الخريف المفؤود

16-10-2020 | 11:42

 

تستيقظ نسمات الهواء بعد ثبات دام أكثر من 3 أشهر وتأتى مهرولة على استحياء لتغزو كوكب الأرض وتعانق الأشجار بحميمية تؤدى الى تساقط الوريقات الصفراء الباهتة التى أرهقتها لفحات شمس الصيف الحارقة وظلت صامدة حتى آن الآوان لتتبدل وتتجدد ، ثم تتزين السماء بالغيوم الحانية ليست تلك الغامقة التى تفترش سماء الشتاء، وكأنها مظلة تقينا ديكتاتورية الشمس الصيفية التى فرضت علينا شروطها بلا هوادة.


ثم نستنشق الهواء الحر كما هو بلا مبردات أو مكيفات وكأن صدورنا عطشى لمزيد من الأكسجين الطبيعى بعدما ضاقت من فرط رطوبة الصيف وقيظه.

ورغم كل هذا نجده مظلوما فالبعض يحب الصيف وانطلاقه وبحره وسهراته إجازاته والبعض الآخر يفضل رومانسية الشتاء والمطر وفنجان القهوة على صوت فيروز ، أما غالبية الناس فتتغزل فى الربيع ويغنون له كما فعلت السندريلا سعاد حسنى «الدنيا ربيع والجو بديع» وأيضا فريد الأطرش «آدى الربيع عاد من تانى والبدر هلت أنواره» !! وقضينا أغلب عمرنا السابق ونحن على يقين أن الربيع هو أعظم شهور السنة على الإطلاق فالزهور تتفتح وتتلون الحدائق والجو بديع إلا أن الحقيقة التى توصلت إليها مؤخرا أثبتت أنها خرافة لا أعلم من السبب فيها ولماذا تم تضليلنا كل هذا العمر ، فالربيع غادر تشوبه الرياح الخماسينية العاصفة والأتربة، وبسبب حبوب اللقاح بين الزهور والنباتات يصاب الكثير بأنواع مختلفة من الحساسية الموسمية سواء فى العين أو الجهاز التنفسى أو الجلد !

وبعد كل هذا الظلم الذى تعرض إليه فصل الخريف أصبح البعض يطلق على مرحلة الشيخوخة أو الكهولة خريف العمر .. إلا أنه ظل محتفظا بحلاوته وبهجته وألوانه ونسماته وهدوءه ولم يعبأ بمن تجاهله أو عاب فيه أو حتى أعلن عليه الكراهية والأنكى أنه لم يغدو مفؤودا «أى معتل الفؤاد والهوى».

فقبل أن تحكم على الطبيعة عليك أولا أن تتعمق وتتأمل فى حقائقها وليس فيما تلقنته فقط، فالطبيعة تنتصر للنوع ضد الفرد ، والعقل ينتصر للفرد على حساب الطبيعة وهذا هو سبب الخصام القائم بين العقل والطبيعة.

وكما قال أديب نوبل نجيب محفوظ «كان يعرف أشياء و أشياء ولكنه لم يتقن شيئا أبدا ولم يتعود عقله التفكير ولكن كانت الكتب تفكر له» فلا تكن هذا الشخص فالتدبر والتفكر هو ما يميزك عن باقى المخلوقات والاستسهال قد يفقدك الكثير من متع الحياة وقد أكد الكاتب العظيم يوسف ادريس على هذا قائلا «قد تجد ما تفكر فيه فيما لا تفكر فيه وقد تجد مالا تفكر فيه فيما تفكر فيه».

بينما رأت الروائية الأمريكية إليزابيث جيلبرت فى النهاية أنت لست سوى ما تفكر فيه و أحاسيسك هى عبد لأفكارك و أنت عبد لعواطفك .. فلا تقتبس من أحاسيس غيرك ولا تردد أفكار غيرك ولا تسرق عواطف غيرك.. كن أنت.

فالأفكار والمعتقدات ليست جعبة تورث من جيل لجيل إنما هى نبتة تتولى مراعاتها وحمايتها وازهارها الأجيال ، فالفكرة لا تقف عند شخص ولا يمكن تحويلها لمسلمة بديهية فلا قيمة للتعليم بلا عبقرية ولا معنى للعمل دون ابداع ولا وجود للإنسان بلا أفكار متجددة ولن تنهض المجتمعات بلا عصف ذهنى وحراك فكري.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

مقويات إنسانية

مقويات إنسانية

لست ناضجا!

تستيقظ مبكرا ثم تمارس طقوسك اليومية وتنزل الى العمل، فإذا بالطريق ينغص عليك بواكير يومك وربما سبقته المدام! فتمتعض وتقوم بعملية إحماء وتسخين للحنجرة لزوم

وحدة قياس الرجولة

اعتاد شرقنا المنهك على وصف الأعمال المحلاة بالجدعنة والشهامة والقوة والصلابة بـ»الرجولة» حتى لوكانت نابعة من أنثى، تعمل وتكدح وتدير شئون المنزل والحياة بعزم ودأب وأكثر ما يمكن وصفها به «ست بميت راجل» !!

جهاز استقبال الرومانسية

بعد انقضاء سنوات على الزواج يقوم جهاز الاستقبال عند الرجل بتحديث نفسه تلقائيا وهو ما يتطلب احتياجات جديدة تبحث عن الرومانسية والحب الطازج ولا أحد يستطيع

زوجة بمرتب «مغري»

يوما ما فى زمان ما وقف محام عبقرى أمام محكمة الأسرة مطالبا هيئة المحكمة بتحديد مرتب شهري للزوجة، فرد محامى الزوج قائلا: إن الزواج مشاركة وتعاطف ومودة ورحمة وليس عملا يجمع بين عامل ورب عمل، كما طالبت به شرذمة من النساء المخبولات فى مؤتمر المرأة العالمي بنيروبي.

الخرس الزوجي

العلاقة السوية مسئولية الزوجين، فالزواج الناجح يتوقف بنسبة 5% على ما يصدر من كل طرف، و95% على أسلوب وسلوك كل من الطرفين في تقبل أفعال الآخر.

المعجزة

تغير مفهوم المعجزة، بتغير احتياجات الشعوب .. وتصورها للتخلص من أوجاعها المادية والمعنوية .. ففى القرن العشرين، ورغم التطور العلمى الهائل، كان ولايزال هناك أناس يدعون النبوة والألوهية أيضًا .. ويجدون أناسا يمشون وراءهم، إلى خارج المجتمع وإلى الخروج على القانون.

محمد صلى الله عليه وسلم زوجًا

هذا نخيل شامخ يتراقص فتهتز عناقيد البلح في أعناقه، وترتفع أصوات الدفوف ونغمات الغناء احتفالا بهجرة الحبيب المصطفى "عليه أفضل الصلاة والسلام"، وطلع البدر

مصر بين تمثالين

اختلطت ملامح الروح المصرية، العلم والإيمان والفن معا فى بوتقة واحدة لا يعلم سرها إلا قدماء المصريين، فالأهرام الفرعونية: عمارة وهندسة وفلك وكهانة وإيمان وأسرار أخرى..

لكِ يا مصر السلامة

منذ أكثر من سبعة آلاف عاما كان قدماء المصريين يشيدون المعابد والقصور وينحتون الحضارة العريقة على جدرانها، بينما كانت معظم الدول عبارة عن قبائل متفرقة فى

يتحرشن وهن الراغبات!

البعض يظن أن التحرش مجرد جريمة أخلاقية وربما مرض إجتماعي يخص الضحية وحدها، في حين أن آثاره النفسية والاجتماعية تطول المجتمع ككل فى صلب بنيته.

الحب ولورانس العرب

ولد حبه بـ «صراع فى الوادي» ثم بدأت «أيامنا الحلوة» وبعد «صراع فى الميناء» أعلنت حبيبته صارخة « لا أنام»، حتى أصبحت «سيدة القصر» وسيدة قلبه الأولى ثم مضيا

مادة إعلانية

[x]