ختام فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثالثة| صور

22-10-2020 | 23:22

ختام فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثالثة

 

أحمد سمير

اختتمت فعاليات أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه ، في نسخته الثالثة، اليوم الخميس، حيث عقدت على مدار اليوم الخميس، مجموعة من الجلسات العامة والفنية، استهلتها وزارة الموارد المائية والري المصرية بتنظيم جلسة عامة بعنوان "الترابط بين الماء والغذاء والطاقة".


وأوضح المشاركون، أنه من المتوقع تضاعف سكان الأرض في غضون الخمسين عاما المقبلة، حيث أثبت الدراسات أن الإنسان يستطيع تدبير احتياجات سكان الأرض من الغذاء والطاقة، غير أنه لا يستطيع توفير الماء اللازم لهم نتيجة للندرة الشديدة في المياه، الأمر الذي ينذر بالخطر الشديد على سكان الكوكب.

ولذا كان التعاون واجبا إلزاميا بين جميع دول العالم للمحافظة على موارد المياه وتحقيق الاستفادة القصوى لكل قطرة مياه ، من خلال استخدام الأساليب التكنولوجية للري الحديث وحوكمة استخدام المياه .

وتحدث الدكتور علاء الظواهري، أستاذ الهيدروليكا بكلية الهندسة جامعة القاهرة، عن أهمية ترابط الماء والطاقة والغذاء، مؤكدا أن الغذاء هو "مياه أفتراضية"، فيما قدمت الدكتورة شرفات أفيلال، الوزيرالمكلف بالمياه في دولة المغرب السابقة، عرضا بعنوان "النموذج المغربي للشراكة بين القطاع العام والخاص من أجل أمن الماء-الطاقة-الغذاء"، مشيرة إلى ضرورة أخذ "الأركان الخمس الأساسية لسيادة الدول"وهم الصحة، التعليم،الماء، الطاقة والغذاء للوصول الى سياسة عامة ومتكاملة لادارتهم.

كما نظم المؤتمر العلمي ل أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه ، بوزارة الموارد المائية والري، جلسة فنية تحت عنوان "ترابط المياه والطاقة والغذاء للأمن المائي"؛ لمناقشة واستعراض آليات وسبل العلاقة الترابطية بين الماء والغذاء والطاقة لتحقيق الأمن المائي.

و أكد المشاركون ضرورة تعزيز الخبرات الفنية المتراكمة لمعالجة عدد من التحديات التي تواجه الأمن المائي، وفي مقدمتها آليات تكييف وتطوير القواعد التشغيلية للسد العالي، بعد بناء السد الإثيوبي، والبحث عن حلول ومواءمات لمعالجة مخاطر تملح التربة نتيجة الري بالتنقيط ، واستخدام البرك الشمسية كتدبير لخفض استهلاك الطاقة.

كما تناولت الجلسة استعراض حزمة من المحاور شملت تحليل التربة والمياه ، وتقييم ملوحة التربة ، ودراسة تأثير المياه العذبة والمالحة على التربة قبل وبعد التجربة بنظام الري بالتنقيط ، ومناقشة خاصية التخزين المؤقت للتربة في الطبيعة ، وبحث أليات زيادة الطلب على الغذاء والطاقة ، كذلك تم عرض النموذج الفيزيائي للطاقة الشمسية بتقنية البرك الشمسية والمطبق في محافظة الفيوم في مصر. إلى جانب تقديم عرض لأفضل المواقع الصالحة لاستخدام البرك الشمسية.

كما تضمنت فعاليات اليوم الختامي، إجراء وزارة الموارد المائية والري مسابقة "عرض بحثي خلال ثلاث دقائق". وهي بمثابة مبادرة من قطاع الجامعات الأسترالية، تستهدف المسابقة تشجيع طلاب الدراسات العليا على ممارسة مهارات الاتصال الفعال وتطويرها ، حيث يمنح المتسابقون ثلاث دقائق فقط لشرح أهمية مشروعهم البحثي للجمهور من غير المتخصصين.

وتأتي هذه المسابقة في أطار تشجيع وزارة الموارد المائية والري للبحث العلمي، وإتاحة الفرصة لمشاركة شباب الباحثين بالأفكار المبتكرة ، حيث يقوم أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه منذ نسختة الاولى في 2018 بطرح مسابقة "رسالة بحثية في ثلاث دقائق" وهي مسابقة دولية للبحث والتواصل العلمي طورتها جامعة كوينزلاند في أستراليا وتعد المشاركة بها في اسبوع القاهرة للمياه هي المبادرة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وأفريقيا.

تقدم للمسابقة عدد كبير من الباحثين، تم اختيار عشرة متسابقين منهم فقط، كتصفية أولي؛ لعرض رسائلهم أمام لجنة الحكام في أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه ، لاختيار ٣ فائزين، بناء على معيارين أساسين، هما؛ محتوى العرض واستيعابه، بالإضافة إلى إمكانية توصيل المعلومة.

وشملت رسائل المتقدمين، موضوعات لها أهمية قصوى في مجالات متنوعة مثل: تحسين جودة مياه الصرف لإعادة استخدامها، معالجة مياه الصرف الصناعي/المياه الجوفية، توزيع وإنتاج الأمطار، تنمية المياه الجوفية، استخدام النماذج الرياضية في إدارة الموارد المائية ونموذج تشغيل أمثل للسد الإثيوبي.

كما نظمت وزارة الري، مسابقة أفضل مشروع تخرج وذلك برعاية وحضور الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى ، حيث تأتي هذه المسابقة لاختيار أفضل مشاريع التخرج التي أقيمت تحت مظلة أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه .

وأتاحت اللجنة العلمية ل أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه الفرصة لشباب الخريجين وتشجيع جميع مشاريع التخرج للعام الدراسي 2019/ 2020 من الجامعات الحكومية والخاصة على المشاركة في المسابقة على أن تكون المشروعات ضمن مجالات المنافسة. وقد اختارت اللجنة العلمية أفضل خمسة مشروعات لعرضها خلال الجلسة.

وقد اختارت اللجنة العلمية ل أسبوع القاهرة للمياه .aspx'> أسبوع القاهرة للمياه أفضل خمسة مشروعات شملت مشروع الإدارة المتكاملة للنفايات الصناعية )منطقة الدراسة: المنطقة الصناعية بمدينة السادس من اكتوبر). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ محمد حمدى نور. تعرضت الدراسة لمشكلة نفايات المناطق الصناعية باعتبارها بؤر تلوث حيث تمت تغطية مشكلات المخلفات السائلة والصلبة لهذه المصانع محل الدراسة مع تقديم خطة مقترحة لإدارة المخلفات الصلبة. ثم عمل تقييم للاثر البيئى.

كما شملت المشروعات مشروع تصميم حلول ذكية فى المناطق العمرانية لحمايتها من الفيضانات (منطقة الدراسة: القاهرة الجديدة). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت إشراف الدكتور محمد عمار. عرضت الدراسة ما تعرضت له القاهرة الجديدة جراء السيول وعدم اللجوء للحلول التقليدية مثل بناء شبكات تصريف للسيول بسبب التكلفه العالية جدًا مع انخفاض معدل هطول الأمطار ولذلك تم اللجوء لحلول ذكية قابلة للتطبيق لحماية منطقة الدراسة مثل براميل المطر فوق الاسطح وحدات تخزين للمياه تحت الأرض مع عرض تقديرى لتكلفة هذا النظام المتكامل.وكذلك مشروع الحماية من الفيضانات وتصريف مياه الأمطار (منطقة الدراسة: مدينة العلمين الجديدة). المشروع مقدم من جامعة عين شمس. تم اختيار مدينة العلمين الجديدة نظرا لأهميتها ولحمايتها من اخطار السيول حيث تم تصميم آلية للتعامل مع الفيضانات من خلال نظام اقتصادى صديق للبيئة متمثل فى استخدام العشب الصناعى فى بناء قنوات مفتوحة لتصريف الامطار بسبب مرونته فهو قادر على تصريف كميات هائلة من المياه يمكن الاستفادة بها فى الزراعة

كما تضمنت المشروعات أيضاً مشروع التنمية المتكاملة للمناطق الجافة باستخدام الموارد المائية (منطقة الدراسة: مدينة برنيس – بحلايب) المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ علاء الظواهرى. حيث تم اختيار احد المناطق الحدودية القاحلة لتنميتها وتم عرض اهم مكونات المشروع المتمثلة فى: تصميم ميناء للتجارة والسياحة مع توضيح مراحل التصميم وكذا تصميم الرصيف - الوقاية من الفيضانات عن طريق عمل تحليل للجريان السطحي للمياه مع عرض تصميم نظم للحماية كالسدود والبحيرات والقنوات- خطة إدارة المياه واخيرا تقييم الأثر البيئي. وعرض تكلفة تقديرية للمشروع. إضافة إلى مشروع تأثير الإدارة المتكاملة للنفايات على إمدادات المياه الجوفية: (منطقة الدراسة: مدينة ملوى الجديدة). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت إشراف الدكتور علاء الظواهرى. حيث تم عرض الهدف من الدراسة وهو تصميم نظام متكامل لإدارة النفايات بإحدى مناطق التطوير فى مصر نظرا لوجود فجوة بين أطر التخطيط البيئي المختلفة في مناطق التنمية العمرانية المحتملة. وقد عرض وصف للدراسة وكذلك خصائص الموقع ونظام لادارة النفايات الصلبة وتصميم وتحديد موقع لتجميعها. ثم نظام معالجة مياه الصرف الصحي ونظام إدارة المياه الجوفية للموقع مع تقييم للأثر البيئي.

من جهة أخرى قامت وزارة الموارد المائية والري المصرية بتنظيم جلسة فنية تحت عنوان" القضايا القطاعية في الأمن المائي من أجل التنمية المستدامة" حيث تناولت الجلسة استعراض مجموعة من القضايا المتعلقة بالأمن المائي، و من بين القضايا التي حظيت باهتمام المتحدثين، ممارسات الري الخاصة بالمزارعين في ظل الممارسات التشغيلية الجديدة وتحديث قنوات الري.

كما نظمت وزارة الموارد المائية والري جلسة فنية بعنوان القطاع الخاص والابتكارات في قطاع المياه ، حيث قام الدكتور أيمن السيد بادارة الجلسة ، مشيرا الي اهمية ودور القطاع الخاص في قطاع المياه وضرورة مشاركة القطاع الخاص بصورة أوسع ،

و أكدت الجلسة ضرورة تعزيز آليات الشراكة الفاعلة والجادة بين القطاعين العام والخاص ، ومنح المزيد من الفرص للقطاع الخاص لتحمل مسؤولياته والمساهمة بتحسين الأمن المائي والمرونة بشكل كبير من خلال الابتكار في التكنولوجيا من أجل تعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية وتحقيق إدارة متكاملة للشأن المائي ومواكبة التقدم العلمي والإستفادة من الأدوات والتكنولوجيات الحديثة لإدارة الموارد المائية ، وتطويع نتائج الأبحاث العلمية المتعلقة بإدارة الموارد والاستخدامات المائية والحلول المقترحة لمواجهة ندرة المياه حيث اضحت الحاجة ماسة لتطوير أساليب غير تقليدية ، وتكنولوجيا حديثة لدعم وتنفيذ الإدارة المتكاملة للمياه لدفع عجلة التنمية المستدامة ودعم الناتج القومي.


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات


جانب من الفعاليات

مادة إعلانية

[x]