الطويل: مشاركة مدبولي في احتفالية توقيع اتفاق السلام بجوبا يؤكد عودة مصر لعمقها الاستراتيجي الجنوبي

3-10-2020 | 18:32

الدكتورة أماني الطويل

 

أحمد عبد العظيم عامر

قالت الدكتورة أماني الطويل، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن مشاركة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي في الاحتفالية الخاصة بتوقيع اتفاق السلام في عاصمة جنوب السودان ، إنما يدل على عودة مصر للاهتمام بعمقها الاستراتيجي الجنوبي.


وأوضحت الطويل في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ عام 2014 مع توليه السلطة وضعت استراتيجية للتعامل مع الأزمات الإفريقية وتداخلها في الشأن الإفريقي، وذلك بهدف صياغة علاقات استراتيجية مع الدول الإفريقية، لاسيما المجاورة منها، وفي مقدمتها السودان.

وأضافت: "الفلسفة المصرية بشأن دولة جنوب السودان قائمة على الانخراط في عمليات إحلال السلام بالدولتين السودانيتين، لما يمثلانه من عمق استراتيجي للدولة المصرية".

وتابعت: "كما أن الدولة المصرية على قناعة بأن إحلال السلام في شمال وجنوب السودان سوف ينعكس إيجابا على الاستقرار المصري وصناعة نهضة إفريقية مشتركة، تكون الدول العربية ذات البعد الإفريقي جزءا منها".

وأكدت الطويل، أن مشاركة رئيس الوزراء في احتفالية توقيع اتفاق السلام ليست مشاركة بروتوكولية، وإنما هي مشاركة فاعلة ومؤثرة، مستشهدة بالزيارات التي سبق وأن أجراها مدبولي لدولة السودان.

واختتمت مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية تصريحها بالقول: "أن تلك الزيارات نجحت في تفعيل قرارات اللجان المشتركة السودانية المصرية، وأسفرت عن إحراز تقدم في العلاقات المصرية السودانية.

مادة إعلانية

[x]