أيادي الأمان والخير

21-10-2020 | 04:34

 

في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الداخلية ؛ ممثلة في أفراد جهاز الشرطة بحفظ الأمن وتوفير الأمان و حماية أرواح المواطنين وصون أعراضهم وممتلكاتهم ومواجهة الخارجين على القانون بكل حزم وقوة، ومجابهة الإرهاب الأسود بكل شجاعة، وبذل الغالي والنفيس لتأمين الجبهة الداخلية للوطن، نجد أيضًا على الوجه الآخر قيام جهاز الشرطة بالمساعدة على تأمين الجانب الاجتماعي ومساعدة الأسر المصرية وخاصة محدودة الدخل، وذلك بإقامة معارض سلعية وغذائية بأسعار تناسب دخول الأسر المتوسطة لتعينها على ظروف الحياة المعيشية وتوفر حياة كريمة لهم.

 
حيث أطلقت وزارة الداخلية معرضها الرابع عشر تحت مسمى (كلنا واحد) في معظم المحافظات؛ بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، وهو يتضمن كافة احتياجات الأسر المصرية من مستلزمات المدارس والجامعات وأيضًا السلع الغذائية وغير الغذائية، وتناسب أذواقها وأسعارها غالبية الأسر على كافة مستويات دخولها.
 
وهذا الدور الإيجابي هو من الأدوار التي تحسب ل وزارة الداخلية وعلى رأسها الوزير اللواء محمود توفيق، حيث تجدها في كل المناسبات الرسمية والدينية وخلال الأعياد وقبل حلول شهر رمضان الكريم؛ تطلق هذه المعارض تخفيفًا للظروف الاقتصادية والمعيشية على كاهل المواطن المصري، وفي نفس الوقت تبعث برسالة لكل أبناء الوطن أننا كلنا واحد شرطة وشعبًا، وأيضا معهم الجيش العظيم، الذي تنتشر فروعه الغذائية في كل ربوع مصر وبأسعار تنافسية وفي متناول محدودي الدخل.
 
وهكذا نجد وزارة الداخلية تبسط أيادي الأمن والأمان على كل شبر في أرض مصر، وأيضًا أيادي الخير والمساعدة لكل المصريين بتوفير كافة احتياجاتهم في كل المناسبات وبأسعار أقل من الأسواق وبجودة عالية وبكل سهولة ويسر.. حفظ الله كل أفراد جهاز الشرطة وأبنائنا ب الجيش المصري وقيادتنا، وبارك فيهم، وحفظ مصر وشعبها من كل سوء، وأن نظل فعلًا ودائمًا كلنا واحد.
 
mahmoud.diab@egyptpress.org

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

بدون ذكر أسماء

جاءت نتيجة انتخابات مجلس النواب الحالية في مرحلتيها الأولى والثانية والتي يجري اكتمالها حاليا عن عدم توفيق عدد كبير من النواب الحاليين في الاحتفاظ بمقاعدهم،

رغم هذا الجهد الكبير

رغم هذا الجهد الكبير

حفاظا على هيبة القضاء

حفاظا على هيبة القضاء

أحلامهم المريضة

إلى كل من كان يشكك في أن فوضى ٢٥ يناير عام ٢٠١١ كانت مؤامرة قذرة بهدف تدمير وتخريب وتفتيت مصر، عليه أن يتابع ويقرأ فضائح الانتخابات الأمريكية؛ وما أظهرته

فعلا .. خير أجناد الأرض

سيظل الجيش المصري - على مر العصور - ليس مجرد أداة حرب فقط؛ بل هو مؤسسة عسكرية تعمل مع الوطن في التنمية الشاملة، وسيظل حامي الحمى لحدود مصر وصمام الأمن

الكتف بالكتف

للأسف الشديد الكثير من المساجد في كافة محافظات مصر، وخاصة في المراكز والقرى وحتى في عواصم المحافظات وفي القاهرة نفسها غير ملتزمة بالتعليمات والإجراءات

المدارس الخاصة وسياط المصروفات

مدارس اللغات والتجريبي الخاصة في مصر، والتي يلتحق بها معظم الطلبة من الأسر متوسطة الدخل، أصبحت مصروفاتها سياطا تلهب ظهور أولياء الأمور عامًا بعد عام، وهذا

لا يخاف من أحد أو لوم لائم

من الأسباب الرئيسية لانتشار الفساد وتوغله في السنوات الماضية في كل القطاعات وخاصة المحليات وانتشار الآلاف من المخالفات في مجال البناء ومنها التعدي على

جراحة في المخ

الإجراءات التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي الآن من القضاء على الفساد في مجال مخالفات البناء بإزالة كافة التعديات على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة وطرح النيل في كافة المحافظات هي بمثابة جراحة في المخ لاستئصال ورم سرطاني متجذر واستفحل منذ عشرات السنين.

سبيل للهلاك ومستنقع قذر

على مدار السنوات القليلة الماضية، وحتى الآن، تطالعنا وسائل الإعلام كل يوم بقيام جهاز الرقابة الإدارية العظيم بالقبض على أحد المسئولين بعد ضبطه متلبسًا

أتمنى من الله

أتمني من الله فى العام الهجرى الجديد أن يكون عاما مليئا بالخير والرخاء على مصر وأهلها، وان يكون هناك مزيد من المشروعات القومية الكبرى التى تنهض بالاقتصاد

حتى لا يستمر الحرمان من ثوابها

من المعلوم والمعروف أن صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم ذكر بالغٍ عاقلٍ مقيمٍ غيرِ مسافرٍ؛ حيث قال تعالى في سورة الجمعة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

مادة إعلانية

[x]