رئيس أرمينيا لـ"الأهرام ويكلي": التدخل العسكري والسياسي لتركيا في ناجورنو كارباخ حقيقة.. ونخوض حربا ضد الإرهاب

22-10-2020 | 15:14

أرمين سركيسيان رئيس أرمينيا

 

نورا كولويان

*التدخل العسكري والسياسي المباشر ل تركيا في صراع ناجورنو كارباخ حقيقة لا تقبل الشك ونخوض حربًا عنيفة ضد الإرهاب الدولي

* تركيا تحاول تشكيل "شبكة شريرة" ضد الأرمن بإرسال مرتزقة وجهاديين من سوريا وليبيا

* روسيا إلى جانب أرمينيا كحليف إستراتيجي إذا وقع هجوم على جمهورية أرمينيا نفسها

*أرمينيا هي الضامن الأمني لناغورنو كاراباخ

فى حديث خاص لجريدة "الأهرام ويكلى" الصادرة صباح الخميس، وقبل توجهه إلى بروكسل للمباحثات مع أمين عام حلف الناتو ومسئول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبى، وكذلك رئيس المجلس الأوروبى، تحدث رئيس جمهورية أرمينيا أرمين سركيسيان إلى مراسلة الجريدة عن أوضاع القتال الشديد الدائر فى منطقة القوقاز بين بلاده وجمهورية أذربيجان على إقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليه والتى تشكل 99% من سكانه من الأرمن.

الحوار

دخلت الحرب بين أرمينيا وأذربيجان حول اقليم ناجورنو كاراباخ أسبوعها الرابع، و لا يزال سكان المنطقة المتنازع عليها يعيشون معاناة شديدة. فقد أدت الأزمة الأخيرة في القوقاز إلى خسائر فادحة في صفوف العسكريين والمدنيين، فضلاً عن تدمير البنية التحتية في منطقة كاراباخ، والتى تسببت في كارثة إنسانية بالمنطقة. فقد علمت من وكالات أنباء أرمينية أنه تم نزوح أكثر من نصف سكان الإقليم، معظمهم نساء وأطفال، إلى أرمينيا خوفًا على أرواحهم.
 
ووفقًا لتصريحات أمين حقوق الإنسان في ناجورنو كاراباخ، تم إغلاق 217 مدرسة و60 روضة أطفال، وحُرم أكثر من 24000 تلميذ من الحق في التعليم، وأُجبر أكثر من 4700 موظف بالهيئة التعليمية، بما في ذلك المعلمون، على البقاء في منازلهم.
 
وحسب الأرقام المعلنة بتاريخ 16 أكتوبر، قُتل 36 مدنياً في النزاع داخل الإقليم وجُرح 115. أما بالنسبة للأرقام المتاحة بوزارة الدفاع الأرمينية و بتاريخ 21 أكتوبر، فقد تجاوز عدد القتلى العسكريين من الصفوف الأرمينية 800 جنديا، وذلك منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر. باءت محاولات الويكلي بالفشل لمعرفة عدد القتلى فى صفوف الجيش الآذري، فكانت ومازالت وكالات الأنباء المحلية بأرمينيا والعالمية تعلن بأن أذربيجان تعتبر ذلك سرا حربيا.

وفي حديثه للأهرام ويكلي أكد الرئيس سركيسيان دعم روسيا لبلاده: "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان واضحًا بأن روسيا ستحترم أى اتفاقية بينها وبين أرمينيا، أعتقد هذه رسالة واضحة تمامًا. والأمر يهم روسيا وسياساتها في منطقة القوقاز عامة، وفي جنوب القوقاز على وجه الأخص، فهي بوابة ل تركيا وإيران والشرق الأوسط وآسيا الوسطى."جاء ذلك فى سؤال عن الدور الروسى فى النزاع الحالي، كما أكد الرئيس الأرمينى أن روسيا ستقف إلى جانب أرمينيا كحليف إستراتيجي إذا وقع هجوم على جمهورية أرمينيا نفسها.
 
وأوضح سركيسيان أن العلاقات بين أرمينيا وروسيا كانت، ولا تزال، "وأنا مقتنع بأنها ستكون" أعمق بكثير من الأحداث السياسية على السطح الراهن. "لقد بنينا صداقتنا وشراكتنا على أسس قوية ذات ثقة بين البلدين تعود إلى عدة قرون. وأرمينيا هي الضامن الأمني لناغورنو كاراباخ،".
 
وأضاف الرئيس أنه في سياق نزاع ناغورنو كاراباخ، تعتبر روسيا وسيطًا موثوقًا به ونشطًا بين الأطراف المتصارعة، "فتلعب روسيا دورًا حاسمًا هنا، وقد أظهرت التزامها بإيجاد حل سلمي بالتدخل فى الاتفاقية الأولى لوقف اطلاق النار تحت رعايتها وفى حضور وزير خارجيتها سيرجى لافروف يوم 10 أكتوبر والتى سرعان ما تم اختراقها من قبل الآذريين،" وفق حديث سركيسيان مع الويكلى.
أشاد رئيس أرمينيا أيضا بوساطة الرئيس الفرنسى امانويل ماكرون فى الاتفاقية الثانية لوقف إطلاق النار بين البلدين والتى جائت بعد أسبوع فقط من الأولى. "هذا أيضا تم اختراقه بعد دقائق من تفعيله."
 
وفى سؤال حول الدول الأخرى الداعمة لأرمينيا أكد الرئيس سركيسيان أن الأمر لا علاقة له بحسابات رياضية، "فهناك دول كثيرة داعمة لأرمينيا وبطرق مختلفة، فنحن لدينا جيش من ملايين الأصدقاء حول العالم يدعموننا فى حربنا ضد الأرهاب الدولى التى تدعمه الدولة التركية بكل ما لديها من أسلحة... هذا عار، فالعدوان العسكري والتدخل السياسي المباشر والسلوك المدمر ل تركيا ، الداعمة الأكبر لأذربيجان، والتي سعت إلى تشكيل "شبكة شريرة" ضد الأرمن بإرسال مرتزقة وجهاديين من سوريا وليبيا حقيقة مثبتة لا جدال فيها، فوجود هؤلاء يؤدى إلى اشعال النار فى المنطقة بأكملها و ما وراءها."
وأكد الرئيس الأرمينى أن التدخل التركي يؤدى أيضا إلى ارتفاع عدد الضحايا من المدنيين، وناشد المجتمع الدولى بالرد الفورى ودعم إقامة اتفاقية سلام طويلة الأمد في هذه المنطقة من خلال ترويض الطموحات الخبيثة ل تركيا التى تحث أو تؤثر سلبًا على سلوك دولة أذربيجان كذلك.
وفى سؤال عن مدى نجاح عملية تبادل الأسرى و جثث الجنود بين الطرفين فى ظل الهدنة الانسانية ، أكد الرئيس سركيسيان بأن ذلك لم يتم لأنه تم اختراق الاتفاقيتين و قد صعب ذلك مهمة منظمة الصليب الأحمر الدولى حيث أن معظم جثث الجانب الآذري هي من الجهاديين المرتزقة التي جلبتهم تركيا للدعم فى القتال، "ولذلك من مصلحة العدو فشل عملية وقف إطلاق النار وبالتالي فشل تبادل جثث الجنود للتغطية على إفصاح أو فضح هوية هؤلاء المرتزقة أمام المنظمة الدولية."

ويعتقد رئيس أرمينيا بأن الهدف الأساسى لهذا العدوان هو التطهير العرقى، فهى السياسة التي اتبعتها الدولة العثمانية ضد الأرمن أوائل القرن العشرين.

وفى سياق مختلف عن مدى صحة تكهنات الدولة التركية بأن الصراع الدائر حاليا له طابع دينى، أنكر رئيس أرمينيا ذلك بشدة وقال إن تركيا تدعي حتى بأنها دولة ديمقراطية وأنها ليست موطنًا لآلاف السجناء السياسيين." إنها تدعي أنها لا تتدخل في شئون سوريا أو ليبيا أو العراق أو أي دولة أخرى، فهي جزء لا يتجزأ من العالم المتحضر! من ذا الذى يهتم بما تدعيه تركيا ؟ هل الادعاءات كافية لإصدار أحكام سليمة؟ الأفعال تتحدث عن نفسها، والادعاء يجب أن يكون مبني على دليل، والقول بأن هناك بعدًا دينيًا في هذا الصراع يشبه قول اللا شيء! لم يظهر الأرمن أبدًا أى استياء أو تعصب تجاه الأديان الأخرى. لقد تم استبعاد البعد الديني من هذا الصراع منذ بدايته.

"لدى أرمينيا والأرمن الاحترام الكامل لجميع الأديان والمعتقدات، وقد أظهرنا بوضوح ارتباطنا بالقيم الإنسانية، بما في ذلك التسامح واحترام الأديان والثقافات والأعراق الأخرى، وما إلى ذلك. لا أعلم، ولم أر أى مواطن أرمينى يكره ممثلى ورجال دين من الديانات الأخرى المختلفة. لماذا ينبغي لنا أن نكرههم؟ فعلى مدى ألفي عام، شهدت الأمة الأرمينية حروبًا وصراعات ونزوحًا وحتى إبادة جماعية، لكنها لم تكن أبدًا متعصبة دينيا، بالرغم من أننا نرى تلك الظاهرة الآن على ساحة القتال تجاهنا. لكنك ستجد دائمًا من يريد إشعال الكراهية وتأجيج التصعيد الحالى ، مثلما تفعل تركيا الآن، فهذا الادعاء هراء وخال تماما من الصحة."
وفى سؤال عن حلول مقترحة لإيقاف الحرب في القوقاز قال الرئيس سركيسيان بأن الحل الفوري لوقف الحرب هو الالتزام بنظام وقف إطلاق النار وتحقيقه بجدية من قبل الوسطاء والأطراف، ويمكن التحقق من ذلك عن طريق وضع فريق لمراقبة الدولة التي تخترق الاتفاقية.

"وفي هذا الصدد، من الحلول المقترحة أيضا اعتراف المجتمع الدولي بناجورنو كاراباخ كجمهورية، فهذا حل أمثل لوقف القتال الدامي الذي تدعمه تركيا بشدة،" أكد سركيسيان للويكلى.

ماذا عن دور الأرمن فى المهجر فى الصراع الحالى؟

أكد الرئيس الأرمنى بأن الجاليات الأرمينية فى معظم بلدان العالم تعمل على لفت انتباه شعوب البلدان التى يعيشون بها بتنظيم حشود و مظاهرات سلمية لتعريفهم بحقيقة القضية والنزاع الدائر هناك، "كما يقدمون مساعدات إنسانية ومادية."
من ناحية أخرى، أعربت وزارة الخارجية الأرمينية يوم الأحد الماضى عن أسفها "للبيان الأحادي، والمتحيز" الصادر عن لجنة الأعمال الخارجية الخاصة و التابعة للاتحاد الأوروبى، والذي انتقد الضربات على مدينة جانجا الأذربيجانية.
توجه رئيس جمهورية أرمينيا أرمين سركيسيان إلى بروكسل، الأربعاء، لمناقشة الصراع في اقليم كاراباخ مع الأمين العام لحلف الناتو جينز ستولتنبرغ، ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، وكذلك مع رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل. بينما من المتوقع أن يلتقي وزير الخارجية الأرميينى زوهراب مناتساكانيان ووزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بايراموف بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو فى واشنطن،الجمعة، لإجراء محادثات حول الصراع الدائر و ايجاد سبل لوقف إراقة الدماء بالمنطقة.

تاريخ الصراع

عندما وصل جوزيف ستالين إلى السلطة في أوائل عشرينيات القرن الماضي ، طبق سياسة إشعال العداء بين الأعراق لتسهيل عملية السيطرة على جميع المناطق الواقعة تحت حكمه. كانت منطقة ناجورنو كاراباخ مأهولة بنحو 95 في المائة من السكان الأرمن.
 
في عام 1988 ، بدأت القوات الأذربيجانية والأرمينية حربًا دموية استمرت حتى عام 1994. تسببت الحرب في سقوط آلاف الضحايا وخلقت مئات الآلاف من اللاجئين.
 
بعد سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991 ، أعلنت أرمينيا استقلالها ، كما فعلت أذربيجان ، في حين ظلت المنطقة غارقة في المشاكل.
 
في عام 1992 ، أعلن كاراباخ استقلاله عن أذربيجان من خلال استفتاء لكنه لم يحظ باعتراف دولي ، مما أدى إلى تدخل عسكري من قبل أذربيجان لإخضاع المنطقة لسلطتها وولايتها القضائية. ردت أرمينيا بالتدخل لدعم السكان الأرمن.
 
في مايو 1994 ، قبل جميع الأطراف اتفاقية الهدنة المعروفة باسم هدنة مينسك بعد مفاوضات في عاصمة بيلاروسيا بمشاركة الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا ، وحتى اليوم ظلت ناجورنو كاراباخ منطقة تتمتع بالحكم الذاتي حيث أغلبية أرمينية.

مادة إعلانية

[x]