تكريم القديم

22-10-2020 | 02:28

 

أسعدني خبر تكريم الأستاذ عبدالمحسن سلامة رئيس الأهرام لفؤاد منصور بعد أن أنهى مهمته رئيسا لتحرير صحيفة الأهرام إبدو وهى الصحيفة التي تصدر بالفرنسية والاحتفاء بخليفته الأستاذة نيفين كامل.


حضر الاحتفال الأستاذ علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام وأسرة صحيفة إبدو وعدد من قيادات الأهرام.

ومثل هذا الاحتفال يبدو غريبا فلم يحدث من وقت طويل أن قرأت عن توديع رئيس تحرير أو رئيس مجلس إدارة ترك مكانه وإنما الاكتفاء بالاحتفاء بالجديد على عكس تقاليد المهنة التى تعلمناها من أساتذتنا القدامى خاصة فى فترة ماقبل ثورة 52 فلم يكن توديع القديم أو الترحيب بالجديد مقصورا على صحيفته وإنما تشير إليه الصحف الأخرى رغم اختلاف أحزاب الصحف وطبيعة المنافسة التي كانت بينها.
وعندما تعرضت شخصيا لتجربة تولى رئاسة مجلة أكتوبر خلفا للأستاذ الكبير أنيس منصور رحمه الله فأول عدد من أكتوبر حمل اسمى كرئيس لها كان يحمل على غلافه صورة كبيرة للأستاذ أنيس الذى زرته لأول مرة فى بيته وأجريت معه حديثا نشر على خمس صفحات بإحساس من أن هذا أقل ما أستطيع أن أوفى به لزميل أخلفه.

وقد جرت تغييرات صحفية عديدة بعد ذلك لكننى لاحظت الاكتفاء بنشر أخبار التشكيلات الجديدة دون تعريف القارئ بتاريخ هذا الجديد المهنى، بينما القديم الذى غادر لا إشارة ولا خبر عنه أو تحيته من باب المجاملة وكأنه لم يكن لفترة قائد الصحيفة.

تحياتى لرئيس الأهرام الذى بعث تقليدا اختفى وإن كان لصحيفة تنشر باللغة الفرنسية!

وأنهى بملاحظة عن فن التحقيق الصحفى الذى أعادت الأهرام الاهتمام به؛ سواء فى صفحتها الثالثة فى معظم الأيام أو فى الركن العلوى للصفحة الأخيرة والذي يكتبه محرره بلغة جميلة إلى جانب مجموعة صور منتقاة.

لكن لا يكتمل العمل لملاحظتي عدم كتابة كلام الصور المنشورة وهو فن ليس سهلا لكنه من تقاليد المهنة ألا تنشر صحيفة أو مجلة صورا بلا كلام، كما يحدث اليوم فى مجلات كلها صور دون كلام!

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]