صدور الترجمة العربية "القارئ الأخير" للأرجنتيني ريكاردو بيجليا عن المتوسط

21-10-2020 | 14:32

القارئ الأخير للأرجنتيني ريكاردو بيجليا

 

أميرة دكروري

 صدر حديثا عن  منشورات المتوسط، الترجمة العربية لكتاب "القارئ الأخير"، للناقد والروائي الأرجنتيني الشهير ريكاردو بيجليا ، وبترجمة أحمد عبد اللطيف، عن الإسبانية. 

يناقش الكتاب سؤال رئيسي هو من هو القارئ، وماذا يحدث له عندما يقرأ الأدب. ومن أجواء الكتاب الآتي:
«القارئ، مثل مَنْ يفكّ الشفرة، مثل المترجم، كان، في أحيان كثيرة، محض استعارة وأليجورية للمثقّف. فصورة مَنْ يقرأ تمثّل جزءًا من بنية صورة المثقّف بالمعنى الحديث. ليس كأديب فحسب، إنما كشخص يواجه العالم في علاقة تواسط مبدئية، في نوع محدّد من المعرفة. القراءة تتوظف كنموذج عام لبنية المعنى. وتردد المثقف يمثل دومًا عدم اليقين في التأويل، في القراءات الكثيرة الممكنة للنص.
 
ثمّة توتّر بين فعل القراءة وفعل السياسة. ثمّة تعارض ضمني بين القراءة والقرار، بين القراءة والحياة العملية. هذا التّوتّر بين القراءة والتجربة، بين القراءة والحياة، نجده شديد الحضور في الحكاية التي نحاول تشييدها. وأحيانًا كثيرة يكون ما قرأناه هو الفلتر الذي يسمح بمنح معنى للتجربة. القراءة هي مرآة التجربة، هي التي تُعرّفها، وتصيغها».
 
ويعد الأرجنتيني ريكاردو بيجليا واحداً من أهم كتاب أمريكا اللاتينية، هو أيضاً أشهر من اشتغل في مجال النقد الثقافي والإبداعي وعلاقة الأدب بالتلقي، فتعتبره مجلة سوديتش زيتونج الألمانية من بين كتاب أمريكا اللاتينية كلهم  الذين نهضوا على أكتاف بورخيس الرائد، وأفضل من تمتع برؤى مناخات الأدب العالمي وأراضيه. 

 وُلد في أدروجيه في بوينوس آيرس (الأرجنتين) عام 1940. ويُعدّ أحد أهمّ كُتاب أمريكا اللاتينية وأكبرهم في الثلث الأخير من القرن العشرين وبدايات هذا القرن، ويعتبر اشتهر كروائي وقاصّ ومنظّر أدبي، ورحل عن العالم في 2017.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]