للمرة الأولى.. تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير| فيديو

22-10-2020 | 11:26

تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني

 

راندا رضا

أذاع برنامج "صباح الخير يا مصر"، الذي يعرض عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon ، وتقدمه الإعلامية هدير أبو زيد، والإعلامي حسام الدين حسين، تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير.


وقالت هبة بخيت إحدى أعضاء اللجنة المشرفة على مشروع المتحف المصري الكبير، خلال تصريحات مع كريم بيبرس مراسل البرنامج، إن الاحتفال ب تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في المتحف بدأت منذ أكثر من عام، لاستحداث فاعلية ثقافية حضارية على خلفية ظاهرة تعامد أشعة شروق الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل.


وأضافت: "هذه الظاهرة كانت تحدث في يومي 21 اكتور و21 فبراير قبل نقل المعبد في مكانه الحالي في ستينات القرن العشري"، مشيرة إلى أن رؤية المتحف تعمل على ترسيخ الربط بين الماضي والحاضر، وبالتالي فإن الإدارة عملت على تأصيل تعامد أشعة الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني الموجود في بهو المتحف حاليًا.


وتابعت: "منذ أكثر من عام كان لدينا دراسات كثيرة في المتحف، وهي دراسات فلكية وهندسية دقيقة جدًا من فريق العمل بالمتحف بالتعاون مع المهندس دكتور أحمد عوض باحث بكلية الهندسة وتحت إشراف المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير اللواء مهندس عاطف مفتاح".


وأوضحت، أن اول تجربة شهدها شهر فبراير من العام الماضي، وخلال هذا العام جرى رصد حركة أشعة الشمس من خلال موقع المتحف، ومراعاة تغير الأحوال الجوية والاختلاف ما بين موقع المتحف المصري الكبير وموقع معبد أبو سمبل: "التجربة توجت بالنجاح في يوم يوم 21 أكتوبر 2020، حيث جرى عمل تعديلات في واجهة المتحف المصري الكبير بدراسات هندسية دقيقة، إذ جرى استحداث طاقة نور بدراسة زوايا أشعة الشمس وزوايا موقع التمثال نفسه".


ولفتت، إلى أنه جرى وضع تطبيق الظاهرة ضمن سيناريو عرض المتحف المصري الكبير، وذلك من خلال عرض الصور والعرض الصوتي، وذلك من خلال رسالة حضارية يطلقها المعبد حول حضارة المصريين القدماء ومدى إبداعهم وتفوقهم في علوم الفلك والهندسة والمعمار قديمًا أو حديثًا.


صباح الخير يا مصر | للمرة الأولى … تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بالمتحف المصري الكبير

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]