وزير التعليم لـ"بوابة الأهرام": لدينا بدائل علمية لأسوأ الظروف.. ونؤمن حياة الطلاب كما يرجو كل أب

17-10-2020 | 09:06

الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم

 

أحمد حافظ

أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أن الدولة لديها سيناريوهات متعددة للتعامل مع أي طارئ يخص العام الدراسي الجديد الذي انطلق اليوم، وهناك بدائل واقعية تم وضعها لعبور أسوأ الظروف التي قد تحدث في أي وقت، لافتا إلى أن الحكومة لا تتعامل مع الموسم الدراسي بعشوائية، بل بقرارات وخطط علمية وواقعية وتربوية تضمن عدم تأثر أي طالب بالأحداث الطارئة.


أضاف الوزير في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن اعتراض البعض على إجراءات وزارة التعليم فيما يخص التعامل مع الظرف الراهن والتحديات الموجودة على مستوى العالم لظروف وباء كورونا ، أمر غير مفهوم، فهناك شريحة تتخوف من ذهاب أولادها للمدارس لأن الوباء موجود، وفي نفس الوقت تعترض على التعليم عن بعد.

وقال الدكتور طارق شوقي "لا تدرك الفئة المعترضة على خطة العام الدراسي، حجم الصعوبات التي تواجهها وزارة التعليم، والجهد المبذول على مختلف القطاعات، أو قيمة العمل على الأرض بشكل خرافي، أو تكلفة كل ذلك على الدولة.. نحن لا نطلب من الجميع سوى أن يكونوا شركاء مع الوزارة في العبور بالعام الدراسي إلى بر الأمان، لأننا في مركب واحدة، ونتعامل مع الطلاب بشكل أبوي قبل أي شيء، ونريد تأمين حياتهم كما يرجو كل أب وأم، ولسنا في جزر منعزلة، بل نحن جزء من المجتمع، وما نفعله لا يهدف سوى لمصلحة الطالب ومستقبله".

أضاف "عندما قررنا إغلاق مراكز الدروس الخصوصية، كان ذلك لسببين، الأول أنها لا تقدم خدمة تعليمية تتناسب مع إستراتيجية الدولة في تطوير التعليم، وهناك من يعمل فيها بصفة معلم، وهو ليس معلما، ثم إن ولي الأمر نفسه كان يصرخ من السناتر وما تطلبه من أموال ضخمة نظير الدروس، وعندما استبدلناها بمجموعات تقوية تحت أعين الوزارة، وتتم مراقبتها بجدية، ويشارك فيها معلمون أكفاء مشهود لهم بالنزاهة والاحترافية، يقول البعض لماذا أغلقتم السناتر.. حقا هناك اعتراضات غير مفهومة، لكننا ماضون لأجل صالح أبنائنا".

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]