كتاب الأهرام

قضايا غـابـت عنـا

2-10-2020 | 08:05

وسط مواكب الفوضى والانفلات التى يحاول البعض إغراق مصر فيها وأمام حالة من الانقسام يحاول البعض نشرها بين بسطاء هذا الشعب، وهم أنبل وأنقى ما فيه من شبابه وعماله وفلاحيه وسط هذا كله أريد أن أؤكد بعض الحقائق التى لن نختلف عليها..


< إننا أمام إنجازات حقيقية ليس من العدل والإنصاف إنكارها.. نحن أمام حركة بناء وتنمية لم تشهدها مصر فى سنوات سبقت، ابتداء بالطرق والمدن الجديدة والكهرباء والتعليم والجامعات وقناة السويس والبترول وقبل هذا كله المعركة ضد الإرهاب وعودة الثقل المصرى دوليا وعربيا وإقليميا..

< لا أحد ينكر أن بناء الجيش المصرى يمثل أهم الإنجازات التى شهدتها مصر فى السنوات الأخيرة إعدادا وتسليحا وقوة ومكانة.. إن جيش مصر هو درعها الحقيقية ومصدر أمنها وحمايتها..

< لا أحد ينكر أن استقرار الأمن فى مصر كان من أهم جوانب التحدى أمام فلول الفوضى ودعوات التخريب.. وأن الأمن وقوات الشرطة أبلوا بلاء حسنا فى حماية الأرواح والممتلكات ومواجهة الإرهاب..

< هذه حقائق لا ينكرها أحد لأنها أشياء ثابتة ورأيناها بأعيننا وإذا كان من الضرورى أن نتوقف عند الإنجازات فمن العدل أن نقف قليلا أمام قضايا مهمة لا أقول تجاهلناها ،ولكن ربما غابت عنا ولم تأخذ حقها من الاهتمام والرعاية..

< ما زلت أعتقد أن قضية الشباب لم تأخذ حقها، خاصة أن هناك حالة من الانقسام فى صفوف شباب مصر ما بين شباب يناير وشباب يونيو.. وأن الإعلام المصرى شارك فى زيادة هذه الفجوة بين رفض كامل لشباب يناير واهتمام مبالغ فيه بشباب يونيو رغم أنهم جميعا شباب مصر.. وكانت مؤتمرات الشباب أكبر دليل على هذه الفجوة.. لقد تركنا شبابنا فى الريف يقع فريسة للفكر المتطرف، وما زالت جذوره تمتد فى تربة ساعدت عليها ظروف المعيشة والأمية والتكدس السكاني.. إن شباب الريف وهم بالملايين مازالوا يعيشون ظروفا قاسية، ولابد أن تعيد الدولة النظر فى أحوالهم المعيشية والثقافية والدينية.. إن البطالة التى تطارد شباب الريف قضية لابد من البحث عن حلول لها، ولن يكفى أن نلقى هؤلاء الشباب خريجى الجامعات فى أعمال المقاولات والرصف والزراعة..

< أتوقف هنا عند علاقة الدولة بالفلاح المصرى وهو نصف المجتمع، هناك حلقات كثيرة مفقودة بين مؤسسات الدولة والفلاح.. هناك أزمة فى زراعة المحاصيل، ابتداء بالقطن الملون ومساحات زراعة الأرز أمام أزمة المياه والبذور والمبيدات الفاسدة، ورفع أسعار كل شيء مع عدم التزام الحكومة بشراء المحاصيل وعدم تخفيض أسعارها.. إن التواصل بين مؤسسات الدولة والفلاح ضرورة لبحث ومناقشة أزماته، إما أن نتركه حائرا غاضبا مظلوما، فهنا يجب أن تكون لنا وقفة، خاصة أن هذا الفلاح ينتظر عملا لابنه وزوجا لابنته، ولديه أشياء كثيرة لا تحتمل الإهمال أو التأجيل، ولا شك أن قانون المصالحة حول مخالفات البناء على الأراضى الزراعية كان فى حاجة إلى دراسة أعمق، وأن إهمال الفلاح المصرى قضية شائكة وتحتاج إلى اهتمام أكبر من مؤسسات الدولة..

< لا أدرى سببا مقنعا أمام غياب دور النخبة هل هو انسحاب أم تهميش رغم أن نخبة مصر وقوتها الناعمة هى أغلى ما تملك.. إن السؤال الذى يطرح نفسه أين مثقفو مصر وفنانوها ومبدعوها فيما يجرى من الأحداث وأين دورهم التاريخى الذى ملأ العالم حضورا.. لقد انزوت مواكب النخبة المصرية وانسحبت بعيدا ولا أدرى هل اضطرت لذلك أمام عوامل تهميش مقصودة من الدولة، أم أن المناخ العام لم يعد يشجع على الإبداع الحقيقى والمشاركة الجادة نحن أمام مسئولية مشتركة على الدولة أن تسأل نفسها هل استغنت عن نخبتها وقوتها الناعمة، أم أن انسحاب هذه النخبة لأسباب أقرب إلى الاحتجاج منها إلى التهميش.. إن غياب النخبة ترك فراغا كبيراً فى حياة المصريين وعيا ورموزا ودورا، وفى غياب عقل مصر تظهر مواكب الجهل والتخلف والغوغائية..

< لا بد أن نعترف أن انسحاب النخبة أو تهميشها واستبعادها من الساحة قد ترك فراغا رهيبا على كل المستويات.. لقد خرجت علينا أشباح فى صورة رموز أمام اختفاء الرموز الحقيقية.. لقد أخطأت مؤسسات الدولة حين استبعدت أو همشت رموزاً كثيرة وكان هذا الفراغ فرصة للعبث فى عقول البسطاء..

< سوف تبقى قضية بناء الإنسان المصرى قضية مؤجلة.. رغم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تحدث فيها مرات عديدة، وطالب المسئولين فى الحكومة بوضع برامج ثقافية وفكرية وإعلامية لمواجهة جوانب التغير والقصور فى سلوكيات الشخصية المصرية.. إن بناء الإنسان قضية لا تحتمل التأجيل..

< لابد من الاهتمام بالجانب الفكرى والثقافى والدينى والسياسى فى حياة المصريين.. إن قضية الإرهاب لم تعالج فكريا حتى الآن فما زالت له منابعه.. واختلفنا حول قضية الخطاب الديني، ولم يبق منها غير مزيد من الانقسامات مع أو ضد وتحولت القضية إلى اتهامات بين الكفر والإلحاد..

< مازلت أعتقد أن ثقافة مصر تعيش مرحلة صعبة دورا وتأثيرا وأهمية، إن الإبداع المصرى فى حالة تراجع فى القيمة والمستوى، وإن غياب المثقفين من أسباب الأزمة، إن إسناد الأدوار لغير أصحابها من أخطر السلبيات التى أساءت للثقافة المصرية..

< مازلت أعتقد أن الحوار هو أفضل الطرق وأن الرأى الآخر وسيلتنا للتواصل، وفى ظل غياب الحوار لا مجال للحقيقة.. هناك قضايا كثيرة اختلفنا عليها، وكان من الممكن أن نجتمع فى ساحة من الحوار الجاد..

< للمرة المليون أقول إن الأمية أخطر ما يهدد الإنسان المصري.. إن برامج التعليم ومشروعاته لا تغنى عن مواجهة كارثة تهدد كل بيت اسمها الأمية.. إنها تقف وراء هذه الحشود التى تفتقد الوعى وقد فشلت كل مشروعات محو الأمية طوال السنوات الماضية، ولا يعقل أن يكون عدد الأميين فى مصر يقترب من 30 مليون إنسان..

< لا نستطيع أن نتجاهل دور الإعلام فى تشويه الثقافة المصرية ابتداء بالبرامج الساذجة وانتهاء بالفن والغناء الهابط.. لقد كان الإعلام المصرى فى يوم من الأيام من أهم مصادر الإبداع والآن انحصرت مهمته فى الصخب والضجيج والسذاجة..

< هذه القضايا فتحت أبوابا كثيرة للخلافات والاتهامات وطرحت تساؤلات كثيرة أمام المواطن المصرى البسيط، وشارك الإعلام فى تشويه الكثير من المقدسات التى أساءت للقضية الأساسية وهى إصلاح الخطاب الدينى وليس الإساءة للأديان..

< لابد أن نعترف أن هناك أمراضًا فكرية كثيرة أصابت قطاعات كثيرة من المصريين ما بين التطرف والتشدد ورفض الآخر، ومن هنا يصبح الحوار ضرورة، ويصبح الرأى الآخر هو الطريق لعودة التوازن فى الفكر والمواقف والحوار..

< لقد فتح الفراغ السياسى فى الشارع المصرى وحالة الارتباك والفوضى للأشباح أن تعود مرة أخرى، ومن هنا فإن ملء هذا الفراغ برموز حقيقية والاهتمام بعقول الناس سوف يمنع مثل هذه العشوائيات..

< إن حالات الشطط التى أصابت بعض أدعياء الفكر فى قضايا الفكر والدين قسمت الناس وتركت خلفها انقسامات حادة وصلت إلى خصومات شخصية ومعارك ليس فيها منتصر أو مهزوم.. لقد انسحبت قامات كبيرة أمام هذا اللغو، خاصة أن مصر كانت دائمًا تمثل الفكر الواعى والدين الوسطى المستنير..

< إن مصر الوطن والشعب والرسالة تستحق رموزا تتناسب مع دورها وقيمة شعبها ودور مثقفيها، وحين تهمش الأدوار وتستبعد الرموز الحقيقية تنتشر فى الساحة مواكب العشوائيات والأفكار المريضة.. افتحوا الأبواب يدخل الهواء النقى والفكر المستنير ونستعيد مصر المحروسة سيدة الدنيا وصانعة الفكر والحضارة..

< لابد أن ندرك أن مصر ليست القاهرة، وليست الغردقة والساحل الشمالى لأن هناك الملايين من البسطاء والفقراء وهناك ما كان يسمى الطبقة المتوسطة التى تعانى الآن مثل الطبقات الفقيرة تماما.. لابد أن يذهب المسئولون إلى الملايين فى القرى والنجوع والعمال فى المصانع لأن هؤلاء يمثلون القوى الحقيقية التى يقوم عليها بناء هذا المجتمع فى كل جوانب الحياة..

< إن المسئولية ليست مكاتب مكيفة واجتماعات سريعة، ولكن هناك دورا إنسانيا واجتماعيا للمسئولية، ومن هنا كان رد فعل الحكومة ورئيسها مصطفى مدبولى كان موقفاً حكيماً راعت ظروف الناس ومتاعبهم..

أعود من حيث بدأت

< إن قضية الشباب من أخطر التحديات التى تواجهها مصر، لأننا نتحدث عن 60 مليون إنسان، وهم مستقبل هذا الوطن شئنا أم أبينا..

< إن الفلاح المصرى طين هذه الأرض، وهو ثروتها الحقيقية، ولابد أن يكون دائما محل اهتمام مؤسسات الدولة..

< إن مصر فى حاجة إلى تجربة سياسية حقيقية تفتح فيها أبواب الحوار من خلال أحزاب وقوى سياسية تمارس دورها بمزيد من الوعي والحوار..

< إن غياب النخبة أيا كانت الأسباب فتح أبوابا كثيرة للفوضى والانفلات فى الشارع المصري..

< هذه بعض الاجتهادات أضعها أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي لأن مصر أحوج ما تكون لفكر أبنائها لنكمل معا مشروع البناء..

< إن مصر فى حاجة إلى حالة حوار بين كل الاتجاهات فيها وينبغى عدم تهميش أصوات وتمكين أصوات أخرى، لأن مصر تحتاج إلى كل فكر واع وكل جهد خلاق..

ويبقى الشعر

لوْ أنـَّنـَا.. لمْ نـَفـْتـَرقْ

لبَقيتُ نجمًا فى سَمائِكِ ساريًا

وتـَركتُ عُمريَ فى لهيبكِ يَحْترقْ

لـَوْ أنـَّنِى سَافرتُ فى قِمَم ِ السَّحابِ

وعُدتُ نـَهرًا فى ربُوعِكِ يَنطلِقْ

لكنـَّها الأحلامُ تـَنثــُرنـَا سرابًا فى المدَي

وتـَظلُّ سرًا.. فى الجوَانح ِ يَخـْتنِقْ

لوْ أنـَّنـَا.. لمْ نـَفـْتـَرقْ

كـَانـَتْ خُطانـَا فِى ذهول تـَبتعِدْ

وتـَشـُدُّنا أشْواقـُنا

فنعُودُ نـُمسِكُ بالطـَّريق المرتـَعِدْ

تـُلقِى بنـَا اللـَّحظاتُ

فى صَخبِ الزّحام كأنـَّنـا

جَسدٌ تناثـَرَ فى جَسدْ

جَسدَان فى جَسدٍ نسيرُ.. وَحوْلنـَا

كانتْ وجوهْ النـَّاس تجَرى كالرّياح ِ

فلا نـَرَى مِنـْهُمْ أحدا

مَازلتُ أذكرُ عندَما جَاء الرَّحيلُ ..

وَصاحَ فى عَيْنى الأرقْ

وتـَعثــَّرتْ أنفاسُنـَا بينَ الضُّـلوع

وعَادَ يشْطـرُنا القـَلقْ

ورَأيتُ عُمريَ فى يَدَيْكِ

رياحَ صَيفٍ عابثٍ

ورَمادَ أحْلام.. وَشيئـًا مِنْ ورَقْ

هَذا أنا

عُمرى وَرقْ

حُلمِى ورَقْ

طفلٌ صَغيرٌ فى جَحيم الموج

حَاصرَه الغـَرقْ

ضَوءٌ طريدٌ فى عُيون الأفـْق

يَطويه الشـَّفقْ

نجمٌ أضَاءَ الكونَ يَومًا.. واحْتـَرقْ

لا تـَسْألى العَينَ الحزينة َ

كـَيفَ أدْمتـْها المُقـَلْ..

لا تـَسْألِى النـَّجمَ البعيدَ

بأيّ سرّ قد أفـَلْ

مَهمَا تـَوارَى الحُلمُ فِى عَينِي

وَأرّقنِى الأجَلْ

مَازلتُ المحُ فى رَمادِ العُمْر

شَيئـًا من أمَلْ

فـَغدًا ستنـْبـتُ فى جَبين ِالأفـْق

نَجماتٌ جَديدةْ

وَغدًا ستـُورقُ فى لـَيالِى الحزْن

أيَّامٌ سَعِيدة ْ

وغدًا أراكِ عَلى المدَي

شَمْسًا تـُضِيءُ ظلامَ أيَّامي

وإنْ كـَانَتْ بَعِيدةْ

لوْ أنـَّنـَا لـَمْ نـَفترقْ

حَملتـْكِ فى ضَجر الشـَّوارع فـَرْحتِي..

والخوفُ يُلقينِى عَلى الطـُّرقاتِ

تتمَايلُ الأحلامُ بينَ عُيوننـَا

وتـَغيبُ فى صَمتِ اللــُّـقا نبضَاتِي

واللـَّيلُ سكـّيرٌ يُعانِقُ كأسَه

وَيَطوفُ مُنـْتـَشِيًا عَلى الحانـَاتِ

والضَّوءُ يَسْكبُ فى العُيُون بَريقـَه

وَيهيمُ فى خَجل ٍ عَلى الشُّرفـَاتِ..

كـُنـَّا نـُصَلـّى فى الطـَّريق ِ وحَوْلـَنا

يَتنَدَّرُ الكـُهَّانُ بالضَّحكـَاتِ

كـُنـَّا نـُعانِقُ فى الظـَّلام دُموعَنا

والدَّربُ مُنفطـٌر مِنَ العَبراتِ

وتوقـَّفَ الزَّمنُ المسافِرُ فى دَمِي

وتـَعثـَّرتْ فى لـَوعةٍ خُطوَاتي

والوَقتُ يَرتـَعُ والدَّقائِقُ تـَخْتـَفي

فنـُطـَاردُ اللـَّحظـَاتِ.. باللـَّحظـَاتِ..

مَا كـُنتُ أعْرفُ والرَّحيلُ يشدُّنا

أنـّى أوَدّعُ مُهْجتِى وحيَاتِي..

مَا كانَ خَوْفِى منْ وَدَاع ٍ قدْ مَضَي

بَلْ كانَ خوْفِى منْ فِراق ٍ آتي

لم يبقَ شَيءٌ منذ ُكانَ ودَاعُنا

غَير الجراح ِ تئنُّ فى كلِمَاتي

لوْ أنـَّنـَا لـَمْ نـَفترقْ

لبَقِيتِ فى زمن ِ الخَطِيئـَةِ تـَوْبَتِي

وجَعَلتُ وجْهَكِ قبْلـَتِي.. وصَلاتِي

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة