جمعة يحذر من انتشار الفوضى في مجال الإفتاء بالعالم العربي

13-9-2012 | 22:32

 

أ ش أ

حذَّر الدكتور على جمعة ، مفتى الديار المصرية ، من خطورة انتشار الفوضى في مجال الإفتاء بالعالم العربي.


وقال جمعة -فى تصريح له مساء اليوم الخميس على هامش مشاركته فى أعمال الدورة العشرين ل مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي التى بدأت صباح اليوم بمدينة وهران الواقعة غرب الجزائر- أنه من الضروري "محاربة هذه الظاهرة حتى لا تنجم عنها التداعيات السلبية على حياة المسلمين وشئونهم العامة من خلال إنتشار الفتاوي الخاطئة".

وأكد رفضه لإفتاء غير المتخصصين وغير المتعلمين لشئون الإفتاء و غير العالمين للشرع الإسلامي الذين لا يحتكمون للمناهج الصحيحة والمبادئ الحقة الأساسية للفتوى.

وأضاف أن المطلوب بالنسبة لقضايا الفتوى هو تأصيلها حسب مقومات وأحوال المسلمين المتنوعة وبحسب المذاهب التي لا يتجاوز اختلافها أدب الاختلاف، ولا يكون فيما اتفقت عليه الأمة فيما تعلق بالهوية الإسلامية.

وعلى صعيد آخر جدد مفتى الديار المصرية استنكاره لمحاولات الإساءة للرسول الكريم من خلال إنجاز فيلم حوله .. وقال "سنقاضي هؤلاء و سنتابعهم قضائيًا".

وأضاف أن "الرسول (صلى الله عليه وسلم) يعلو في مقامه على مثل هذه التفاهات التي تصدر من الموتورين والحاقدين.

ومن المقرر أن يتم خلال فعاليات المؤتمر الذى يستمر حتى الثلاثاء القادم ويشارك فيه كوكبة من كبار العلماء في العالم الإسلامي والخبراء، بحث عدة محاور تتعلق بـ "أحكام الإعسار في الشريعة الإسلامية" و "التأمين التعاوني الإسلامي" و "عقود الصيانة" و "الصكوك الإسلامية" و "حقوق المسجون في الفقه الإسلامي" و"الإثبات بالقرائن والإمارات أو المستجدات" إلى جانب "الوراثة والهندسة الوراثية والجينوم البشري الجيني" و"زرع الأعضاء البشرية.

تجدر الإشارة إلى أن المجمع تأسس تنفيذًا للقرار الصادر عن مؤتمر القمة الإسلامي الثالث المنعقد في مكة المكرمة في يناير 1981 وأعضاؤه من الفقهاء والعلماء والمفكرين في شتى مجالات المعرفة الفقهية والعلمية والاقتصادية من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

مادة إعلانية

[x]