الفجوة المتسعة بين الوزارة وأولياء الأمور

15-10-2020 | 13:34

 

عرفت معظم وزراء التعليم فى مصر على مدى 40 عامًا اقتربت لحد الصداقة مع بعضهم واتفقنا واختلفنا لمصلحة العملية التعليمية وكانت القضية الكبرى فى تساؤل هل التعليم سياسة وزير أم وزارة ؟ حيث كان لكل وزير سياسة تعليمية تنسف ما وضعها سلفه وباتت المناهج والطلاب حقل تجارب لدرجة أن بعضهم وضع سياسة وعند التطبيق خرج من الوزارة حتى إن مصر ظلت حائرة فى قضيتى الصف السادس و الثانوية العامة وكان الحل البسيط هو دراسة سياسات الدول الكبيرة وأخذ ما يلائم مصر لأننا لسنا بصدد إعادة اختراع العجلة.


وأشهد الله أن معظم من جلس على كرسى الوزير كان متفهمًا متواضعًا يستمع ويناقش ويتسع صدره للنقد وكان معظمهم حريصًا على أن يكون خطابه للناس، وكان الدكتور مصطفى كمال حلمى مؤدبًا لدرجة تشعر محدثه بأنه لم يتلق أى قدر من الأدب، وكان الدكتور فتحى سرور مثقفًا ولديه تجربة فرنسية واسعة، وكان الأستاذ منصور حسين ابن العملية التعليمية وعارفًا بدهاليزها وكان الدكتور حسين كامل بهاء الدين سياسيًا تربويًا لا يتحرج من رفع سماعة التليفون عشرات المرات يوميًا ومناقشة أصغر محرر والرد عليه بحجة ومنطق، وهو الذى صاغ نظرية التعليم أمن قومي، وتلك بعض الأمثلة لوزراء مصريين محترمين لم يتأففوا من النقد أوً لديهم موقف متعال من استفسارات أولياء الأمور .

كما أن الوزير الحالي طارق شوقي ابن النظام التعليمي المصري وصحيح أن للرجل اجتهاداته التى يؤجر عليها، وأنه صاحب مشروع مهم للتطوير وتخليص النظام التعليمى من الرتابة والنمطية التي لا تعطى منتجًا متوافقًا مع العصر ومن الطبيعى أن تحدث خلافات وعدم فهم فى بدايات أى نظام أو تجربة خاصة إذا كان الجديد ينسف ما قبله وما تعود الناس عليه، ونتيجة لذلك تكونت آلاف الجروبات لأولياء الأمور على وسائل التواصل الاجتماعي تقول وجهة نظرهم فى سياسات التعليم أحيانًا برفق وأحيانًا بغضب أحيانًا بعدم فهم وأسهم فى ذلك عدم التفاعل معهم من خلال وزارة التعليم التى التزمت الصمت تاركة الأمر للوزير وحده مع غياب متحدث رسمي نشط ومدرك لأهمية التواصل مع الشارع والسوشيال ميديا.

وتلك بعض الآراء على السوشيال لأولياء الأمور فيقول أحدهم: كما تصالحت الدولة مع مخالفات البناء وأراضي وضع اليد، مطلوب نفس الخطوة مع أولياء الأمور خاصة فيما يخص التعليم وأطفال مصر الذين يتجاوز عددهم 20 مليونًا قابعين في بيوتهم منذ مارس الماضى وما زال وزير التعليم يصر على أن موعد بدء الدراسة للمدارس الحكومية والخاصة فى 17 أكتوبر أي بعد تسعة أشهر من الضياع وعدم التعلم بالتفرقة بينهم وبين أطفال المدارس الدولية وحين يعودون فهو يومان فى المدرسة؟ بينما أولاد الدولية طيلة أيام الأسبوع... ثم لماذا يصر وزير التعليم على إلغاء اليوم الدراسي وتحويله إلى مجرد يومين فى فصل لإلقاء بعض الدروس مع إغفال ضرورة وأهمية الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والتى هى جزء أصيل وحيوى من بناء وتكوين الشخصية المتوازنة ثم نلوم أطفالنا وشبابنا ونقول لماذا يتصرفون هكذا سواء بالتطرف أو السوقية والعنف وعدم احترام القيم والجمال والمبادئ، فعندما تعود المدارس والدراسة فى جميع بلدان العالم بما فيها البلدان التى بها نسبة إصابة عالية لكن نسبة وفاة منخفضة من جراء الفيروس اللعين سواء فى فرنسا أو السويد أو هولندا أو ألمانيا وبريطانيا، فإن هذا يؤكد أن التعليم عن بعد أكذوبة لم تستطع أن تكون بديلًا للتعليم قبل الجامعى وأن دور المدرسة متكامل ما بين تعليم وتربية ونشأة.. ثم إن أسلوب التقييم فهو ليس صح وخطأ وإنما هو تقييم يعتمد على معايير تربوية وفكرية عن التذكر والتحليل والفهم والتعبير والإبداع والمنطق؛ لذا فإن أساليب الامتحانات لن تكون جميعها إليكترونية وهذا المنهج لا يوجد فى أى منهج تعليمى متكامل.

ويتخوف أولياء الأمور من أن يقع على طلاب الثانوية العامة هذا العام ظلم كبير؛ حيث هناك الكثير من الأهالى غير متوافر لديهم النت ويظل التساؤل لماذا تم إلغاء الكتب هل هو للتوفير؟ أو إذا كان للتوفير فكيف صرفت كل هذه الأموال على التابلت؟

ببساطة

> المعارضة الوطنية أقوى حائط صد للفوضى.

> فى البدايات الجديدة لا تكرر الأخطاء القديمة.

> عقلية النعامة لا تناسب عصر الموبايل.

> اللهم وإن استحالت أحسنها بلطفك.

> تخاف الأغنام من الذئاب ثم يأكلها الراعي.

> يطبطب الفطاطرى على عجينته ليدخلها الفرن.

> بعض التنازل يضيع الهيبة مع الصغار.

> الصمت والاعتزال فى هذا الزمان عافية.

> لاينقص اللعبة سوى استيراد جمهور أجنبى.

> يفوز الطيبون مهما تعددت خسائرهم.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

أقوى من الرئيس

أقوى من الرئيس

مدبولي والذين معه

ربما يكون الدكتور مصطفى مدبولي هو أصغر من تولى منصب رئيس الوزراء فى مصر حيث يكمل عامه الخامس والخمسين العام المقبل ورغم أنه لم يمض على منصبه الا عامان

كنز المورينجا المصري

لدينا شجرة بمنزلة كنز مصري أصيل تستخدم من أيام قدماء المصريين فى علاج الكثير من الأمراض وفى التحنيط، وفي مواد التجميل، والموطن البرى لها فى المنطقة المباركة فى طور سيناء وتسمى فى تذكرة داود "الحبة الغالية" وعند الشعراء القدامى تسمى "غصن البان" والاسم الشائع عالميًا المورينجا.

استطلاعات الرأي الخادعة

ممن سقطوا في الانتخابات الامريكية كانت أيضًا استطلاعات الرأي التي كانت تعطي بايدن تفوقًا ضخمًا على ترامب بنقاط تصل ما بين ١٢ و ١٦ نقطة.

فتنة الإعلام الرياضي

أغرب من فتنة برامج الليل الرياضية السكوت عنها؛ مما يعطيها شرعية وخلق نجوم وأساطير فاسدة، فـالإعلام الرياضي لا يقل أهمية عن باقي أنواع الإعلام في مجالات الاقتصاد والسياسة، بل هو أهم، وهذا نظرًا لمكانة الرياضة وشعبيتها الطاغية.

انتخابات بلا برامج

الملاحظة الجوهرية على الانتخابات البرلمانية حتى الآن أنها تدور في معظمها بين أشخاص، وليس بين أهداف أو سياسات أو برامج أو أحزاب؛ سواء كان ذلك للقوائم الحزبية

الولايات الإبراهيمية الصهيونية

تصر إسرائيل على تسمية اتفاقها مع الإمارات باسم الاتفاق الإبراهيمي، كما أطلقت على صندوق التنمية الصندوق الإبراهيمي وهي خطوة ضمن أكذوبة كبرى تبدأ بصياغة

من يمتلك ويدير مارينا وأخواتها؟

الأمر المؤكد أن قرية مارينا هى أحد أهم المشروعات على الساحل الشمالى ويصعب تكرارها مرة أخرى فى المنطقة وليس مصر وهى درة القرى الشاطئية فى العالم، وبالتالى

إن شاء الله ولو كره الكارهون

في رده المتهكم خلال المناظرة الأولى بينهما، قال بايدن لترامب إن شاء الله متى ستفصح عن الضرائب التي دفعتها، وقد دخل المصطلح للغة الإنجليزية منذ حرب الخليج الثانية لتوصيف الشخص الذي لم يف بوعوده.

المدرب الأجنبي

مبدئيا أرجو ألا يقنعني أحد أن كل الدول وكل الأندية تستجلب لاعبين ومدربين أجانب، فلكل دولة ظروفها وإمكاناتها؛ لأن ما يحدث في كرة القدم المصرية غريب وغير

مادة إعلانية

[x]