خالد عيسى .. القلوب الطيبة تموت!

19-10-2020 | 08:58

 

تحول مفهوم أصحاب القلب الطيب فى زماننا الحالى مع اختلال منظومة القيم لأسباب كثيرة وكأنه عيب فى أصحابه، ويحمل دلالات أخرى غير أن المشاعر الإنسانية النقية، هى الغالبة عليه، فتحاول أن تصوره وكأنه إنسان ساذج، يعيش فى عصر الذئاب ، بينما هو تائه فى مدينته الفاضلة، التى تفصله عن الواقع، فيصبح بين الناس مهضومًا حقه، لا يبالى به أحد، ولا أثر له!


هذا الصنف من البشر أصبح يعانى معاناة العيش فى كبد حتى يبقى على عهده بنفسه، محافظًا عليها، راضيًا عنها، مهما يحاول الآخرون انتزاعه منها، ولكنه كى يحقق هذا يخسر كل يوم جزءًا من راحته، وهدوئه النفسى، بل ومن آماله، وتحقيق كل ما يريد، بل هو ربما يخسر حياته كمدًا إخلاصًا لقيم إنسانية نادرة!

من بين هذا الصنف من البشر، كان الزميل خالد عيسى نائب رئيس تحرير الأهرام المسائى، الذى وافته المنية فجأة في أثناء نومه، وهو من كان يملأ الدنيا، حضورًا، ووجودًا. يبدو أمام الجميع طاقة نور من الإيجابية، والتفاؤل.. تراه مرة واحدة وكأنك تعرفه من دهور طويلة.. داخل جسمه الممتلئ ترى قلبه الطيب الذى يحمل الخير للآخرين حتى لو تحاملوا عليه، غيرةً من قلوبهم المريضة.

كان عيسى محترفًا فى تخصصه كناقد فنى، ويعيش تفاصيل الحياة الفنية بتعقيداتها دون أن يبدى تحيزًا لأحد، فعاش محترمًا ذاته وصحيفته ومؤسسته مُتحملًا محاولات الآخرين أن يأخذوه بعيدًا عن مواقفه الثابتة.

عاش خالد عيسى كل حياته بقلب كبير دون أن يكترث بحياة زائلة، مُحبًا متصالحًا مع نفسه قبل الآخرين فى زمن لا يكترثون فيه بالقلوب الطيبة، فاختار لقاء المحب الأكبر والأعظم.. اختار لقاء الله رب العالمين!

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

مكرم محمد أحمد نقطة نور الصحافة المصرية!

مكرم محمد أحمد نقطة نور الصحافة المصرية!

..وللوطن مبادرات أخرى!

..وللوطن مبادرات أخرى!

جيل ضد الإحباط .. وإعلام المواجهة!

جيل ضد الإحباط .. وإعلام المواجهة!

استعادة وعي دار علوم القاهرة!

ما تقوم به الآن كلية دار العلوم بجامعة القاهرة بإطلاقها مشروعا وطنيا لاستعادة الوعي لدى شبابها، أمر يستحق التوقف عنده، فهو المشروع الذي ينطلق من الكلية التى تخرج فيها حسن البنا، وسيد قطب، وصنفها البعض بأنها كانت دائماً معقلاً لخريجين يحملون أفكاراً ظلامية، تأخذهم معها إلى طريق التطرف والإرهاب!.

عمرو دياب .. والأغاني الوطنية!

أختلف أو أتفق مع عمرو دياب، فيما يقدمه من فن، لكن الأكيد أنه نجح على مدى تاريخه منذ الثمانينيّات في الحفاظ على القطاع الأكبر من جمهور الشباب، وهي قدرة

وزارة جبر الخواطر!

كان مشهدا إنسانيا مؤثرا هذا الذى جمع بين الرئيس السيسى وتلك السيدة العجوز التى التقاها، أثناء قيامه بجولة فى شرق القاهرة يوم الجمعة الماضى. فالسيدة تمثل نموذجا حيا من أمهاتنا وجداتنا بفطرتهن، اللائى تحملن أصعب الصعاب، بصبر وكأنه قدر محتوم عليهن.

ألاعيب "أردوغان".. فقرة البلياتشو!

بعض النماذج تؤكد لنا أننا قد جئنا فى هذا الكون كى يُشقي بعضنا البعض، أفرادًا، ومجموعات، ومؤسسات ودولًا!

أبطال الثانوية العامة!

لن تنسى الأسر المصرية وأبناؤها من طلاب الثانوية العامة تجربة هذا العام، وستبقى محفورة في ذاكرتهم بأنها الأكثر صعوبة على مدار تاريخهم الدراسي.

تجربتي مع "كورونا"!

تجربة أن تمرض بفيروس كورونا، تستحق الوقوف عندها، والنظر إليها بعمق الفرق بين الحياة والموت!

مادة إعلانية

[x]