خدعة وطلب فدية وقطع شرايين .. تفاصيل مقتل "آدم" وسط زراعات طهطا

9-10-2020 | 13:48

المجني عليه " آدم "

 

محمد علي أحمد

الساعة تدق الحادية عشر مساء، الجميع من أهالي طهطا بمحافظة سوهاج داخل منازلهم، لا أحد يسير في الشوارع التي يسودها الظلام، سوي متهم قاتل يبحث هنا وهناك عن فريسته مستغلا خلو الشوارع من المارة، حتى أبصر شابا لا يتجاوز العشرين من عمره فوقف بعيدا يضع أوراق خطته الأخيرة لإيقاع فريسته.

ظن المتهم أن ظروف منطقته وما بها من هدوء ومناطق زراعية تجعله يرتكب أفعاله الإجرامية ويفر من العدالة ونسي أن القاتل يرتكب جريمته ويترك خلفه ما يقوده لرجال الشرطة حتى وأن طالت مدة هروبه، فكانت المفاجأة الوصول إليه في أقل من 24 ساعة.

ضبط المتهمين

قال أمين حجازي أحد أقارب المجني عليه لـ "بوابة الأهرام" إن المجني عليه ويدعي " آدم" صاحب الـ 18 عاما، يحضر كل يوم إلى منزل أقاربه للسهر والتحدث في أمور تجارتهم وفي نهاية الليل يذهب إلى منزله بعد قضاء سهرته معهم، مرت الشهور والمجني عليه علي هذه الوضع.

وأضاف: ذات ليلة خرج المجني عليه بعد قضاء سهرته مع أقاربه، إلا أن سائق " توك توك" ذهب إليه سريعا يعرض عليه التوصيل للمنزل علي غير العادة، ليوافق المجني عليه وفي منتصف الطريق تفاجأ بالمتهم يغير مسار الطريق "نمشي من هنا أقرب"، لكن المجني عليه لا يعلم بما يدبره المتهم مع 3 آخرين.

دقائق معدودة وإذا بـ 3 ملثمين في انتظار السائق، يطلبون جميعهم من المجني عليه النزول ويتوجهون به إلي الزراعات بعيدا عن أعين قاطني المنطقة ويطلبون منه رقم والده للاتصال به لطلب فدية مالية، مقابل إطلاق سراحه الأمر الذي قابله والد المجني عليه بقبول دفع الفدية المطلوبة.

وأكمل: ثوان معدودة من اتصالهم حتى قام أحدهم وانهال عليه بالضرب ممسكا "شال" وخنقه من الرقبة في محاولة للتخلص منه، ومع محاولة المجني عليه للدفاع عن نفسه قاموا بالتعدي عليه طعنا بأماكن متفرقة من الجسد وقطع شرايين يده وفروا هاربين بعد التأكد من وفاته.

في التاسعة صباحا عثر الأهالي علي جثة المجني عليه بالزراعات، فقاموا علي الفور بإبلاغ رجال الشرطة والتوصل إلي أهلية المجني عليه وأخبروا والده بما حدث، حالة من الذعر أصابت أهالي المجني عليه لما فعله المتهمون.

قامت الأجهزة الأمنية بتفريغ كاميرات المراقبة بنطاق القرية وتبين استقلال المجني عليه "توك توك" مع أحد المتهمين، على الفور تم تحديد مكان اختبائه والقبض عليه وأرشد عن أماكن اختباء باقي المتهمين، واعترفوا بخطف المجني عليه وقتله وسط الزراعات بعد طلب فدية مالية من والده.

‏وقال حجازي محمد كمال، محام أحد أقارب المجني عليه، بتوجيه الشكر لإدارة الأمن العام و البحث الجنائي بمحافظة سوهاج التي بذلت جهودا مضنية في ضبط الجناة وتمكنت من ذلك في أقل من 24 ساعة وقيامها بضبط الجناة، والأدوات المستخدمة في الجريمة وهاتف المجني عليه الذي سرقوه بعد قتله.

وأوضح أنه من الناحية القانونية أنهم يثقون في عدالة القضاء المصري وأحكامه وأنه سوف يكون هناك حكم رادع لهؤلاء الجناة.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]