أحلامهم المريضة

14-10-2020 | 07:11

 

إلى كل من كان يشكك في أن فوضى ٢٥ يناير عام ٢٠١١ كانت مؤامرة قذرة بهدف تدمير وتخريب وتفتيت مصر، عليه أن يتابع ويقرأ فضائح الانتخابات الأمريكية ؛ وما أظهرته وزارة الخارجية الأمريكية من وثائق على موقعها الإلكتروني؛ وهي الإيميلات المتبادلة بين هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية السابقة و جماعة الإخوان الإرهابية و دويلة قطر العميلة ودورهم المشبوه في الثورات المدمرة التي اجتاحت معظم الدول العربية؛ ومنها تونس وليبيا والعراق والسودان وسوريا ومصر وغيرها والتي أوقعت الكثير من القتلى وأحدثت خرابا ودمارا تصل قيمته إلى مليارات الدولارات، وتحتاج هذه الدول إلى المليارات والمليارات من الدولارات وعشرات السنين حتى تعود إلى ما كانت عليه قبل هذه الفوضى المخربة والمسمى بثورات الربيع العربي، وما هي إلا ثورات الخراب العربي.


وحتى الآن هناك دول عربية مازالت لم تقم من عثرتها بسبب المؤامرات الدنيئة التي نصبت شباكها عليها من قبل عصابة الإجرام وهم أمريكا وقطر وإخوان الشيطان، ومعهم الصعلوك التركي أردوغان وهي دول سوريا وليبيا والعراق والسودان؛ حيث تعاني الحروب الأهلية والخراب والدمار؛ ولكن والحمد لله أنقذ الله مصر سريعًا من براثن هذه الشبكة العنكبوتية؛ وذلك بواسطة جيش مصر العظيم والرئيس عبدالفتاح السيسي؛ حيث تم طرد جماعة الإخوان شر طردة من سدنة الحكم الذي استمر عامًا كان حالك السواد على مصر وشعبها، وقام الرئيس بإعادة إعمار ما خربته فوضى ٢٥ يناير والجماعة الإرهابية، وأنجز الكثير من المشروعات القومية في كافة المجالات، ومازال ينجز بهدف بناء مصر الحديثة.

ولذا على الشعب المصري الآن بعد أن تأكد من حجم وقذارة المؤامرة التي كانت تحاك بمصر لإضعافها وتفتيتها من قبل ثلة خونة وعملاء من الداخل ومتآمرين من الخارج أن يصطف الصفوف خلف قيادته ويدعمها ولا ينجذب خلف الشائعات المغرضة التي تنفخ فحيحها هذه الأفاعي الإخوانية، ومعهم المأجورون وبائعو أوطانهم من أجل المال الحرام؛ وذلك من خلال المواخير الإعلامية التي تبث من دويلة قطر وتركيا ولندن وعلى شبكات التواصل الاجتماعي من خلال ذبابهم الإلكتروني الأسود.

وعلى الشعب المصري أيضًا أن يعلم أن مؤامرات هؤلاء الخونة لن تنتهي وأنهم يتحينون الفرصة ويأملون أن تتحقق أحلامهم المريضة ضد مصر، وإن شاء الله سوف تخيب آمالهم ويزداد الشعب المصري تماسكًا وتلاحمًا خلف قيادته وجيشه وشرطته؛ للذود عن تراب الوطن من محاولات أي خائن أو عميل أو متآمر يريد مجرد المساس بأرض الكنانة وأهلها.

mahmoud.diab@egyptpress.org

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

بدون ذكر أسماء

جاءت نتيجة انتخابات مجلس النواب الحالية في مرحلتيها الأولى والثانية والتي يجري اكتمالها حاليا عن عدم توفيق عدد كبير من النواب الحاليين في الاحتفاظ بمقاعدهم،

رغم هذا الجهد الكبير

رغم هذا الجهد الكبير

حفاظا على هيبة القضاء

حفاظا على هيبة القضاء

أيادي الأمان والخير

في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الداخلية؛ ممثلة في أفراد جهاز الشرطة بحفظ الأمن وتوفير الأمان وحماية أرواح المواطنين وصون أعراضهم وممتلكاتهم ومواجهة الخارجين على القانون بكل حزم وقوة، ومجابهة الإرهاب الأسود بكل شجاعة، وبذل الغالي والنفيس لتأمين الجبهة الداخلية للوطن

فعلا .. خير أجناد الأرض

سيظل الجيش المصري - على مر العصور - ليس مجرد أداة حرب فقط؛ بل هو مؤسسة عسكرية تعمل مع الوطن في التنمية الشاملة، وسيظل حامي الحمى لحدود مصر وصمام الأمن

الكتف بالكتف

للأسف الشديد الكثير من المساجد في كافة محافظات مصر، وخاصة في المراكز والقرى وحتى في عواصم المحافظات وفي القاهرة نفسها غير ملتزمة بالتعليمات والإجراءات

المدارس الخاصة وسياط المصروفات

مدارس اللغات والتجريبي الخاصة في مصر، والتي يلتحق بها معظم الطلبة من الأسر متوسطة الدخل، أصبحت مصروفاتها سياطا تلهب ظهور أولياء الأمور عامًا بعد عام، وهذا

لا يخاف من أحد أو لوم لائم

من الأسباب الرئيسية لانتشار الفساد وتوغله في السنوات الماضية في كل القطاعات وخاصة المحليات وانتشار الآلاف من المخالفات في مجال البناء ومنها التعدي على

جراحة في المخ

الإجراءات التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي الآن من القضاء على الفساد في مجال مخالفات البناء بإزالة كافة التعديات على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة وطرح النيل في كافة المحافظات هي بمثابة جراحة في المخ لاستئصال ورم سرطاني متجذر واستفحل منذ عشرات السنين.

سبيل للهلاك ومستنقع قذر

على مدار السنوات القليلة الماضية، وحتى الآن، تطالعنا وسائل الإعلام كل يوم بقيام جهاز الرقابة الإدارية العظيم بالقبض على أحد المسئولين بعد ضبطه متلبسًا

أتمنى من الله

أتمني من الله فى العام الهجرى الجديد أن يكون عاما مليئا بالخير والرخاء على مصر وأهلها، وان يكون هناك مزيد من المشروعات القومية الكبرى التى تنهض بالاقتصاد

حتى لا يستمر الحرمان من ثوابها

من المعلوم والمعروف أن صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم ذكر بالغٍ عاقلٍ مقيمٍ غيرِ مسافرٍ؛ حيث قال تعالى في سورة الجمعة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

مادة إعلانية

[x]