"أبواب الفجر" الفيلم المنتظر عن أكتوبر

3-10-2020 | 13:24

 

فى كل عام تهل علينا فيه ذكرى أحد أجمل أيام مصر، وهو ذكرى حرب أكتوبر المجيدة ، يطرح السؤال الصعب والذي لم نجد له إجابات حتى اليوم، لماذا لم تنتج السينما المصرية فيلمًا يليق بهذه الحرب التى ما زالت تحير العالم ببطولات جيشنا العظيم وبسالة أبنائه.


والحقيقة هي أن مشروع أفلام عن حرب أكتوبر أصبح مهمة سهلة، بعد أن جربنا دراميًا في عملين: فيلم " الممر " عن فترة ما قبل الحرب، " حرب الاستنزاف " و" مسلسل الاختيار " عن بطولة " أحمد صابر المنسي " قائد الكتيبة 103 صاعقة، الذي استشهد في كمين مربع البرث بمدينة رفح المصرية عام 2017 أثناء التصدي لهجوم إرهابي في سيناء.

ومشروع تقديم فيلم ليس على طريقة "لا تزال الرصاصة في جيبي" بل فيلم موثق توثيقًا كاملًا، لأن فيلم المخرج حسام الدين مصطفى تناول ما قبل الحرب أيضًا، وتم تصوير نصف مشاهده قبلها، وبعدها صورت باقي المشاهد على الجبهة.

وكان المؤلف الكبير أسامة أنور عكاشة - رحمه الله - قد شرع في كتابة معالجة عن حرب أكتوبر - وهي موجودة بالطبع لدى ابنته حاليًا - وكان قد وضع لها عنوان "أبواب الفجر"، ومؤكد إن ابنته لن تتردد في المساهمة بها لتكتب سيناريو؛ سواء من خلال كاتب واحد أو ورشة تضم عددًا من الكتاب يسهمون في عمل يمجد حرب أكتوبر سينمائيًا، كملحمة للأجيال الجديدة.

وحتى إن كانت هناك أفكار أخرى لدى بعض الكتاب، يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار حاليًا، لأننا أصبحنا في أشد الحاجة لأعمال عن بطولات القوات المسلحة، وحتى إن تناولنا إحدى بطولات جنودنا، من أرشيف وملفات الحرب الموجودة، حتى من خلال ما نشر في الصحف المصرية قبل وبعد الحرب، مؤكد أنه سيكون عملًا له بريقه.

فمن قصة مجند أرسلته القوات البريطانية لتوصيل رسالة إلى فرقة بريطانية مكونة من 1600 شخص، مهددة من قبل القوات الألمانية في الحرب العالمية الأولى، صنعت أسطورة الفيلم البريطاني الأمريكي "1917"، والذي عرض العام الماضي في معظم دول العالم وحقق نجاحات كبيرة.. الفيلم عن حكاية لجد أحد الجنود حكاها للمخرج سام ميندز، وكتبها بنفسه في معالجة وقام كريستي ويلسون، وكارينز، بكتابة السيناريو .

وهناك مئات الأفلام التي قدمت عن الحروب، وما زالت تصنع، ونحن مهيئون لتقديم سينما بإمكانات عالية، لدينا مواهب، وشركات إنتاج لها خبرتها في الإنتاج، ويمكن أن يكون العمل بمساهمات وطنية ومساهمات من شركات قطاع خاص، كمبادرة المنتج هشام عبدالخالق في فيلم " الممر ".

ومن هنا ومن خلال هذه السطور، أدعو لمخاطبة نجلة المؤلف أسامة أنور عكاشة ، للحصول على المعالجة، ومعرفة مدى إمكانية تقديمها في عمل يكتب من الآن لفيلم عن حرب سجلها التاريخ ضمن أهم المعارك التي خاضها جيش مصر وحقق انتصارًا في ست ساعات، حرب الكرامة العربية .

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

.. ولما كان الخال والدا!

يردد كثيرون خاصة من أبناء الصعيد لقب "خال" لأي قريب، أو منتسب للعائلة، أو حتى صديق، وهم من سنوا سنة أن الخال والد، وهو مثل أصيل، قد يطلق علي كبير العائلة، أو من يعلو شأنه كخالنا الشاعر الكبير رحمه الله "عبد الرحمن الأبنودى".

الـ"صلاح عبدالله" الموهوب عندما يقلب الصفحة!

الـ"صلاح عبدالله" الموهوب عندما يقلب الصفحة!

غياب برامج "سكينة النفس" .. فمن يعيدها؟!

منذ افتتاح التليفزيون المصري مطلع الستينات، لم تغب البرامج الدينية التي كان يقدمها كبار العلماء، ولم تكن برامج للتعريف بالكتاب والسنة فقط بقدر ما كانت

فساتين "الجونة".. هكذا تظلم المهرجانات!

فساتين "الجونة".. هكذا تظلم المهرجانات!

"الجونة" يفتح الباب للمهرجانات السينمائية

انطلاق مهرجان الجونة السينمائي في هذا التوقيت الصعب خصوصًا على المهرجانات الفنية في العالم، يعد تحديا كبيرا جدا، ومكسبا للحركة الفنية، والسياحية في مصر، وكما قال مدير المهرجان انتشال التميمي "الجونة أول مبادرة عربية لتنظيم المهرجانات في تحد لجائحة كورونا في العالم العربي".

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

"إلا أنا" رسائل أسرية هادئة

بعض صناع الدراما يؤكدون أنه ليس شرطًا أن يكون الهدف من أي عمل فني توصيل رسائل أو عظات، وآخرون يرون العكس، وفي رأيي أنه من الضروري عندما يشرع مؤلف فى كتابة عمل فني أن يضع الجمهور الذى سيتعاطى مع ما سيقدم له كهدف..

المطلوب من عضو مجلس الشيوخ .. مصر أولا

انتهت جولة إعادة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ، وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات الأربعاء الماضي أسماء الناجحين فى في كافة محافظات الجمهورية، حيث جرت جولة الإعادة في 14 محافظة بين 52 مرشحا، على 26 مقعدا.

نتيجة الثانوية يوميا خطر يهدد طلابها!

قرارات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي والتي أعلنها في مؤتمره الصحفي الثلاثاء الماضي مهمة وخطوة تنظيمية، لكنها لا تصب فى مصلحة الطالب خاصة طالب الثانوية

.. وفي مصر مليون بائع فريسكا!

قد تكون حكاية بائع الفريسكا بداية تسليط الضوء من خلالها على مئات بل الآلاف من النابغين في القرى والنجوع والمدن أيضًا، هو مثل ضوء سطع صدفة، فانتبهنا جميعنا

أعيدوا الجمهور للسينما والمسرح .. الصين فعلتها!

قد تكون مخاوف الكثيرين من موجة ثانية لفيروس كورونا مشروعة، ولكن هل تصبح هذه المخاوف كابوسًا يحول دون استمرار الحياة، ففي بلد منشأ الفيروس وهي الصين سجل شباك تذاكر العروض السينمائية انتعاشًا في حجم مبيعاته التي تضاعفت بأكثر من 3 مرات الأسبوع الماضي؛ لتصل إلى 960 مليون يوان (نحو 140 مليون دولار).

نور الشريف .. وذكريات أغسطس المؤلمة

لا يختار أحدنا التواريخ التي يحتفظ بها في ذاكرته، سواء تلك التي تشعره عند تذكارها بالسعادة، أو تلك التي تشعره بحالة شجن، وأحيانا تتركه في عزلة كموت قريب أو حبيب أو فقدان عزيز، كالأب أو الأم.

مادة إعلانية

[x]