[x]

دنيا ودين

رجال أكتوبر صدقوا ما عاهدوا الله عليه

9-10-2020 | 09:24

حرب أكتوبر

غادة بهنسي

كلما مر علينا شهر أكتوبر عدنا بذاكرتنا إلى الوراء في عام 1973، فيسرح خيالنا في حكايات جميلة نلمح فيها وجوها لأبطال حملوا في قلوبهم الحب الحقيقي لله الذي تحول إلى تضحية بأرواحهم وبكل مايملكون فداءً لوطنهم مصر الغالية ، رجال تجسدت فيهم معنى الآية الكريمة "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ"، فاستحقوا أن ينالوا الشهادة وجنة الخلد .


تفسير الشعراوي للآية

يقول الله سبحانه وتعالى : «مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا»، سورة الأحزاب: آية 23.

وعن هذه الآية قال الإمام محمد متولي الشعراوي إن سبب نزول هذه الآية قيل أنها نزلت في جماعة من المؤمنين صادقي الإيمان إلا أنهم لم يشهدوا بدرًا ولا أحُدًا ولكنهم عاهدوا الله إن جاءت معركة أخرى ليبادرون إليها ويبلون فيها بلاءً حسنًا، وكذلك قيل إنها نزلت في أنس بن النضر فقد عاهد الله لما فاتته بدر لو جاءت مع المشركين حرب أخرى ليبلون فيها بلاء حسنًا وفعلًا لما جاءت أحُد أبلى فيها بلاءً حسنًا حتى استشهد فيها فوجدوا جسده به نيف وثمانون طعنة برمح وضربة بسيف.

وأضاف الشعراوى فى تفسير الآية أن كلمة رجال في القرآن تدل على أن المقام مقام جد وثبات على الحق وقلوب رسخ فيها الإيمان رسوخ الجبال وهؤلاء الرجال وفوا بالعهد الذي قطعوه أمام الله على أنفسهم بأن يبلوا في سبيل نصرة الحق ونصرة بلادهم حتى ولو وصل الأمر إلى الشهادة.

وأوضح إمام الدعاة أن المراد من قوله تعالى: «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ»، أي أدى العهد ومات.

وأشار إلى أن المؤمن حين يستصحب مسألة الموت ويستقرئها يرى أن جميع الخلق يموتون من لدن آدم (عليه السلام) حتى الآن لذلك تهون عليه حياته ما دامت في سبيل الله والحق والوطن، فينذرها ويقدمها عن رضا، ولم لا وقد ضحى بحياة مصيرها إلى زوال واشترى بها حياة باقية خالدة مُنعمة.

وبين أن قوله جل وعلا: «وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ»، أي ينتظر الوفاء بعهده مع الله، وقوله: «وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا»، معنى التبديل هنا أي ما تخاذلوا في شيء عاهدوا الله عليه ونذروه فما جاءت بعد ذلك حرب وتخاذل أحد منهم عنها ولا أدخل أحد منهم الحرب مواربة ورياء فقاتل من بعيد أو تراجع خوفًا من الموت بل كانوا في المعمعة حتى الشهادة.

شهيد أكتوبر الأول

ونحن حين نستعرض صور وحكايات أبطالنا في حرب أكتوبر نجدهم هؤلاء الرجال الذين تحدثت عنهم الآية الكريمة فها هو الرقيب محمد حسين محمود سعد، أول شهيد مصري في حرب أكتوبر كما علمنا من إشارات التبليغ من الوحدات الفرعية ويوميات القتال لدى قادة الوحدات الفرعية المتقدمة، ولد في عام 1946، ودرس في معهد قويسنا الديني وعين بعد التخرج باحثًا اجتماعيًا بوحدة طوخ في القليوبية، ثم انضم الشهيد إلى القوات المسلحة عام 1968 كجندي استطلاع خلال السنوات السابقة لحرب أكتوبر، ويضم سِجِل خدمته العسكرية بطولات عدة نالت استحسان قادته خلال تواجده على الجبهة في الفترة من 1971 لـ1973، وعندما جاءت لحظة العبور كان ضمن قوات الجيش الثالث التي نزلت إلى سيناء، وكان أول العابرين مع قوات الجيش الثالث الميداني لخط بارليف، بعدما انتظر 4 أيام كاملة أمام الضفة الغربية للقناة للبدء في تنفيذ خطة العبور. وكان ترتيبه الأول فى سجل تبليغات الشهداء حيث كان يوم استشهاده هو يوم العبور ذاته 6 أكتوبر 1973

أسد سيناء أحمد حمدي

أما اللواء مهندس أحمد حمدي عبد الحميد فهو أحد أبرز شهداء حرب أكتوبر، تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة قسم الميكانيكا، وفي عام 1951 التحق بالقوات الجوية، ومنها نقل إلى سلاح المهندسين عام 1954 .

وفى حرب 1956 ( العدوان الثلاثي ) أظهر بطولة واضحة حينما فجر بنفسه كوبري الفردان حتى لا يتمكن العدو من المرور عليه، وأطلق عليه زملاؤه لقب (اليد النقية) لأنه أبطل الآف الالغام قبل انفجارها.

وكان صاحب فكرة إقامة نقاط للمراقبة على أبراج حديدية على الشاطئ الغربي للقناة بين الأشجار لمراقبة تحركات العدو، ولم تكن هناك سواتر ترابية او أي وسيلة للمراقبة وقتها، وقد نفذت هذه الفكرة واختار هو مواقع الأبراج بنفسه.

وساهم في إعادة بناء القوات المسلحة بعد هزيمة 1967، كما أشرف على تصنيع الكثير من المعدات والأجهزة.

ثم وفي حرب أكتوبر 1973 ساهم في العبور إلى سيناء بمجهود خارق في إعادة إنشاء الجسور التي تحطم بعض أجزائها نتيجة قصف الطائرات الإسرائيلية، وعندما حانت لحظة الصفر يوم 6 أكتوبر 1973 طلب اللواء أحمد حمدي من قيادته التحرك شخصيا إلى الخطوط الأمامية ليشارك أفراده لحظات العمل فى إسقاط الكباري على القناة إلا أن القيادة رفضت انتقاله لضرورة وجوده فى مقر القيادة للمتابعة والسيطرة، إضافة الى الخطورة على حياته فى حالة انتقاله إلى الخطوط الأمامية تحت القصف المباشر إلا أنه غضب وألح فى طلبه أكثر من مرة.

ولم تجد القيادة والحال هكذا بدًا من موافقته على طلبه وتحرك بالفعل إلى القناة واستمر وسط جنوده طوال الليل بلا نوم ولا طعام ولا راحة، ينتقل من معبر إلى آخر حتى اطمأن قلبه إلى بدء تشغيل معظم الكباري والمعابر.

ثم صلى ركعتين شكرًا لله على رمال سيناء المحررة، وقد كان على موعد مع الشهادة، ففي يوم 14 أكتوبر 1973 كان يشارك وسط جنوده في إعادة إنشاء كوبري لضرورة عبور قوات لها أهمية خاصة وضرورية لتطوير وتدعيم المعركة، وأثناء ذلك ظهرت مجموعة من البراطيم متجهة بفعل تيار الماء الى الجزء الذى تم إنشاؤه من الكوبري معرضة هذا الجزء إلى الخطر وبسرعة بديهة وفدائية قفز البطل إلى ناقلة برمائية كانت تقف على الشاطئ قرب الكوبري وقادها بنفسه وسحب بها البراطيم بعيدًا عن منطقة العمل ثم عاد إلى جنوده لتكملة العمل برغم القصف الجوي المستمر، وفجأة وقبل الانتهاء من إنشاء الكوبري يصاب البطل بشظية متطايرة وهو بين جنوده ويستشهد البطل وسط جنوده كما كان بينهم دائمًا؛ لذا فقد استحق أن ينال تكريمًا خاصًا لجسارة تضحيته، حيث أطلق اسمه على أول دفعة تخرجت من الكلية الحربية بعد حرب أكتوبر، كما تم إطلاق اسمه على النفق الذي يمر أسفل قناة السويس، منح اسمه وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى؛ وهو أعلى وسام عسكري مصري، كما أُختير يوم استشهاده ليكون يوم المهندس.

أسطورة الصاعقة المصرية

وها هو العميد أ.ح إبراهيم الرفاعي، أحد أساطير الصاعقة المصرية البواسل، كان شابًا رياضيًا وراميًا ماهرًا في الكلية الحربية، وعندما عقدت أول فرقة للصاعقة بمصر عام 1955 كان ترتيبه الأول على الفرقة، وأصبح مدرس صاعقة، وفي عام 1956م تسلل إلى بورسعيد ونفذ أكبر عملية قبل الجلاء بتدمير ثلاث دبابات بريطانية، ومع بداية حرب الاستنزاف شارك فى تنفيذ عمليات مذهلة ضد إسرائيل، وأصبح لمجموعته شهرة مخيفة لدى جنود إسرائيل، والمعروف أن المجموعة 39 قتال أطلق عليها هذا الاسم لتنفيذها عمليات ناجحة بهذا العدد ضد العدو.

وفي آخر جمعة من رمضان يوم 19 أكتوبر 1973م، تمركز العميد رفاعى فوق التبة الرملية وسط جنوده وضباطه من مقاتلى المجموعة 39 قتال، فى المنطقة الواقعة جنوب الإسماعيلية، ليرصد دبابات إسرائيلية منتشرة فى المنطقة وفجأة انهالت القذائف حوله، ولكنه لم يتراجع، بل استطاع الرفاعى برباطة جأشه أن يدمر عددًا من دبابات العدو ومدرعاته قبل أن يستشهد، في واقعة بطولية سطرها التاريخ وبعدها اختار أن يموت في آخر جمعة من رمضان، شهيدًا صائمًا يدافع عن وطنه، ومُنح اسم الشهيد البطل نجمة سيناء بعد الحرب.

علم مصر يعلو فوق أرضها

وبعد هذه النماذج للبطولة وغيرها الكثير، ارتفع علم مصر بشموخ فوق أرض سيناء بيد أحد أبنائها البواسل وهو الجندي البطل محمد محمد عبدالسلام العباسي، والذي تم تجنيده في سلاح المشاة قبل النكسة بأربعة أيام، كان يشعر بالحزن الشديد مثل باقي زملائه، على الذين استشهدوا والسلاح الذي دمر، ولكنه أصر بالجهد والعرق على أن يرد الصاع صاعين للعدو.

ومع بداية عام 1968 انتقل إلى جبهة القتال، في الموقع نمرة "6 بالإسماعيلية"، وفي هذه الآونة كان يتم بناء خط بارليف الإسرائيلي شرق القناة، وكان الجيش الإسرائيلي يقوم بعمل الدشم الحصينة أمام عينيه، ولكنه لم يلتفت إلى استفزازات العدو الصهيوني الذي استخدم حربًا نفسية قاسية، في ظل وجود ساتر ترابي ارتفاعه 25 مترًا، وقام العباسي مع زملائه بعزيمة وإصرار بوضع الألغام بالطرق التي تتجول بها دبابات العدو ذهابًا وإيابًا، حيث كانوا يقومون بزرع الألغام ليلًا، وحمل مع 12 من زملائه الذين تم اختيارهم بعناية قذائف آر. بي. جي وعشر بنادق آلية ونجحوا في عبور القناة في منتصف الليل، وتمركزوا إلى أن جاءت دورية فقاموا بتدمير الدبابتين الأولى والأخيرة وناقلات جنود وأسر ثلاث جنود إسرائيليين، وعادوا بهم سباحة لمسافة ألف متر.

ثم وفي الخامس من أكتوبر قام هو وزملاؤه (صائمين) بعبور ترعة الحلوة بالإسماعيلية وساروا في الجبل مسافة 7 كيلومترات حتى وصلوا إلى القنطرة غرب، وبعدها وفي يوم السبت 6 أكتوبر، بدأت المدافع المصرية في صب نيرانها على العدو الصهيوني وقاموا بعبور القناة، والوصول للبر الشرقي الموجود به الدشم الحصينة رقم "1" بالقنطرة شرق، وفي دقائق معدودة تمت السيطرة على الدشمة، وكان العباسي أول من رفع علم مصر على رمال سيناء.


بسم الله - غناء المجموعة


أغنية رايحين شايلين في إيدنا سلاح

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة