بحر الخصوبة: رباعية ميشيما الروائية -3

16-10-2020 | 13:23

 

قرب نهاية « الجياد الهاربة - الرواية الثانية» فى رباعية بحر الخصوبة - يتمنى إيساو بطل الرواية المحارب بطبعه، فى ظل ما رآه افتقارًا متزايدًا للفروسية، فى وطن تخلص بالتحديث والتغريب من تراث الساموراى القومي ، يتمنى أن يصبح امرأة ليتحمل وجدانه ما يحدث حوله، وكانت الأحداث تدور فى السنوات الأولى من عقد الثلاثينيات. إلا أنه يموت كما الفرسان منهيًا حياته بالسيف. وبموت إيساو فى نهاية الجياد الهاربة ، يولد من جديد فى الجزء الثالث رواية معبد الفجر ، فى إهاب أنثى سيامية، أميرة فى قصر الأسرة المالكة فى بانكوك، عاصمة مملكة سيام التى صار اسمها تايلاند.


ونراها فى القسم الأول من الجزء الثالث وهى فى السابعة، محبوسة فى القصر لا تخرج منه، وقد ظنها أهلها مختلة العقل، لأنها لا تكف عن الصراخ مطالبة أهل القصر بإعادتها إلى بلادها اليابان، فهى مصرة على أنها ليست أميرة سيامية، بل روح يابانية مسجونة فى بدن تلك الأميرة المسماة ينج تشان.

وبموت إيساو أيضًا، تتحول الأحداث، فى القسم الأول من معبد الفجر، من اليابان إلى تايلاند. ويحدث ما هو أهم روائيًا: تنتقل بطولة العمل من الشباب الجميل النبيل الذى يموت فى العشرين بداء عشق المحال، إلى الشخصية الرئيسية الثانية من حيث الأهمية، أو لنقل الشخصية الثانوية الأولي، شخصية هوندا زميل كيواكى فى مدرسة النبلاء وصديقه الأوحد فى الجزء الأول: رواية ثلج الربيع، ثم بعد ذلك، بعد مرور عشرين عامًا على موت صاحبه، يكون هوندا القاضى المهيب الوقور الذى يكتشف فى الجياد الهاربة تفاصيل حاسمة مفحمة، لا مجال يتسع لسردها هنا، تثبت أن إيساو هو التجسد الثانى لصاحبه القديم، فيتخلى عن منصبه القضائى الجليل، ويصير محاميًا يتولى الدفاع عن إيساو الذى يورطه نبله وحداثة سنه فى قضية سياسية. ورغم أهمية دوره فى الجزأين الأول والثاني، فإن هوندا يظل مراقبا للأحداث لا صانعا لها. أما فى الجزأين الثالث والرابع: معبد الفجر وسقوط الملاك، اللذين تدور أحداثهما أثناء الحرب، وبالذات نهايتها الكارثية، وما بعدها حتى بداية السبعينيات، فإن طبيعة الأحداث تختلف: فلم تعد الحكاية حكاية شباب حالم يستدرجه حلمه وسخونة دمائه، سواء فى مضمار العشق الأرضى أو المثل العليا، لميتة الفرسان، كما فى روايتى ثلج الربيع والجياد والهاربة، بل صارت الأحداث فى الجزأين الثالث والرابع تصوِّر أزمة مجتمع اقتيد إلى مقاعد المتفرجين على المصارعة الأرضية والمبارزات العالمية، فكان من المنطقى أن تنتقل بطولة العمل إلى شخصية هوندا، ذلك المراقب بطبعه، الذى يميل إلى تأمل العالم ذهنيًا، لا خوض اشتباكاته العاطفية وصراعاته، فهو قارئ نهم ومتأمل متفلسف، وصديق للفرسان المتهورين لا واحد منهم، سواء فى مجال الفكر والعمل الاجتماعى أو فى حواديت العشق والغرام، ويتمتع بنوع آمن نسبيًا من الفروسية يتمثل فى مساعدة أصدقائه المخبولين. وحين يصير فى الجزء الثالث واحدًا منهم، حين يقع وهو يقترب من الستين فى هوى ينج تشان - التجسد الثالث لكيواكى - التى نسيت ما كانت تهذى به فى طفولتها الأولى حول أنها تناسخ لروح يابانية، وجاءت لليابان، فى عامها السابع عشر، للدراسة، فزلزلت قلب وعقل هوندا الكهل الذى عرف أباها فى صباه - أقول حين صار هوندا الوقور المتأمل هو نفسه واحدًا من أولئك المتيمين، لم يتخل عن موقع المراقب، بل كان ممن يجدون لذتهم فى التلصص على العشاق. وصار شاغله الشاغل الفوز ب ينج تشان، لا بيدها أو قلبها، بل عن طريق ثقب فى حائط يتلصص منه على حُسنها الخلاب.. ونواصل بإذن الله فى المقالة القادمة.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

الشتاء الثاني

الشتاء الثاني

مدينة موراكامى الفاسدة-3

توقفنا في المقالة السابقة عند ما وصفناه بأنه أعجب ما في الرواية وأكثره إثارة للحيرة: فالقوى التي تهيمن على مدينة جاكي ساكه الفاسدة؛ تلك الكائنات النورانية

مدينة موراكامي الفاسدة «2»

قلنا: قبل التوغل فى أدغال مدينة موراكامى الفاسدة «1Q84»، يحسُن بنا نحن العرب أن نتعرف على ذلك الكاتب اليابانى هاروكى موراكامي، الذى لم يحصل على جائزة كبرى

نفس عميق من الهواء النقىّ (8)

يبدو أن هناك صلة عميقة بين شعر العيون وبين عيون الشعر. ولذلك تبارى رواد الشعر العربى الحديث فى وصف عيون المحبوبة، فجاءوا بلآلئ بقيت فى الذاكرة، ومنها ذاكرتى

نفس عميق من الهواء النقى (7)

مازلنا نتصفح معًا ديوان: من نور الخيال.. لفؤاد حداد، بعد أن اغترفنا في المقالة السابقة من نبع قصيدتيه الأوليين، وتداوينا بجمالهما من هَمّ الزمان والأدران.

نفس عميق من الهواء النقي (6)

..ومن ديوان من نور الخيال وصُنع الأجيال في تاريخ القاهرة، نواصل الإبحار مع فؤاد حداد مُتَنَسِّمين الهواء البلْسَمِيّ الشافي الذي يحضننا من كل اتجاه ونحن

نفس عميق من الهواء النقى ـ 4

ومن عيون الشعر ما قاله بيرم عن العيون، فى قصيدة نُشِرت منذ مائة عام تقريباً بصحيفة مجهولة الآن كان اسمها «الشباب»، فى عددها الثالث والستين، بتاريخ الأحد

نفس عميق من الهواء النقي (2)

.. ومن باريس الحكيم إلى باريس بيرم.. وياللفرق الهائل بين الاثنتين! فلكى يكتب بيرم هناك ما نعُدُّه الآن من أكسجين الإبداع المصفّى الذى نتداوى به من الهموم

نفس عميق من الهواء النقي

هنالك حيث الجبال الخضراء، أو عند شاطئ البحر تحت سماء زرقاء، يحلو المشى واستنشاق الهواء بعمق.. فإن لم تسِرْ بقدميك سرْ بخيالك. إن تعذّر البحر والجبال والهواء

أَعَزُّ الوِلْد

على وهج القيراط الأخير الذى تبّقى من شمعة ذِهني، والفتيل المشتعل كلما توهجّ أكثر ذاب الشمع بسرعة أكبر، وأحرقت دموعه الساخنة أصابع يُمناي، أكتب إليكَ، على

أحبكم .. من خلف الكمامة

أنا رجل عادةً ما يميل للصمت، وجاءت الكمامة ليزداد صمتا، ويبدو أكثر بُعدا. لكنى لا أدرى لماذا أستيقظ اليوم وقلبى يريد أن يحكى:

أريد أن أتنفس

لا أستطيع التنفس، قالها جورج فلويد، الأمريكى الأسود الذى زوّر شيئاً ما فقُبِض عليه فى الخامس والعشرين من مايو الماضي، قالها وركبة رجل إنفاذ القانون الأبيض تضغط بلا رحمة على عنقه، وظل يكررها حتى فقد الوعي.

مادة إعلانية

[x]