هل إزالة الوشم واجبة قبل تغسيل وتكفين الميت؟

23-10-2020 | 12:55

الوشم على الجسد

 

شيماء عبد الهادي

انتشرت مؤخرا صناعة الوشم علي الجسد للنساء وبعض الرجال أيضا، ومن هنا ظهر الحديث عن حكمه ومع زيادة معدلات موت الفجأة كثر الحديث عن حكمه؟، وعن حكم من مات أو ماتت وهم يضعون أوشامًا علي أجسادهم، وهل لابد من إزالته من الجسد بعد الموت وقبل التغسيل والتكفين؟!.


من جانبه، يقول الشيخ صالح عامر الأزهري عضو لجنة الفتوى ب مجمع البحوث الإسلامية : إن شريعة الإسلام حرمت عملية الوشم، حيث يعتبر الوشم تغييرًا في خلق الله عز وجل وحكمه الشرعي أنه حرام بل قد يصل حكمه لمن يعرف حكمه الشرعي والعالم بتحريمه والمصر علي استخدامه بأنه يعد كبيرة من كبائر الذنوب والمعاصي فلا نريد من القارئ الكريم أن يستهون هذا الأمر.

وتابع عضو لجنة الفتوي، و حتي يعلم القارئ الكريم معني الكبائر نوضح له أن الكبائر هي الذنوب التي رتبت عليها الشريعة الإسلامية حدا من الحدود كحد السرقة أو الزنا، وأيضا يدخل في الكبيرة الذنب التي ترتب عليه الوعيد والعذاب يوم القيامة سواء كان في كتاب الله عز وجل أو سنة نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم، والوشم قد دخل في كبائر الذنوب؛ لأن نبينا المصطفى صلي الله عليه وسلم، قد لعن الواشمة التي تقوم بعملية الوشم وكذلك أيضا المستوشمة وهي من يقع عليها هذا الفعل أو من تستخدمه والأمر يتساوي فيه الرجال مع النساء.

يتابع، وقد أثبت العلم الحديث مافي الوشم من ضرر بالغ علي الجسم؛ لأنه يمثل اختراقًا للجسم لإدخال بعض المواد الكيميائية الملونة فيه لتثبيته علي الجسد، أما لوكان عن طريق وضع صبغ عادي علي الجلد كالحناء طالما أن هذه المادة لايحصل لها ضرر للإنسان وفعلتها الزوجة لزوجها ولم تظهرها للأجانب من الرجال فجائز ذلك شرعا.

أما عن الوشم وقد حذر النبي منه وجاء الدليل على التحريم من السنة النبوية، حينما قال صلي الله عليه وسلم «لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة» كما أن من يفعل هذا العمل عليه أن يتوب الي الله عز وجل وأن يعزم في داخله أنه لن يعود إلي فعله مرة أخري وأن يسعي قدر استطاعته إلي إزالته الا إذا ترتب علي إزالته ضرر شديد أو لم يستطع إزالته بسبب تكلفته الباهظة وليس معه من مال يدفعه لإزالته فحينئذ تكفيه التوبة الصادقة.

أما عن حكم من مات أو ماتت ولايزال هذا الوشم علي جسده وقد تاب منه ولم يقدر علي إزالته قبل موته، فيقول الشيخ صالح الأزهري عضو لجنة الفتوي، إنه بإذن الله تعالي، يقبل الله توبته وأمره مفوض إلي الله عز وجل أن شاء غفر له وأن شاء حاسبه علي ذنبه هذا.

مادة إعلانية

[x]