نصف قرن على رحيل الزعيم عبد الناصر.. يعيش جمال حتى في موته | صور

28-9-2020 | 12:12

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

 

أميرة هشام

نصف قرن  تمر على رحيل الزعيم جمال عبد الناصر ، الذي مازالت ترفع صوره في المناسبات المختلفة حتى الآن،  ومازالت ذكراه محفورة في قلوب المصريين ويترحمون عليه حتى يومنا هذا.


تلك الحالة عبر عنها الشاعر الكبير الأبنودي .aspx'> الخال عبدالرحمن الأبنودي حين قال في رثائه "يعيش جمال حتى في موته".

نفس المعنى عبر عنه مشيعيه الذين خرجوا يحملون النعوش قائلين : ( 9 و 10 كنا معاك.. ليلة الإسراء ودعناك).

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


جمال عبد الناصر ذلك الزعيم صعيدي الأصل والتي ترجع أصوله لمحافظة أسيوط.. اسكندراني المولد حيث شهد حي المنشية مولده في يناير 1918.

لعبت معاهدة 1936 بين حكومة الوفد و بريطانيا دورا بإرادة قدر ليس في حياة عبد الناصر فقط ولكن في حياة الدولة المصرية والأمة العربية بأكملها حيث كانت لهذه المعاهدة الفضل في أن تعلن الحكومة المصرية عن احتياجها لدفعة جديدة واستثنائية للالتحاق بالكلية الحربية والتي سعى عبد الناصر للالتحاق بها آنذاك.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


عقب التحاقه ب القوات المسلحة كان المعروف عن عبد الناصر صمته الشديد النابع من استيائه من الأوضاع التي يعيش فيها المواطن المصرى وأثناء حصار الفلوجة توصل الزعيم الراحل إلى قناعة مفادها أن الدولة المصرية في حاجة إلى تحقيق نهضة في مختلف المجالات سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

رأى ناصر أن هذا التغيير لن يحدث في ظل استمرار الأوضاع السياسية على حالها والتي انتهت بالبلاد إلى هزيمة حرب 1948 وشرع عبد الناصر من تلك اللحظة في تشكيل تنظيم الضباط الأحرار والذي شكل فيما بعد مجلس قيادة ثورة 23 يوليو.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


وعقب ثورة 23 يوليو أصدر مجلس قيادة الثورة قوانين الإصلاح الزراعي كما عمل على استصلاح المزيد من أراضي الرقعة الزراعية المصرية حتى تضاعف عدد الأفدنة التي امتلكها صغار الفلاحين.

ووفقا لإحصائيات البنك الدولي فإن صغار الفلاحين امتلكوا 4 مليون فدان بحلول عام 1967 مقارنة ب2 مليون فدان قبل ثورة 23 يوليو 1952.

كما نجحت مصر على عهد عبد الناصر في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية المصرية عدا القمح الذي حققت منه 80%.

وفي المجال الاقتصادي وبحسب تقرير البنك الدولي فإن مصر وعقب تأميم قناة السويس في 1956 ومنذ عام 1957 وحتى عام 1967 حققت مصر نموا اقتصاديا بما يعادل 7% سنويا وهو أعلى معدل تنمية في دول العالم الثالث، كما أنه من بين أعلى معدلات التنمية عالميا.

وبحسب البنك الدولي أيضا فإن الحقبة الناصرية شهدت تأسيس وتدشين أضخم بنية صناعية في تاريخ الدولة المصرية حيث شهدت تلك الفترة انشاء أكثر من 1200 مصنع بينهم مجمعات صناعية ضخمة مثل مجمع الألومنيوم ومجمع الحديد والصلب ومصانع تكرير البترول والزيوت والإسمنت وغيرها.

كان لكل هذا النمو السبب الرئيسي في انخفاض معدلات البطالة في مصر إلى 10% والتي كانت تقدر ب30% قبل ثورة 23 يوليو 1952.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


كما تراجعت نسبة الأمية في عهد عبد الناصر من 80 % إلى مادون 50% وذلك بفضل التوسع في إطلاق المدارس والجامعات.

وكان عبد الناصر هو أول من وضع حد أدنى للأجور، حيث انطلقت شرارة هذا التشريع من صعيد مصر حين زاره الزعيم الراحل.

فلقد قام أحد عمال التراحيل هناك بإعطاء الزعيم لفافة تحتوي على بعض من البصل والعيش والجبن لتكون رسالته للزعيم الراحل التي تعبر ضمنيا شظف العيش الذي تعيشه هذه الفئة.

وقتها تلقى الزعيم رسالة عامل التراحيل الصعيدي بصدر رحب وفهمها وأجابه " وصلت رسالتك".

رسالة اعتراض مهذبة من عامل صعيدي على الأوضاع المعيشية الصعبة مثلت اللبنة الأولى في مكتسب الحد الأدنى للأجور، وأصدر مجلس قيادة الثورة تشريعا حدد فيه الحد الأدنى للأجور بما يوازي 25 قرشا في اليوم.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


الزعيم جمال عبد الناصر كما أن له مؤيدين فإن له معارضين ومنتقدين وأهم مايأخذونه عليه نكسة يونيو 1967 بالإضافة إلى دخوله في صراعات مع القوى العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنه يحسب لعبد الناصر نجاحه في إنشاء منظمة دول عدم الانحياز والتي تزعمها مع كل من الزعيمين اليوغسلافي جوزيف تيتو والهندي نهرو.

كما أن عبد الناصر هو الزعيم العربي الوحيد الذي خرج على شعبه معلنا تنحيه عن السلطة وأنه يتحمل المسئولية الكاملة جراء نكسة يونيو 67.

نعيش معك.. نسير معك.. نجوع معك.. وحين تموت نحاول ألا نموت معك هكذا رثاه الشاعر الفلسطيني محمود درويش وكان هو لسان حال المصريين حين وضعت النكسة أوزارها وألقت بظلالها السوداء على نفوس المصريين وناصر فما كان منه إلا إلقاء خطابه الشهير للتنحي ليتصارع حب الزعيم ومرارة الهزيمة والنقمة في قلوب المصريين ليخرجوا في مظاهرات عارمة مطالبين إياه بعدم التنحي.

في المقابل الشخصية المقاتلة لعبد الناصر أبت أن تتحمل نكسة يونيو فأعلن أن مصر لن تتنازل عن أرضها وأن ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


كما شرع عبد الناصر في إعادة بناء القوات المسلحة وأعلن عن إطلاق حرب الاستنزاف التي كبدت الجانب الإسرائيلي خسائر فادحة.

وعقب قبول مصر لمبادرة وقف إطلاق النار في سبتمبر 1970 شهد العالم العربي أزمة غير مسبوقة بين الدولة الأردنية ومنظمة التحرير الفلسطينية والتي عرفت بأزمة ايلول الأسود.

دخل الطرفان في صدام مسلح على خلفية دعم الأردن وقبولها بمبادرة وقف إطلاق النار وهو ما كانت ترفضه منظمة التحرير الفلسطينية.

وسعيا من عبد الناصر لاحتواء تلك الأزمة التي من شأنها أن تدمر الاستعدادات العربية لخوض معركة العزة والكرامة لاستعادة الأرض التي احتلتها إسرائيل في عام 1967 حيث دعا الزعيم إلى قمة عربية طارئة لحل الأزمة.

وأبى عبد الناصر أن يموت إلا والعرب مجتمعين على كلمة سواء حيث نجح خلال تلك القمة في احتواء الخلاف العربي العربي.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر


وودع الزعماء العرب بعد أن زال مابينهما من ضغينة وشحناء، وكان آخر من ودعه ناصر قبل ساعات من وفاته هو أمير دولة الكويت.

ليخرج نائب رئيس الجمهورية الرئيس الراحل محمد أنور السادات بالخبر على جموع المصريين.

ذلك القلب الذي حمل أطنانا من الحب لشعبه.. توقف فجأة ليعلن أوان رحيل الزعيم واستمرار عيشه في قلوب شعبه.

وكان مما قاله الشيخ محمد متولي الشعراوي عند رحيله "قد مات جمال وليس بعجيب أن يموت، فالناس كلهم يموتون، لكن العجيب وهو ميت أن يعيش معنا - وقليل من الأحياء يعيشون وخير الموت ألا يغيب المفقود وشر الحياة الموت فى مقبرة الوجود".

[x]