من المعابد إلى حفائر الأهرامات.. تعرف على طريقة نزول رئيس الوزراء لبئر سقارة الأثري | صور

19-10-2020 | 15:26

نزول رئيس الوزراء و وزير السياحة لبئر سقارة الأثري

 

محمود الدسوقي

ابتكر أهالي مدينة قفط في جنوب قنا في القرن التاسع عشر، طريقة لدخول الآبار العميقة أثناء حفائر الآثار،وقد نجح هذا الابتكار المصري، وتم اعتماده في حقل الآثار، من قبل الأثريين الأجانب، الذين تعلموا تلك الطريقة من أهل قفط .


كان الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء، فد هبط داخل آبار سقارة اليوم الإثنين، وسط تغطية صحفية وإعلامية دولية لأهم اكتشافات الآثار المصرية هذا العام، وذلك تشجيعًا منه لبعثة المجلس الأعلى للآثار.

ووصف الأثريون نزول رئيس الوزراء لآبار سقارة بأنه مغامرة، حيث أكد الأثريون على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي أن البئر سرداب بعمق يزيد من 10 أمتار، ويحتاج لمثابرة وجهد سواء من الأثريين أو غيرهم.

وتفقد رئيس الوزراء، ووزير السياحة والأثار، إحدى آبار الدفن الثلاث الجديدة التي تم العثور عليها، وبداخلها عدد ضخم من التوابيت الخشبية الملونة والمغلقة، وعدد من اللقي الأثرية المذهبة.

وسوف يتم الإعلان عن هذا الكشف خلال الأسابيع القليلة القادمة، في مؤتمر صحفي بمنطقة آثار سقارة ، وذلك بعد الانتهاء من أعمال التوثيق والتصوير الأثري.

وحرص الدكتور مصطفى مدبولى على تصوير مقطع فيديو أثناء وجوده داخل البئر، يوجه فيه الشكر لوزارة الآثار، ويعبر عن فخره بالحضارة المصرية الفريدة، التي يهتم بها وبتفاصيلها بشكل شخصي.

"علي ال قفط اوي"، أحد العاملين في مجال الحفائر في صعيد مصر، قال لـ"بوابة الأهرام":"إن الحفائر الأثرية تستلزم تواجد قسم العتالة، وأنه من خلالهم تتم تجهيزات الطريقة المصرية في النزول للآبار، والتي تم العمل بها قديما، وكانت تعتمد على وضع سبلة، ومكان ارتكاز في البئر للأقدام، وهي طريقة بدائية كان معمولآ بها حتى أثناء إصلاح السواقي الزراعية".

وقال ال قفط اوي أن هذه الطريقة تم وضعها خلال حفائر بتري في معابد قفط في القرن التاسع عشر، كما تم مواصلة العمل بها في حفائر الهرم بدايات القرن العشرين.

وأوضح ال قفط اوي الذي قام بتصوير الدخول للآبار ونقل التوابيت خلال الفيلم التسجيلي "بلزوني"، أن عمال الحفائر الأثريين هم الأكثر حنكة وخبرة في الدخول للآبار دون مساعدة الحبال والبكرات، وأشار ال قفط اوي إلى أن الحفائر المصرية وطريقة أهل قفط في التعامل مع الآثار، قد أشاد بها كبار الأثريين، ومنهم الدكتور زاهي حواس، كما أشاد بها الأثريون الأجانب لسهولتها، ولحفاظها على الآثار.

وأكد ال قفط اوي الذي ساهم في الحفائر الأثرية المصر ية لسنوات، أن طرق الحفر القديمة التي وضعها أهل قفط بقنا، مثل البراطيم وعروق الخشب، مازالت متواجدة جنبًا إلى جنب مع كل التطورات الحديثة في عمليات حفائر الآثار والتنقيب عنها.


جانب من الجولة


جانب من الجولة


جانب من الجولة


جانب من الجولة


جانب من الجولة


جانب من الجولة


جانب من الجولة

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]