[x]

أخبار

«إحياء البتلو».. مشروع قومي أطلقه الرئيس السيسي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم

3-10-2020 | 13:07

إحياء البتلو

أحمد حامد

جاء المشروع القومي ل إحياء البتلو ضمن عدد من المشروعات القومية التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، منذ أن تولى مقاليد البلاد ليكون من ضمن المشروعات القومية التى تعمل على تقليل الفجوة بين حجم الاستيراد والاستهلاك من اللحوم الحمراء، وتضاعف التمويل بمقدار 2 مليار جنيه إضافية، ليصل حجم التمويل إلى 4 مليارات جنيه.

قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن القطاع الزراعي شهد طفرة وإنجازات غير مسبوقة فى عهد الرئيس السيسي خلال الـ6 سنوات الماضية والتى ساهمت فى حجم زيادة الإنتاج المحلي ورفع صادرات مصر الزراعية على جميع مستويات القطاع الزراعي الأمر الذي بات واضحا فى ارتفاع الأرقام التى تسجل فى هيئة الصادرات الزراعية كل عام.

وأضاف القصير، لـ«بوابة الأهرام»، أن مشروعات الثروة الحيوانية كانت محل اهتمام الرئيس السيسي منذ توليه الحكم فى مصر؛ حيث وجه بإحياء مشروع البتلو للعمل على تقليل الفجوة بين الاستيراد والإنتاج فى اللحوم والعمل على الوصول إلى الاكتفاء الذاتى منها خلال السنوات المقبلة.

وأوضح أن الرئيس السيسي، يتابع أنشطة القطاع الحيواني بشكل يومي؛ حيث إنه وجه بمضاعفة التمويل المتاح لمشروع البتلو بمقدار 2 مليار جنيه إضافية، ليصل حجم التمويل إلى 4 مليارات جنيه، لتوفير اللحوم والذي أدى إلى ثبات أسعار اللحوم على مدار العامين.

وتابع: أن هذا المشروع شهد طفرة كبيرة منذ السنوات الماضية حيث زاد حجم الإقبال عليه من قبل المربين وبالتالى تواجدت اللحوم الحمراء فى السوق المصري وهذا شاهدناه أثناء أزمة فيروس كورونا المستجد لم يحدث ارتفاع فى الأسعار هذا العام ويأتى هذا بسبب نجاح المشروع والمنظومة التى أرساها الرئيس السيسي فى العمل عليه.

وأشار إلى أن المشروع القومى للبتلو بشقيه المحلى والمستورد، يعمل على توفير لحوم حمراء بالسوق، مؤكدًا أن استلام وزارة التموين نسبة من الرءوس بعد تسمينها من المستفيدين بسعر عادل وطرح لحومها فى منافذها بسعر مناسب يسهم فى توازن وثبات الأسعار بالأسواق سواء كانت الرءوس الحية للمواشى - أو أسعار اللحوم الحمراء.

ومن جانبه، أكد المهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أن قطاع الثروة الحيوانية والداجنة شهد طفرة وإنجازات غير مسبوقة فى عهد الرئيس السيسي، حيث تم إطلاق عدد غير مسبوق من المشروعات القومية فى هذا القطاع ومنها المشروع القومي ل إحياء البتلو .

وأضاف الصياد، لـ«بوابة الأهرام»، أن توجيه الرئيس السيسي بمضاعفة التمويل المتاح لمشروع البتلو بمقدار 2 مليار جنيه إضافية، ليصل حجم التمويل إلى 4 مليارات جنيه، لتوفير اللحوم يعكس حجم اهتمام الرئيس بهذا القطاع والذي أخذ على عاتقه النهوض به وتحقيق الاكتفاء الذاتى من هذه القطاع فى السنوات المقبلة.

وأوضح نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، أنه تم تمويل وإقراض ما يقرب من 2 مليار و624 مليون جنيه لعدد 15 ألف مستفيد، بإجمالي عدد رءوس ماشية حوالي 183 ألف رأس ماشية، مشيرًا إلى أن هذه الرءوس في حالة ذبحها كبلتو بأوزان صغيرة، كانت ستعطي 5 آلاف طن لحوم، ولكن بتسمينها لحوالي 400 كيلو جرام على الأقل ودخولها في المشروع القومي للبتلو يتضاعف الناتج.

وقال علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، إن البنك يولي أهمية كبيرة للمشاركة في تنمية الثروة الحيوانية ورفع كفاءتها الإنتاجية وتمويل مشاريعها، خاصة المشروع القومي للبتلو تماشياً مع توجيهات رئيس الجمهورية.

وأضاف فاروق لـ«بوابة الأهرام»، أن البنك ضاعف البنك التمويل المتاح للمشروع بعد موافقة البنك المركزي المصري بالتنسيق مع وزارة الزراعة، حيث وصل إجمالي التمويل الذي منحه البنك الزراعي في إطار المشروع القومي للبتلو حتى سبتمبر الماضي إلى أكثر من 2 مليار و600 مليون جنيه، تم منحه لتربية نحو 181 ألف رأس ماشية لأكثر من 15 ألف مستفيد.

وأوضح أنه تم ضخ القيمة التى وجه الرئيس السيسي بتمويلها فى المشروع القومي للبتلو وذلك اهتمامًا من الرئيس بصغار المربيين والفلاح المصري الذي جاء على أولويات الرئيس فى جميع قراراته.

ويهدف المشروع إلى عدة محاور أهمها:

1- الحفاظ على المواليد الذكور الناتجة من الأبقار والجاموس، حتى بلوغلها سن الذبح القانونى "400 كيلو كحد أدنى" وكذلك حماية المواليد الإناث حتى دخولها فى مرحلة البلوغ الجنسي، ودخولها مرحلة "التعشير" ثم الإنتاج.

2- رفع الإنتاجية من اللحوم الحمراء للوحدة الإنتاجية الواحدة "عجل – بقري عجل جاموس" من 100 كيلو إلى 400 كيلو.

3- فتح فرص تشغيلية لمشاريع ذات مردود اقتصادي جيد لشباب الخريجين لتعميق الفكر الإنتاجي.

4- تعميق الشراكة المجتمعية، وعلى نطاق واسع بتشجيع صغار المربين فى الدخول فى منظومة تسمين البتلو ، حيث إنها تشكل 90% من حائزي الثروة الحيوانية.

5- مساهمة الجمعيات والشركات مع الحكومة فى حل مشكلة العجز فى اللحوم الحمراء.

6- المساهمة في توفير اللحوم الحمراء، بسعر في متناول الأغلبية، من خلال ضمان الاستمرارية الناجحة للمشروع بتخفيض مستلزمات الإنتاج «الرعاية البيطرية- الحصة الشهرية من الردة المدعمة - توفير علف ذي جودة عالية"، وكذلك تطبيق منظومة التعداد «ترقيم وتسجيل» والتأمين.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة