مجلس النواب اليمني: تصريحات «جباري» لا تنسجم مع الموقف الرسمي للدولة ومؤسساتها

26-9-2020 | 00:23

عبدالعزيز جباري

 

أ ش أ

أعرب مصدر مسئول في اليمن ي.aspx'> مجلس النواب اليمن ي عن أسفه الشديد إزاء ما ورد من تصريحات لعضو المجلس عبدالعزيز جباري، على قناة الجزيرة القطرية قال: إنها تضمنت «مواقف لا تنسجم مع الموقف الرسمي للدولة ومجلس النواب وهيئته الرئاسية ولا تعبر عنه أو أيا من مؤسسات الدولة اليمن ية وعلاقاتها المتميزة مع دول التحالف العربي، وإنكاراً للتضحيات الجسيمة التي قدمها الأشقاء لإنقاذ اليمن من المليشيات الحوثية المدعومة من إيران».


وقال المصدر، في تصريح لوكالة الأنباء اليمن ية الرسمية، «من المؤسف حقاً أن يتمادى جباري مع ما تقوم به قناة الجزيرة، من دعوات للفتنة وإذكاء للصراع في اليمن والترويج للمشاريع المشبوهة للأصابع التي تحركها الأيادي التي تمولها، وأن يظهر على شاشة قناة الجزيرة عبدالملك الحوثي، وعبدالعزيز جباري، بالتتابع وينهجا أسلوبا واحدا في القدح والعداء للتحالف العربي ويُضفيان المشروعية على المشاريع المشبوهة وما يعطيه ظهورهما من دلالات تُنذر بمخاطر جمه قادمة على اليمن ».

وأكد أن «الوقائع التي أوردها جباري مجافيًة تماما للواقع وفيها الكثير من التجاوز لأسباب الكارثة التي يعيشها الشعب اليمن ي، والتي يأتي في طليعتها الانقلاب الذي نفذته ميليشيا الحوثي في إطار المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة العربية».

كما أكد أن التحالف العربي وبقيادة المملكة «هو الذي كسر ظهر الانقلاب وأخرجه من العاصمة عدن ومن ثلثي الأراضي اليمن ية وصده عن أبواب مأرب وطارده على طول الساحل الغربي من رأس العارة مروراً بميناء المخاء في غرب تعز حتى مدينة الحديدة وأبواب الميناء».

واستغرب المصدر، من الهجوم الذي أبداه جباري على اتفاق الرياض والتشكيك فيه، مؤكدا أن «الخطوات الأولى من الاتفاق قد نفذت ويجرى الآن وضع اللمسات الأخيرة لتشكيل الحكومة وتنفيذ الشق العسكري والأمني بالكامل، وتوجيه كل الإمكانات العسكرية لمواجهة الميليشيات الحوثية».

كما استغرب المصدر إنكار جباري، المريع للدعم العسكري السعودي لصالح الجيش اليمن ي، وقال: إن «إنكار دعم المملكة للجيش الوطني أمر لا يستقيم مع حقائق الواقع على الأرض ولا يخدم القضية اليمن ية»، داعيا عبدالعزيز جباري، إلى التراجع عن هذه المواقف المتذبذبة وإعلاء مصلحة الوطن فوق الطموحات والاعتبارات والمصالح الذاتية فمصلحة الجميع هي في استعادة الدولة ودحر الانقلاب.

مادة إعلانية

[x]