فرويد والاضطرابات النفسية

26-9-2020 | 18:12

 

في 23 سبتمبر عام 1939 غادر فرويد الحياة وترك تراثًا هائلًا اختزله الكثيرون بنظرياته عن الكبت الجنسي ودور الغريزة الجنسية في الأمراض النفسية وتأثيرها على حياة الفرد؛ ونختلف معه، وقد تعلمنا أخذ ما يفيد البشر من أي إنسان؛ وقد قدم فرويد - بعيدًا عن نظرياته الجنسية - العديد من الفوائد ونعرضها بالأسطر التالية:

 
حياة فرويد جديرة بالتأمل؛ فكان يرغب في أن يتخصص في التشريح وبدأه ولم يستمر؛ فكان سيستغرق وقتًا طويلًا واحتاج للمال، فاتجه لطب الأعصاب واتجه لمشواره "الحقيقي" في الحياة..
 
مما كشفه أهمية التعامل مع مشاعرنا ومع وعينا الداخلي لتفسير تصرفاتنا وفهمها لمراقبتها والسعي للتحكم بها وعدم السماح لها لأخذنا في طريق يضرنا..
 
ونبه لزلات اللسان وللأحلام لدورها في كشف ما يدور في اللاوعي داخلنا..
 
ونستطيع جميعًا الاستفادة من التداعي الحر وهي الطريقة التي أسسها فرويد للتعرف على أنفسنا؛ وتتلخص في أن يترك المريض نفسه يسترسل في الكلام والأفكار بلا أية قيود ولا شروط؛ فيتكلم بكل ما يأتي على عقله ويذكر كل التفاصيل بصراحة تامة حتى لو كانت بسيطة أو محزنة أو مخجلة؛ والهدف الكشف "بوضوح" عن التجارب السابقة لمعرفة دورها في معاناته بالحاضر لمواجهتها ومنعها من مواصلة إضراره..

ويمكننا فعل ذلك بتسجيل ما نريده أو بكتابته ثم التخلص منه لاحقًا..
 
مع ملاحظة أن الكلام يخفف التوتر ويريح العقل من قيود الاحتفاظ بما يؤلمه..
 
ونتفق مع فرويد في مقاومة عقولنا للتغيير، وإن كان للأفضل؛ ويفسرها بأن العقل "يخاف" الجديد ويرفضه، وينادي بمنع أي تعطيل للتقدم وينبه لضرورة استمرار التطور طوال الحياة مع التكيف وإعادة النظر في أهدافنا وخطواتنا..
 
ونؤيد فرويد في قوله بأننا الأعداء الحقيقيون لأنفسنا؛ حيث الاعتداءات بين البشر، وكان ذلك أثناء الحرب العالمية الأولى، ورغم تضرره من النازيين فقد رفض تأييد أمريكا، وأكد أن ثقافتها تنادي بالهوس المرضي بالمادة وكان محقًا..
 
يرى فرويد أن الشخصية تتكون من الهو والأنا والأنا العليا؛ والهو هي الغرائز الفطرية والمكتسبة وتسعى للمتعة وتتجنب الألم، ولا تعبأ بالأخلاق وهي لا شعورية..
 
والأنا هي شخصية الإنسان المعتدل بين الهو والأنا العليا؛ فيشبع بعض غرائزه، ويراعي القيم ولا يتخطاها، ويحترم الواقع، ويمثل الحكمة ويتحكم في النشاط الإرادي للفرد ويوازن بين رغبات الهو وضوابط الأنا العليا؛ وعندما يفشل يتوتر ويلجأ لآليات الدفاع النفسية..
 
ينبهنا فرويد لخطورة آليات الدفاع النفسية، والتي يلجأ إليها العقل الباطن - بلا وعي منا - ومنها الإنكار كأن ينكر أحد تألمه أو ضعفه أو إدمانه أو حاجته للتغيير ومنها التبرير والإسقاط؛ كأن نتهم غيرنا بما نعاني منه، وكل ذلك يزيد الإضطرابات النفسية ويعقدها، والمواجهة تحررنا وتساعدنا..
 
أما الأنا العليا فهي اتباع الأخلاق والمبادئ وتجنب تام للغرائز والشهوات، وتمثل الضمير وتهتم بالمثالية وليس المتعة وتعارض الهو والأنا..
 
يرى فرويد أن الإنسان يعيش متوافقًا عندما يوازن بين الأنا والهو والأنا العليا، ويضطرب عدما يتغلب الهو أو الأنا العليا على الشخصية..
 
ولنتجنب الاضطرابات النفسية فلنستمع لنصائح فرويد
 
· التشاؤم يؤدي للضعف والتفاؤل يقودك للقوة.
 
· نحن نسعى لتجنب الألم أكثر من سعينا للسعادة.
 
· الأطفال في قمة الأنانية فهم يحسون بحاجتهم بشدة ويناضلون بقسوة لإشباعها.
 
· الكلاب تحب أصحابها وتعض أعداءها بخلاف البشر الذين يخلطون غالبًا بين الحب والكراهية.
 
· نهاية ألم أسنان تجعل الشخص سعيدًا، لكن الضرس السليم لا يكاد يشعره بالسعادة.
 
· قبل أن تقرر أنك مكتئب تأكد أنك غير محاط بالأغبياء.
 
· في كم المزاح كثير من الحقائق.
 
· اهتم بمن يهتم والبقية غرباء.
 
· ما تتركه بالمنطق لا ترجع إليه بالعاطفة.
 
· ما تحاول إخفاءه من مشاعرك؛ قد يكون الجزء الحقيقي منك.
 
· لتستمر العلاقات لابد من الحب والاهتمام ومساحة من الثقة.
 
· كثرة الكتمان والتظاهر بالقوة يجعل قلوبنا هشة تبكي لأتفه الأسباب.
 
· ليس كالألم؛ يجعل الناس يتغيرون.
 
· ما أجمل أن يكون لديك صديق يخالفك الرأي؛ لأنه يهتم بصدق بمصلحتك.
 
· قد نضطر لاختيار قرار سيء لتجنب الأسوأ.
 
· لا تلوم الآخرين على سوئهم؛ ولُم نفسك لأنك ما زلت تفكر بمن لا يستحق.
 
· لن تجد السعادة وأنت غارق في حديثك عن الألم.
 
· من مهلكات النفس؛ تعلقك بمن لا يستحقك.
 
· لا يؤذي الإنسان أكثر من كبت المشاعر السلبية طويلا.
 
· إن سعادتنا لا تعتمد على غيرنا؛ بل على قدرتنا على إيقاظها بداخلنا.
 
· إن لم تختر ما تريده بالحياة؛ فسيختار لك غيرك.
 
· إذا خذلك من حولك؛ جدد العواطف بقلبك بحب نفسك.
 
· الكثيرون يفهمون الحرية تمرد وخروج عن الأدب؛ وهي مساحة ثقة تعطى للذات.
 
· التفكير الزائد ببعض الأمور التافهة يجعلها مهمة؛ بينما لا يتطلب الأمر إلا نظرة سريعة.
 
· لا يخيب الظن إلا من أعطيته أكثر مما يستحق.
 
· إذا كنت ممن يضع رأسه على وسادته؛ وليس بقلبه حقد أو غل على أحد فأنت من أسعد الناس.
 
· الشخص الوحيد الذي يجب أن تقارن نفسك به هو أنت في الماضي.
 
· الجمال يولد بأشكال عديدة؛ فقط غير زاويتك وستراه بكل مكان.

مقالات اخري للكاتب

السعادة والعمر الضائع

كثيرًا ما نقضي أوقاتًا ونحن نبحث عن أشياء ثم نكتشف أنها كانت أمام أعيننا ولم ننتبه لوجودها..

الامتنان .. طوق النجاة

تضيق الحياة وتختفي الابتسامة من القلب ومن الوجه ويزحف التعب النفسي بألوانه ويجهد الجسد ونكاد نغرق، فنبحث عن طوق للنجاة، وعندما نجده "ونسارع" بالتشبث به وباحتضانه تتسع الحياة وتشرق القلوب والوجوه بنور لطيف يزيح الوجع ويفسح المجال للفرح وللبراح بأنواعه..

ورود وأشواك العلاقات

أدعو لكم بالفوز بأجمل الورود من التعامل مع الآخرين والنجاة من أشواكهم؛ فيندر الورد بدون أشواك.

شباب تحت المائة

تستطيع دومًا أن تعيش شابًا؛ هذا ما يثبته متابعة شباب تحت المائة؛ تمتعوا بالرغبة بالاحتفاظ بالحياة داخلهم ورفضوا الموت وهم أحياء؛ وزرعوا بعقولهم أن الشباب "اختيار" وليس عمرًا..

جبر الخواطر والأذى

جبر الخواطر نور لطيف وجميل ينير حياة من يقوم به قبل أن يصل لمن يجبر بخاطره، وكيف لا؟؛ وفعل الخير يوسع حياة صاحبه، وأثبتت أحدث الدراسات الطبية أن فعل الخير يزيد المناعة ويفيد صاحبه، لأنه يمنحه الرضا النفسي فيجعله أهدأ نفسيا وينعكس بالخير على صحته الجسدية.

حواء وآدم والفضفضة

من منا لم يشعر يوما بالحاجة للفضفضة وللتخلص من أحمال نفسية يحملها؛ طوعا أو كرها، ومن منا لم يندم على فضفضة قام بها ظنا أنها ستمنحه قدرا من الارتياح "يساعده" على مواجهة ما يؤلمه، وإذا بها تزيد من مشاكله وتضاعف معاناته.

عن التحرش والمتحرشين

لا يقتصر التحرش على الاعتداء الجسدي؛ ويشمل النظرة المسيئة والكلمة الخادشة للحياء، والتلميحات الجارحة.

العنف بين المتزوجين

مساحات شاسعة تفصل بين الفرحة التي تملأ عيون العروسين بحفل الزفاف وما قد يلي ذلك، حيث الحزن والغضب بالعيون والقلوب يقيمون بحياة بعض المتزوجين..

الوحدة وجحيم الآخرين

"الجحيم هو الآخرون" قالها الفيلسوف والأديب الفرنسي "جان بول سارتر"؛ ويعتقد بها البعض ويتجاهلها آخرون ويؤمن بها غيرهم.. ينبهنا "سارتر" للحذر من علاقاتنا؛ فلا نلقي بأنفسنا في الجحيم بأيدينا في إشارة للتعاملات المؤذية للنفس..

الأميرة ديانا والرهانات الخاسرة

لا يختلف إثنان على جاذبية وجمال الأميرة ديانا وعلى إسهاماتها الخيرية "وبراعتها" الاجتماعية وقدرتها الهائلة على التعامل مع كل الطبقات بود ولطف.. وهذا أول رهان ربحته ديانا؛ فقد صرحت بأنها لن تصبح ملكة ولكنها ستصبح أميرة القلوب..

الأمير هاري وخذلان النفس

يمثل الأمير هاري نموذجًا مثاليًا لخذلان النفس وإيذائها واتهام الآخرين بذلك، يحتل الترتيب السادس في المرشحين لتولي عرش بريطانيا، وتخلى هو وزوجته الممثلة السابقة ميجان ماركل عن انتمائهما للعائلة المالكة البريطانية.

أميتاب باتشان والأسطورة

يتمني الكثيرون أن يصبح كل واحد منهم "أسطورة" ليس في مجال عمله فقط ولكن في تفاصيل حياته أيضًا، وينجح أقل القليل في ذلك.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]