نتيجة متوقعة

29-9-2020 | 09:21

 

ربما يبدأ فجر الغد بتوقيت القاهرة العد التنازلى لاستعادة الرئيس الأمريكي مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب تفوقه فى السباق الانتخابى، بعد أن فقده فى الأشهر الثلاثة الأخيرة بسبب تداعيات جائحة كورونا، وأدائه في مواجهتها، والأزمة الاقتصادية التي ترتبت عليها. لدى ترامب فرصة كبيرة في تعويض التراجع في مركزه الانتخابى خلال ثلاث مناظرات رئاسية أمام منافسه مرشح الحزب الديمقراطى جو بايدن ، بدءًا من مساء اليوم في كليفلاند بأوهايو؛ حيث تُجرى المناظرة الأولى.


وتفيد الاستطلاعات، التى أُجريت حول النتيجة المحتملة لهذه المناظرات، وجود اتجاه قوى فى أوساط المستطلعين بتوقع خروج ترامب منتصرًا فيها، بل يعتقد البعض أنها ستكون عرضًا من جانب واحد.

لدى ترامب طاقة قوية تُمكِّنه من السيطرة على المسرح فى أى لقاء يُشارك به. وهو ينتعش عندما يتحدث إلى أنصاره فى مؤتمرات انتخابية، وحين يواجه خصومه فى أى منتدى. لديه طاقة حركية ولفظية في آن. لا يكف عن الحركة إيابًا وذهابًا خلال المؤتمرات واللقاءات، ويبدو منتعشًا وهو يهاجم خصمه أو خصومه، وعنيفًا فى ألفاظه وعباراته التى تخرج من فمه كطلقات المدافع دون حساب.
ورغم أن هذا أسلوب غير لائق سياسيًا، وفى العلاقات بين البشر عمومًا، فهو يفيده فى حالة الاستقطاب الحاد الذى عمقًّه, ويمكنه من تحقيق تعبئة واسعة فى الأوساط التى يوجد بها أنصاره، والهوامش التى تحيطها.
ويفتقر بايدن إلى مثل هذه الطاقة، وهو الهادئ بطبعه، على نحو سيضعه فى متناول ترامب الذى لا يكف عن السخرية من هدوئه، ويصفه بـالـ نعسان،
المواجهة لن تكون فى مصلحة بايدن على الأرجح. وسيكون مثيرًا أن نتابع المناظرة الأولى لنعرف كيف سيتصرف فى الوضع الصعب الذي سيجد نفسه فيه، بعد أن قرر المضى قدمًا في المشاركة في المناظرات الثلاث، ولم يستجب لنصائح بعض قادة الحزب الديمقراطي الذين نصحوه بالاعتذار وتجنب هذه المواجهة.

وكان أكثر الناصحين وضوحًا رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي قالت إن بايدن لن يكون على مستوى المهمة، لأنه لا يستطيع مجاراة ترامب فى عدم التزامه بأي قواعد أو أعراف.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]