خيري بركات: مصر هي أسبق الحضارات حرصا على معرفة عدد السكان

20-10-2020 | 20:27

اللواء خيري بركات رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء

 

حمدي عبد الرشيد

قال اللواء خيري بركات ، رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، إن احتفالنا اليوم، ب اليوم العالمي للإحصاء ، جاء ذلك تعظيماً لهذا اليوم وانسجاماً مع الاهتمام الدولي للاحتفال به، حيث كان الأمين العام للأمم المتحدة قد وجه خطابات لكافة ملوك ورؤساء دول العالم في 19 أغسطس عام 2015م دعاهم فيها إلى الاهتمام بيوم الإحصاء العالمي تقديراً لأهمية الإحصاء لدعم القرار المبنى على الأدلة.


وأشار الخطاب إلى أن تبني الجمعية العامة للأمم المتحدة بقرار تحديد يوم عالمي للإحصاء يعد إقراراً منها بالأهمية الكبيرة للقدرات الإحصائية الوطنية لإنتاج إحصاءات ومؤشرات موثوقة في الوقت المناسب هي أساس لا غنى عنه لصياغة السياسات المستنيرة ورصد تنفيذ جداول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

ويتزامن الاحتفال مع احتفال الأمم المتحدة بالذكرى الخامسة والسبعين لتأسيسها.

وتساءل رئيس الجهاز المركزي للإحصاء: «أيستحق الإحصاء منا كل هذا التقدير والاهتمام؟، أجد أن الإجابة لابد أن تكون بنعم فلقـد شرف علم الإحصاء بأن أشتق مسمى ذلك العلم من اسم الله المحصي، كما أشير إلى هذا العلم في الكتاب الكريم في أكثر من موضع منها على سبيل المثال لا الحصر "بسم الله الرحمن الرحيم وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا" النبأ 29، "وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ" يس 12، "مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا" الكهف 49 "وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا". الجن 28».

وأضاف أن علم الإحصاء يعد من أقدم العلوم التي استخدمها الإنسان وطورها عبر الأزمان، وفى هذا الإطار فإن الحضارة المصرية القديمة كانت من أسبق الحضارات حرصاً على معرفة عدد السكان، وإن اختلفت الروايات في تحديد توقيت أول حصر للسكان في مصر بين عامي (3440ق م) و(2500 ق م)، وتلك الروايات - رغم اختلافها - تمثل دلالة واضحة على قدم وعراقة العمل الإحصائي في مصر، وقد كانت عمليات التعداد تجرى في ذلك الوقت لأغراض معينة كالعمليات الحربية وبانتقال الدولة المصرية من زمن لآخر اتسع نطاق عدد السكان وتنوعت أغراضه، وبالتالي اتسع نطاق العمل الإحصائي في مصر من زمن لآخر.

وتابع: في العصر الحديث أنشأ أول مكتب للإحصاء في عهد الخديوي إسماعيل عام 1870 تحت مسمى المكتب المركزي للإحصاء وأخذ في التطور بمرور الوقت إلى أن وصل إلى الكيان الحالي الجهاز المركزي للتعبئة العام والإحصاء عام 1964م.

واستكمالا لبيان أهمية الإحصاء ودورة في الحياة الحديثة، قال: إننا لا نـجد منحى من مناحي حياتنا لا يتواجد فيه الإحصاء الذي تشعبت وتعددت أوجه ومجالات استخدامه حتى أصبح أداه مرجعية فى تنوير صناع القرار وفي تحديد واختيار برامج التنمية والمستهدفين فيها من فئات اجتماعية ومناطق جغرافية.

واختتم: أدرك ويدرك معي كل العاملين بالجهاز حجم المسئولية الملقاة على عاتقنا تجاه المجتمع بكافة أطيافه، كوننا نمثل اللبنة الأولى فيما تنفذه الحكومة من أعمال وذلك بما نوفره من بيانات حول هذه الأعمال والتي تساهم في التخطيط السليم لتنفيذها، وكذا فإن ما ننتجه من بيانات وإحصاءات يمثل أداه مرجعية لتقييم تلك الأعمال، هذا إلى جانب ما يقوم به العاملون بالجهاز من أعمال لتلبية مطالب البيانات لكافة مستخدميها (شركات - رجال أعمال - باحثين – دارسين.. إلخ).

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]