"رجال الأعمال المصريين": اتفاقيات التجارة الحرة فرصة ذهبية لزيادة الصادرات

29-9-2020 | 17:23

المهندس مصطفي النجاري رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال

 

محمود عبد الله

قال مصطفى النجاري ، رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين ، إن مصر من الدول التي تتمتع باتفاقيات تجارية مهمة مع مختلف دول العالم، حيث لعبت دوراً محورياً في نمو أرقام التجارة البينية خلال العام الجاري.


جاء ذلك خلال الندوة الرقمية التي نظمتها جمعية رجال الأعمال المصريين، بالتعاون مع قطاع الاتفاقيات الثنائية ب وزارة التجارة والصناعة حول الاتفاقيات التجارية المصرية وكيفية النفاذ إلي أسواق دول الميركسور.

أكد «النجاري» أن امتيازات اتفاقيات التجارة الحرة والعلاقات التجارية المتميزة بين مصر ودول العالم يمكن استغلالها في تحقيق رؤية وإستراتيجية لزيادة الصادرات، مشيداً بدور قطاع الاتفاقيات التجارية ب وزارة التجارة والصناعة ، وغرفة التجارة العربية البرازيلية، في توفير فرص نمو الصادرات وتشجيع نفاذ المنتجات والسلع المصرية إلي السوق البرازيلية.

من جانبه أكد تامر منصور، أمين عام الغرفة العربية البرازيلية، أن الغرفة تسعى إلى بناء شراكات قوية مع التجار والمستثمرين والصناع ورجال الأعمال المصريين لزيادة حجم التجارة البينية والاستثمارات المشتركة في البلدين سواء من خلال التصدير إلي السوق البرازيلية أو إعادة تصنيع المنتجات المصرية وتصديرها إلى أسواق دول الميركسور.

أوضح «منصور»، أن البرازيل سوق كبير وواعد لنمو الصادرات المصرية، إذ يقدر تعداده نحو210 ملايين نسمة ما يعادل 50% من عدد سكان الدول العربية، وتعد من أكبر10 اقتصاديات في العالم و من أهم الدول الزراعية والمنتجة للحوم والمنتجات الحيوانية.

أكد أن غرفة التجارة العربية البرازيلية أنشأت أول منصة إلكترونية بين الدول العربية والبرازيل ELLos Plataror.

ووجه الدعوة لجمعية رجال الأعمال المصريين للمشاركة في المنتدى العربي البرازيلي الرقمي الدولي والذي سيعقد رقمياً في الفترة من 19 إلي 22 أكتوبر المقبل.

ومن جانبه، استعرض مايكل جمال، مدير عام الاتفاقيات الثنائية ب وزارة التجارة والصناعة ، اتفاقيات التجارة الحرة الخاصة بمصر، وخاصة اتفاقية التجارة الحرة مع تجمع دول الميركسور، وفرص نمو الصادرات والتجارة البينية مع مختلف الأسواق الدولية، بجانب عدد من الاتفاقيات التي لا تزال في مرحلة المفاوضات والتي ستغير من شكل ومستقبل التجارة البينية.

أكد «جمال» أن التعاون مع جمعية رجال الأعمال المصريين، يمثل أولوية كبيرة لقطاع الاتفاقيات التجارية ب وزارة التجارة والصناعة ، كونه من القطاعات الخدمية لمجتمع الأعمال والمصدرين من خلال تبادل الآراء والمعلومات سواء من خلال الاطلاع على أهم الاتفاقيات التجارية والقوانين والإجراءات الخاصة بالتجارة.

أشار إلى أن اتفاقية الميركسور، حققت طفرة كبيرة في حجم التجارة وزيادة الصادرات المصرية لأسواق دول التجمع والتي تشمل البرازيل، والأرجنتين، وباراجواي، وأوروجواي، متوقعًا أن تتخطى قيمة الصادرات المصرية حاجز 450 مليون دولار، بنهاية العام الجاري مقابل 326 مليون دولار العام الماضي.

قال «جمال» إن المنتجات والسلع المصرية، تتمتع بفرص تصديرية للنفاذ لأسواق دول الميركسور، وبصفة خاصة السوق البرازيلية، والتي تتضمن أهم بنودها السلع الزراعية المصنعة والمنتجات الكيميائية، المعدات والآلات، المواد المعدنية، ومواد البناء، والمنتجات الدوائية، والمنسوجات والمنتجات الجلدية.

ولفت إلى أن السوق البرازيلية تستحوذ على80% من إجمالي حجم الصادرات المصرية لدول الميركسور و75% من حجم الواردات، والمتمثلة في المنتجات الزراعية واللحوم والحبوب والصويا والذرة والسكر، يليها الأرجنتين بنسبة 23%.

أوضح أن منهجية تحرير السلع في إطار اتفاقية الميركسور، تتضمن مجموعة قوائم تم تحرير القائمة الأولى منها منذ دخول الاتفاق حيز التنفيذ عام 2017 والقائمة الثانية بدأت أوائل سبتمبر 2020.

وتابع، يصل التخفيض الجمركي لسلع القائمة الثالثة 50% والقائمة الرابعة 40% وذلك اعتباراً من شهر سبتمبر الجاري، بينما تبقى السلع المدرجة بالقائمة الخامسة بدون أية معاملات تفضيلية سواء تخفيضات جمركية أو إعفاءات، كما تم الاتفاق على التفاوض بشأن هذه القائمة في المستقبل بين الطرفين.

طالب بضرورة تشجيع الشركات المصرية للتصدير إلى أسواق اتفاقية الميركسور، والاستفادة من المزايا التي تقدمها لنمو أرقام الصادرات، موضحًا أن أهم السلع التي يمكن تصديرها إلى دول الميركسور، هي السلع الزراعية مثل الزيتون بمختلف أنواعه، والثوم، والموالح، بالإضافة إلى قطاع الغزل والنسيج والملابس.

وأكد أن مصر تربطها شبكة اتفاقيات دولية مع أكثر من 77 دولة ومن أهمها 7 اتفاقيات مطبقة فعليًا منها اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية في إفريقيا (الكوميسا والسادك وشرق أفريقيا)، واتفاقية التجارة الحرة القارية مع 54 دولة إفريقية، واتفاقية الاتحاد الجمركي الأوراسي، التي تشمل روسيا، وبيلاروسيا، وكازاخستان.

واتفاقية جامعة الدول العربية، بشأن منطقة التجارة العربية الحرة الكبرى وتضم إعفاء جميع السلع المصدرة لأي دولة عربية، وإعلان برشلونة (الشراكة الأورومتوسطية)، و تحرير التجارة لدول حوض البحر المتوسط و