ضبط معدلات السكر ومناعة الجسم تقي من الإصابة بفيروس كورونا

21-10-2020 | 00:10

مؤتمر مرضي السكر

 

أوصى الأستاذ الدكتور محمد خطاب، رئيس الجمعية المصرية للسكر ودهون الدم وأستاذ أمراض الباطنة والسكر ب طب قصر العيني ، بالإسراع في علاج السكر فور اكتشافه، واستخدام أكثر من عقار يكمل كل منهم الآخر، وعدم الاعتماد على ممارسة الرياضة فقط.


وقال د. محمد خطاب، في ختام مؤتمر "ديا إيجيبت" الطبي لمرض السكر، والذي عقد تحت رعاية "الجمعية المصرية للسكر ودهون الدم"، إن خطط علاج كل مريض سكر تتحدد بناء على الحالة الصحية للقلب والكلى، محذرا مرضى السكر من خطورة عدم استخدام الأدوية الحديثة المتاحة حاليا، ليقي نفسه من التعرض لمشاكل القلب والكلى والعيون والأعصاب الطرفية.

وأكد أن مرضى السكر الذين يعالجون باستخدام الأنسولين ليسو أكثر خطورة من غيرهم، لأن الأنسولين هو أحد البدائل العلاجية المتاحة، مشيرا إلى توجه الأطباء والعلماء في العالم إلى استخدام الأنسولين في وقت مبكر من اكتشاف الإصابة بالسكر.

ومن جانبه، أشار الأستاذ الدكتور إبراهيم الإبراشي أستاذ ال أمراض الباطنة والسكر والغدد الصماء ب طب قصر العيني ، إلى عن وجود دراسات توضح أن مريض السكر يعاني من ارتفاع معدلاته في الدم بشكل كبير مع الإصابة بفيروس كورونا.

وأوضح الإبراشي، أن بعض المصابين بفيروس كورونا تم تشخيص حالتهم على أنهم مرضى سكر، بسبب ارتفاع معدلات السكر في الدم، مشيرا إلى أن مريض السكر المصاب بكورونا يحتاج إلى جرعات أكبر من الأنسولين.

وقال الإبراشي، إن المؤتمر ناقش أحدث الأدوية التي ستدخل مصر قريبا والتي تتميز بدمج أكثر من دواء في عقار واحد لتقليل نسبة الخطأ والسهو، مضيفا أن المؤتمر تضمن محاضرة خاصة عن أهمية التطعيم بمصل الإنفلونزا الموسمية لمريض السكر، وخصوصا في ظل جائحة كورونا.

وأضاف أن هناك بعض الأدلة على أن مريض السكر من النوع الأول أقل تعرضا لخطر كورونا، بينما يكون مريض السكر من النوع الثاني أكثر عرضة لشدة أعراض فيروس كورونا وخاصة إذا كان معدل السكر غير منضبط.


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر


مؤتمر السكر

[x]