نيتانياهو وحرب أكتوبر

11-10-2020 | 13:51

 

قال رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نيتانياهو أخيرا بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر إن إسرائيل واجهت فى بداية هذه الحرب أياما صعبة فى الجبهتين المصرية والسورية إلا أن المقاتلين ال إسرائيل يين استطاعوا النصر وأصبحوا على مقربة من أبواب القاهرة !.


ونيتانياهو من مواليد هذا الشهر يوم 21 أكتوبر عام 1949، ويبدو أن ذاكرته وهو يعبر السنة 71 من عمره أصبحت فى حاجة إلى تذكيره ببعض الملاحظات:

1ـ إن وزير الخارجية الأمريكية كيسنجر أثبت فى كتب له بصورة واضحة أن إسرائيل استغاثت بواشنطن لإنقاذها مما تواجهه على الجبهة المصرية ولدرجة أن جولدا مائير عرضت أن تترك بلادها وهى فى حالة حرب وتذهب إلى واشنطن لتؤكد طلباتها، وجاء رد أمريكا فى شكل شحنات متواصلة من الدبابات والطائرات تم إرسالها جوا ونزلت فور وصولها إلى الجبهة وبسبب هذه المساعدات وقفت إسرائيل على قدميها.

2ـ إن القوات ال إسرائيل ية حاولت قبل وقف إطلاق النار يوم 24 أكتوبر اقتحام مدينة السويس لتسجل أنها احتلت مدينة مصرية، لكن المقاومة المصرية قتلت حلم إسرائيل ولم تمكنها من دخول السويس ، وعلينا تصديق أن القوات ال إسرائيل ية التى كانت أمام السويس وفشلت فى دخولها ستدخل القاهرة التى على بعد مائة كيلومتر؟!.

3ـ إن تأثير حرب 73 بدأ ينسحب كشأن أى حدث مع مرور السنوات، وقد كانت عبقرية السادات فى اللحاق بالعربة الأخيرة لآثار هذه الحرب، وشن هجوم السلام فى نوفمبر 1977 معتمدا على استغلال الآثار المتبقية من هذه الحرب التى كانت مرارتها مازالت فى حلوق ال إسرائيل يين.

4ـ فى أى حرب يكون تقييمها «بالنتائج» وكما أن هزيمة 67 لم تحقق لل إسرائيل يين فرض إرادتهم على مصر، إلا أن السادات نجح فى تحقيق أهداف حرب 73 وهى استعادة سيناء كاملة من قبضة الاحتلال ال إسرائيل ى، وإرغام ال إسرائيل يين ــ الذين لم يعرف عنهم أنهم هدموا مستوطنة أقاموها ــ على إزالة 18 مستوطنة بنوها فى سيناء كان حلمهم أن تبقى علامة دائمة لهم. فهل ما حققته مصر كان نتيجة هزيمة؟.

نقلا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]