إجراءات بناء الثقة بين المواطن والدولة

29-9-2020 | 10:03

 

يشتهر الشعب المصرى بانتقاده الدائم حكامه والتنكيت عليهم والسخرية منهم في معظم عصور تاريخه، إنه الشعب الذى استنجد ب شيخ الأزهر منذ أكثر من ثلاثة قرون قائلًا «يا خراشى» وهو اسم شيخ الأزهر حينذاك يستعديه على السلطة الظالمة فى وقتها، وهو الشعب الذى قال لجابي الضرائب «يا برديسي ماذا تأخذ من تفليسي؟» وهو الذى قال «الله حي سعد جاي» مبشرًا بعودة زعيم ثورة 1919 من منفاه، ولقد بقيت مساحة كبيرة من الثقة المفقودة بين الحاكم والشعب .

وقد حاولت بعض النظم السياسية المصرية تجسير الفجوة ولكنها لم تنجح تمامًا، فلقد حاول ذلك عبدالناصر فقبله الناس بالمهابة الشخصية مع نظافة اليد، وحاول ذلك السادات بالبساطة ونزوله إلى لغة القرية المصرية، ولكننى أظن أن الرئيس الحالى عبدالفتاح السيسي قد نجح فى ردم الفجوة إلى حد كبير.

فأصبحنا نجد المواطن المصرى يتحدث عن معاناته المعيشية دون أن يسب الحاكم وكأنما يدرك أنه هو طبيبه المعالج الذي يعطيه الدواء المر لكي يتعافى فى مستقبل أيامه هو وأولاده والأجيال القادمة من بعده، فأزمة الثقة بين الحكام والشعوب معروفة في معظم دول الدنيا ولكنها متجسدة فى مصر منذ العصر الفرعوني الذي عرف شكاية « الفلاح الفصيح »، وفى ظني أن إجراءات بناء الثقة بين المواطن والدولة فى مصر قد اعتمدت فى السنوات الأخيرة على الركائز التالية:
 
أولًا: ضرورة المصارحة الكاملة من الحاكم المصرى لشعبه والتوقف عن الممارسات «الديماجوجية» الباحثة عن الشعبية الرخيصة والعاجلة، وضرورة مشاركة المواطن المصرى فى فهم الأسباب التى تؤدى إلى القرارات المصيرية خصوصًا تلك المتعلقة بقوت يومه ومستوى معيشته، فضلًا عن إحساسه بصدق الحاكم ووضوح قراراته وشفافية إجراءاته.
 
ثانيًا: إن الحكومة الفاسدة لا يرضى بها الشعب المصرى، ولو قبلها إلى حين فهو يرى أن الحرب على الفساد هى اختيار حتمى لكل حاكم صالح خصوصًا أن المحسوبية والرشوة والمحاباة والكيل بمكيالين وازدواج المعايير في تطبيق القانون كانت كلها أمراض عرفها المصريون عبر تاريخهم الطويل ولم يعودوا قادرين على استمرارها، لذلك فإن تنقية المجتمع من أدران تلك الأمراض هى مسألة وجوبية يسعد بها المصرى ويتطلع إلى جديتها بحيث لا تكون أمرًا انتقائيًا يخضع لاختيار أصحاب القرار خصوصًا فى المحليات التى كانت دائما مستودع الفساد الإدارى والمالى والتى تعشعش فيها العناكب التى تسعى لتضليل المواطن وتنمو فيها الحيتان التى تلتهم ثروته الصغيرة بل وقوت يومه أيضًا.
 
ثالثًا: سوف تظل قضية العدالة الاجتماعية هى المعيار الأول للثقة بين الحاكم والمحكومين، ف التفاوت الطبقي الفاضح والضغط على الطبقة الأكثر عددًا والأشد فقرًا هى عملية قاتلة تضرب الثقة المتبادلة فى مقتل وتطيح بالسلام الاجتماعى والإحساس بالأمان الدافئ فى ظل الحاكم النظيف، لذلك فإن المصريين إذا نسوا كل ما لعبد الناصر وما عليه إلا أنهم يتعلقون بالبعد الاجتماعى لنظامه وانحيازه للفقراء وإيمانه العميق بقضية العدالة الاجتماعية .
 
رابعًا: إن وضوح خريطة المستقبل يعطى المواطن المصرى إحساسًا بالأمان لأنه يدرك فى هذه الحالة أن المعاناة ضرورية ومؤقتة وإلا ما هو تفسير قبول المصريين من الرئيس السيسي ما لم يقبلوه من سابقيه؟! فالشعب مع قائده تأكد من الفهم الصحيح للأمور وإدراك الأبعاد الحقيقية للتطورات الجارية حوله والأوضاع الراهنة المحيطة به.
 
خامسًا: إن مفهوم القدوة مفهوم متجذر فى حياة المصريين، فالحاكم نظيف اليد شريف الكلمة الذي لا يتربح من صلاحياته ولا يراوغ فى مسئولياته، ويبدو أمام جماهيره نموذجًا نظيفًا، هو بالضرورة الأقدر على ترميم الفجوة والإطاحة بأزمة الثقة التى تؤرق الجميع وتنذر بأخطر العواقب، والمصرى يؤمن بأن فاقد الشيء لا يعطيه، وقد عرف عبر تاريخه الطويل قادة شرفاء وحكامًا فاسدين ولكنه لم يفقد أبدًا القدرة على التمييز بينهما والتفرقة بين من يعبر عنه وبين من يستخدمه سلمًا للوصول إلى المواقع العليا للسلطة، ولقد رأيت فى الفترة الأخيرة كثيرين يشتكون من المبالغ المطلوبة لتوفيق أوضاعهم فى المسكن أو الأرض المملوكة بعد أن جرت فى العقود الأخيرة جرائم مدمرة لتحويل الرقعة الزراعية إلى كتل أسمنتية على حساب مستقبل الغذاء الذى كان من نتائجه تحول مصر إلى دولة مستوردة لمعظم استهلاكها، ولكننى لاحظت أيضًا وبصدق أن من يحتجون على تلك القرارات الجديدة يؤمنون فى أعماقهم أنها إجراءات ضرورية لإصلاح الفساد وإعادة خريطة الحياة المصرية الى وضعها الطبيعى فى الريف والحضر على السواء.
 
إن الثقة المفقودة بين الحاكم وشعبه لا ينبغى أن تستمر لأنها تمثل المعوق الأساس لحركة المجتمع إلى الأمام وهى تعويق مباشر لخطط التنمية و برامج الإصلاح ، لذلك فإن هذا الأمر يحتاج إلى عناية كبيرة واهتمام شديد؛ لأنها قضية مفتاحية تتوقف عليها استجابة المواطن لتعليمات الدولة وتوافقه مع إجراءاتها حتى يكون هناك تناغم حقيقي بين ما نريده وبين ما يمكن تحقيقه.

ومصر دولة عريقة وإدارة قديمة، لذلك فإن دولاب الحياة يحتاج إلى تضافر كل الأطراف والشراكة الكاملة فى صنع المستقبل، إن مصر تمر حاليًا بمرحلة شديدة الصعوبة بالغة الحساسية تبنى نفسها فى كل اتجاه وتعتمد برنامجًا قويا للإصلاح الاقتصادى وتحارب الإرهاب الذى يستهدفها فضلًا عن الحصار الإعلامي الذي يطوقها، وتقوم الدولة المصرية فى ذات الوقت بتشييد البنية الأساسية وفقًا لأنجح النظم وأحدث التقنيات، لذلك آن الأوان لكى يتفاعل المواطن مع الدولة وتنتهي إلى الأبد الحساسيات المؤرقة من العلاقة القلقة بينهما والتي ورثناها من عصور الظلم والظلام، وقد حان الوقت الذى نتطلع فيه إلى أضواء الفجر القادم ونأمل ألا يكون بعيدًا.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]