استعدادات غير مسبوقة لاستقبال الرئيس السيسي في نيقوسيا قبيل القمة المصرية اليونانية القبرصية

20-10-2020 | 14:38

الرئيس السيسي

 

أثينا- عبد الستار بركات

يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي غدًا الأربعاء في القمة الثلاثية مع الرئيس القبرصي نيكوس انستاسياديس ورئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس، وتجري السلطات القبرصية استعدادات مكثفة لاستضافة هذه القمة الثامنة بين زعماء الدول الثلاث.


تأتي القمة في إطار تعميق التعاون الإقليمي مع دول الجوار، مع التركيز على نتائج وتقدم آلية التعاون الثلاثي في مجال الطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب، وكذلك الوضع فيما يتعلق بوباء كورونا.

وتكتسب زيارة الرئيس السيسي إلى قبرص أهمية بالغة في إطار العمل على تطوير ودفع العلاقات المصرية القبرصية والعلاقات المصرية اليونانية، ويعقد على هامش القمة اجتماع لكبار المسئولين من الدول الثلاث، حيث يتناول المسئولون في اجتماعاتهم إلى جانب التعاون الثلاثي وسبل تعزيز التعاون المشترك مستقبلا، كافة الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لتحقيق سبل الاستقرار في المنطقة.

وعززت الشرطة القبرصية من تواجدها الأمني في جميع الأماكن التي سوف يتواجد فيها أو يمر من خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي أثناء زيارتة لقبرص، حيث تتضمن الاجتماعات عقد قمة ثنائية مع رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس وقمة أخرى ثنائية مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستسياديس، ثم عقد القمة الثلاثية.

ونظرا لزيادة تفشي فيروس كورونا في قبرص خلال الأيام الأخيرة، فسوف يكون هناك تواجد قليل جدا للدبلوماسيين والمرافقين والصحفيين، كما سيتم السماح فقط لمصورين الرئاسة والتليفزيون الحكومي بتغطية وقائع القمة.

ويعتبر التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص هو الآلية الأولى من نوعها للتعاون فى المنطقة، وتحقيق الهدف المشترك في التعاون من أجل السلام والأمن والاستقرار والتنمية، كنموذج لتعزيز التعاون الإقليمي الذي يخلق مزيدا من التضافر المشترك، وأسفرت القمم السابقة عن زيادة في التعاون مجالات الدفاع والأمن ومحاربة الإرهاب، وتحقيق نتائج ملموسة في مجالات الاقتصاد، التجارة، البيئة، الطاقة، السياحة، حماية التراث الثقافي، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي وضع عام 2014 آلية للتعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان، حيث شهدت القاهرة أول لقاء بين زعماء الدول الثلاث ضمن هذه الآلية، ومن وقتها يتم اجتماع زعماء الدول الثلاثة في كل من القاهرة ونيقوسيا وأثينا على التوالي، ويتم مناقشة جميع القضايا المشتركة والتعاون في مجالات متعددة تعود بالنفع على شعوب الدول الثلاث وبقية دول المنطقة.

[x]