خبراء العالم العربي يناقشون شروط إعادة استخدام مياه الصرف المعالجة بأسبوع القاهرة للمياه| صور

20-10-2020 | 22:38

جلسة فنية بأسبوع القاهرة للمياه عن التغيرات المناخية وتأثيرها على الأمن المائي

 

أحمد سمير

نظم المعهد الدولي لإدارة المياه (IWMI)، بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة في شمال إفريقيا (FAO – SNE)، وجامعة الدول العربية، الجلسة الفنية "الشروط الإطارية لإعادة استخدام مياه الصرف المعالجة في المنطقة العربية - الدروس المستفادة من المناطق الفرعية للمشرق والمغرب العربي"، ضمن فعاليات ثالث أيام أسبوع القاهرة للمياه ، في نسخته الثالثة.


أكد الحضور ضرورة مناقشة إعادة استخدام المياه الصرف المعالجة (TWW) ضمن الإطار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي العام، حيث تعد السياسات الوطنية بشأن المياه والحوافز المالية والاقتصادية، وكذلك إشراك القطاع الخاص، قضايا محورية في الاتجاه المستقبلي وتطوير استخدام TWW في الزراعة.

وسلط المختصون الضوء على الشروط الإطارية الحالية لإعادة استخدام TWW في المنطقة العربية ومراجعتها، ومقارنة البيئة المواتية في مناطق المشرق والمغرب العربي الفرعية، الناتجة عن القوانين واللوائح والسياسات وقدرات المؤسسات المعنية، كعناصر مركزية في تمكين إعادة استخدام TWW.

وحددت الجلسة نقاط القوة والضعف التي تساعد في تطوير الاتجاهات المستقبلية؛ لإعادة استخدام TWW في المنطقة.

واستعرضت د. نسرين لحام، مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA، مشيرة إلى أن مياه الصرف المعالجة هي مصدر مياه متجدد، ويزداد بزيادة السكان، كما أن إعادة استخدام مياه الصرف المعالج حل لمشكلة المياه والغذاء والطاقة، ويحقق أهداف التنمية المستدامة، وألمحت إلى أن مصر من أعلى الدول كفاءة في إعادة الاستخدام.

وتناول الدكتور فيصل شيتتي، إمكانات إعادة استخدام مياه الصرف المعالج ومياه المصارف لأغراض التنمية الزراعية في شمال إفريقيا، وكيفية زيادة الوعي والمعرفة عن أمان واستدامة إعادة استخدام المياه المعالجة في الزراعة.

وشرح الدكتور خالد أبو زيد، آليات إعادة استخدام مياه الصرف المعالج في المنطقة العربية، موضحاً أن مصر هي أعلى الدول العربية في إعادة الاستخدام، مؤكداً ضرورة تغطية الدول بمحطات معالجة الصرف، حتى يتم جمع المياه ومعالجتها، وكثير من الدول العربية تعاني من نقص في إنشاء محطات المعالجة والصرف الصحي.

وأشار الدكتور حسين العطفي، وزير الري الأسبق، إلى أن الدول العربية هي أكبر المناطق التي تعاني من ندرة المياه، لافتا إلى أهم تحديات إعادة استخدام المياه، مثل توافر التمويل، والأطر القانونية، وزيادة الوعي، وثقافة القبول المجتمعي.

وتحدث الدكتور وليد عبد الرحمن، عن تجربة السعودية في إعادة استخدام مياه الصرف الصناعي المعالج بالكامل داخل السعودية، وأخذه كنموذج لباقي الدول العربية.

واستعرض المهندس مازن سبل، إعادة استخدام مياه الصرف المعالج في الأردن، وتحديث المعايير والمخاطر الصحية عند استخدام مياه الصرف المعالج من خلال منظمة الفاو والأمم المتحدة، فضلاً عن تعريف المؤسسات وتوحيد الجهود لرفع الوعي عند الزراعيين بالاستخدام الآمن للمياه المعالجة.

وأشارت الدكتورة لونا الحديدي، إلى التحديات التي تواجه الأردن حيث تعاني من ندرة مائية، لذا تلجأ إلى المياه غير التقليدية، وأن هناك هيئة مستقلة لإعادة استخدام المياه، تعمل على زيادة الوعي وعمل نشرات للقبول المجتمعي لاستخدام مياه الصرف المعالج.

وتحدث الدكتور سيد عبد الحفيظ، من وزارة الزراعة المصرية، عن تجربة مصر في إعادة استخدام مياه الصرف المعالج في استصلاح أراضي جديدة في محافظات (المنيا – قنا – جنوب سيناء)، ومشروع مصرف بحر البقر والمحسمة؛ لإعادة الاستخدام.

وألمح متحدث وزارة الزراعة التونسية، إلى التحديات التي تواجه تونس لإعادة الاستخدام، وتشمل التمويل، وتمركز محطات معالجة الصرف في العاصمة تونس، لافتاً إلى أن القوانين والمعايير لإعادة الاستخدام في الزراعة صارمة، وهناك عدم قبول لها لدى المزارعين.

وأشار الدكتور محمود باريس، من المغرب، إلى أن عدم انتشار إعادة استخدام مياه الصرف المعالج في المغرب، هو لعدم وجود التنسيق بين الوزارات، فضلا عن توافر التمويل.


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة


جانب من الجلسة

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]