أرمينيا تتهم أذربيجان بإعلان الحرب.. وعلييف يرد: لن نسمح بإقامة دولة أرمينية على "ترابنا"

27-9-2020 | 18:01

الهام علييف - نيكول باشينيان

 

الألمانية

قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، إن بلاده تعتبر اندلاع العنف مع أذربيجان في منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها بمثابة "إعلان حرب".


وقال باشينيان في مقطع فيديو نشر عبر صفحته على فيسبوك اليوم الأحد: "واصل الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، أعماله العدائية. لقد أعلن الحرب على الشعب الأرميني".

وأضاف: "نحن مستعدون لهذه الحرب"، بينما وجهت الدولتان المتعاديتان الاتهامات لبعضهما البعض بشأن تصاعد القتال في المنطقة اليوم الأحد.

واتهم باشينيان أذربيجان بمهاجمة منطقة ناغورنو كاراباخ بمعدات عسكرية ثقيلة.

كما دعا باشينيان المجتمع الدولي إلى بذل كل ما في وسعه لمنع تدخلات تركيا، التي جددت دعمها لدولة أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة.

في المقابل، قال رئيس أذربيجان إلهام علييف إن بلاده تريد حلًا كاملًا بشأن إقليم ناغورنو كاراباخ .

ووفقًا لوكالة "توران" الأذرية، قال اليوم الأحد إن "مشكلة ناغورنو كاراباخ مهمتنا الوطنية.. الحل هو مهمتنا التاريخية".

وقال علييف إن الشعب يجب أن يكون راضيًا باستعادة وحدة أراضي أذربيجان.

وفي وقت سابق، أعلن علييف، بداية عملية عسكرية في المنطقة المتنازع عليها، والتي تسيطر عليها جارتها أرمينيا.

وأضاف: "لقد قلت مرات عدة إننا لا نحتاج إلى حل غير كامل لهذه المسألة، هذا الصراع".

وقال إننا "لن نسمح أبدًا بالإقامة ثانية لما يطلق عليه بدولة أرمينية على التراب الأذري".

مادة إعلانية

[x]