نهاية الأسبوع

8-10-2020 | 15:54

 

صلاح منتصر : فى عموده الشهير مجرد رأى بالأهرام (6/10) وبمناسبة مرور 47 عاما على حرب أكتوبر 1973 المجيدة، أورد الأستاذ صلاح منتصر بعض ذكريات اللواء أحمد سرحان، الذى كان فى ذلك الحين برتبة مقدم ضمن طاقم حراسة الرئيس السادات، قبل أن يصبح مديرا لمكتبه. إنها ذكريات تعكس فى الحقيقة عبقرية السادات، وقدرته المدهشة على الخداع وكتمان التحضير لحرب شاملة. قال اللواء سرحان إنهم فى صباح السادس من أكتوبر لم يعرف مرافقو السادات مايجرى إلى أن طلب منهم فى الساعة الواحدة إلا ربعا الذهاب لمقر القيادة العامة للقوات المسلحة، أى قبل ساعة الصفر بساعة وربع ساعة فقط!.


منير غبور : أدعوك عزيزى القارئ إلى أن تقرأ بإمعان الحديث المهم الذى أدلى به الخبير السياحى المصرى الكبير منير غبور للصحفى وائل على فى المصرى اليوم (6/10). إن غبور يعمل منذ سنوات بحماس شديد فى مجال السياحة الدينية، ويأخذ على عاتقه من خلال جمعية إحياء التراث الوطنى «نهرا» مهمة إحياء م سار العائلة المقدسة فى مصر، الدولة الوحيدة التى شرفت بزيارتها. يقول غبور إن العائد الاقتصادى لذلك المشروع يمكن أن يبلغ 15 مليار دولار سنويا، كما يدعو إلى إنشاء شركة مساهمة برأس مال 250 مليون دولار. مشروع إحياء م سار العائلة المقدسة يجب أن يعامل باعتباره مشروعا قوميا بامتياز، وليس مشروعا مسيحيا!.

صبرية السباعى: هى فتاة صعيدية من قرية الحلة التابعة لمركز قوص بمحافظة قنا، قام اللواء أشرف الداودى محافظ قنا بتكريمها، باعتبارها أول فتاة تعمل فى مهنة تسلق النخيل، التى أجادتها منذ الثامنة من عمرها (الشروق 6/10). هذه لفتة طيبة من محافظ قنا، لأن تسلق النخيل بطبيعته عمل شديد المشقة، غالبا ما يمتهنه الأفراد ذوو الظروف المادية الصعبة، ويعرضهم للوفاة أو الإصابة بإعاقات خطيرة. تحية لصبرية، و نرجو لها دوام السلامة.



نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

جيلنا!

لدى إحساس عميق أن الجيل الذى أنتمى إليه (وأنا من موليد 1947)، فى مصر وفى العالم كله، شهد من التحولات والتطورات، ربما مالم يشهده أى جيل آخر فى تاريخ البشرية..

مادة إعلانية

[x]