيع؛ حيث إنه لا يوجد أي معارض آثار مصرية بألمانيا حاليا.

وقد أوضحت أعمال الفحص والتحقيقات قيام شخص مجهول بسكب كمية من زيت الزيتون على 69 قطعة أثرية معروضة بالمتاحف ببرلين من بينها 16 قطعة مصرية، ليس من بينها رأس الملكة نفرتيتي أو أي قطعة آثار تخص الملكة.

وأبدى السفير خالد جلال، للسلطات الألمانية، قلقه من إمكان تكرار حدوث مثل هذا الحدث وطالب باتخاذ كافة الإجراءات التأمينية اللازمة للحفاظ على الآثار المصرية باعتبارها إرثاً حضارياً للبشرية جميعا.

وأكد أهمية ترميم الآثار التي تأثرت جراء الحادث؛ كما عرض على الجانب الألماني مشاركة مجموعة من المرمّمين المصريين في إزالة و تنظيف وترميم القطع المصرية من آثار الزيت وعودتها إلى حالتها السابقة.

مادة إعلانية

[x]