نهي الزيني: الإطاحة بالمشير وعنان"ضربة معلم".. وجماعة الإخوان المسلمين بها شيء من الديكتاتورية

12-9-2012 | 08:51

 

المعتصم بالله حمدي

قالت المستشارة نهي الزيني: إن النخبة المصرية أصيبت بصدمة بعد فوز الدكتور محمد مرسي بمنصب رئيس الجمهورية، كما تعامل الإعلام بصورة انتقامية مع هذا الفوز.


وأضافت في حوراها، مساء أمس الثلاثاء، مع الإعلامي معتز الدمرداش في برنامج"مصر الجديدة مع معتز الدمرداش" علي قناة "الحياة2" أنه جرت محاولات للإطاحة بمرسي بعد فوزه.

وأشارت إلي أن إطاحة الرئيس مرسي بالمشير طنطاوي والفريق سامي عنان تعد "ضربة معلم" وأنقذت الشرعية.

واعتبرت الزيني أن الإعلام حاول تشويه صورة الرئيس مرسي لعدم حضوره جنازة شهداء رفح ولكنه فشل في ذلك.

وأوضحت أن جماعة الإخوان المسلمين بها شيء من الديكتاتورية ولكنها رفضت مصطلح"أخونة الدولة"، الذي انتشر مؤخرا فمثلا ظهور بعض المذيعات المحجبات علي شاشة التلفزيون المصري لا علاقة له بهذه الأخونة التي يتحدث عنها البعض ولا مانع عندها من أن ترتدي المذيعة حجابا أو صليبا.

وقالت الزيني: إنها لم تكن تتوقع أن يعين الرئيس مرسي إمرأة كنائب له، وإن كانت جماعة الإخوان المسلمين لا تمانع في هذا موضحة أنه لم يعرض عليها هذا المنصب، أو أن تكون عضو في الفريق الرئاسي ،وأضافت أنه كان هناك سوء اختيار في بعض أعضاء الفريق الرئاسي، كما أن بعض المهام المتعلقة بالفريق الرئاسي غير واضحة.

مادة إعلانية

[x]