الرأي العام الإلكتروني

24-9-2020 | 01:01

 

أظهرت الأيام الماضية وما قبلها قوة السوشيال ميديا وصحافة المواطن فى إثارة القضايا ونشرها على نطاق واسع يتجاوز قدرات ومهارات وإيقاعات وسائل الإعلام والصحافة فضائيا وإلكترونيا وورقيا وقد صنعت الناس اعلامها الخاص الذى يعبر عنها بعدما أُغلقت بعض منافذ الإعلام الحقيقي، وأصبح المشاهد يشعر بغربة أمام منابره السابقة، وبات كل مواطن يحمل كاميرا موبايل إعلاميًا متنقلًا يرصد الحدث في حينه دون رتوش.. وأصبح إعلام المواطن هو الأسرع والأكثر تأثيرًا.. والطريق أصبح ممهدًا تمامًا لاعتلاء عرش الإعلام بعد الإهمال المتعمد للإعلام التقليدي ولا يمكن إنكار وجود صحافة المواطن خاصة ان التغييرات والتحولات التي طرأت على المنطقة العربية والتى تمت تسميتها إعلامياً الربيع العربى لم تكن لترى النور إلا من خلال الحراك المجتمعى عبر وسائل الإعلام وصحافة المواطن.


وشكلت شبكة الإنترنت ، أهم بنية تحتية لمجتمع الإعلام المُتنامى من جميع البلدان، والثقافات، واللغات، والفئات العمرية المُختلفة والمهن دون تمييز، وعمل الإنترنت على توسيع نطاق الحياة المدنية، وفتح مجالات واسعة عن طريق تنوعه، وسرعته، وتحديه للحدود الجغرافية، وكذلك عمل الإنترنت على إتاحة الفرصة أمام العديد من البشر المختلفين، فى توفير فرص للتفاعل والاتصال فيما بينهم حول الجدل السياسى العام وعملية صناعة القرار.

وتطور الأمر بالنسبة لمواقع التواصل الاجتماعي لتختفي عفوية مصادر التحريك للرأي العام الإلكترونى عندما أصبحت الأحزاب السياسية توجه الشارع من خلال مدونيها وصفحاتها الممولة فى عملية خطيرة قيدت الرأى الحر لكثير من الأصوات الوطنية، وبالتالى أصبحت لدينا طريقة توجيه جديدة ومغايرة، وهى منافسة مصادر تلقيم الرأي ليتعقد المشهد، ويطفو على سطح الساحة السياسية آراء عامة متعددة، وليس رأيا عاما واحدًا، وهنا أصبحت الاستجابة من قبل السلطة غير مضمونة لعدم وجود سلوك واضح ومطالب جماهيرية محددة، كون الأمر تعدى المصلحة العامة إلى المصالح الحزبية فيما يسمى الضرب تحت الحزام ومحاولة كسب الجمهور بأى طريقة ممكنة وتم كسر احتكار الدولة، أو النُخبة السياسية، فى تشكيل الرأى العام، وتوجهاته، إزاء قضية ما، وكذلك زيادة حجم الفاعلين فى صناعة وتشكيل الرأي العام.

ويكشف تقرير صادر عن معهد أكسفورد للإنترنت ازدياد التلاعب المنظم بمحتوى وسائل التواصل الاجتماعي بأكثر من الضعف منذ العام 2017، ويكشف التقرير أن 70 دولة فى العالم استخدمت الدعاية الرقميّة للتلاعب بالرأي العام، ومن بين هذه الدول 45 دولة ديمقراطيّة تلاعب فيها السياسيون والأحزاب السياسيّة بالرأى العام الرقمى لحشد الدعم لبرامجها ومرشحيها.

وعلى الجانب الآخر ظهرت الكتائب الإلكترونية وهى اللقب المستساغ فى الأوساط الإعلامية والسياسية فى المنطقة بينما يطلق عليها فى العالم ب الذباب الإلكتروني ، ويطلق عليها ايضًا ميليشيات وجميعها تتشكل على الشبكة العنكبوتية، تهاجم وتشوه أشخاصاً بعينهم وكذلك تزيف الحقائق وتعمل على نشر الشائعات، واحيانا ماتدافع عن بعض الكيانات الإرهابية والعناصر الإخوانية ومهاجمة الدولة وتشويه كل إنجاز يتم تحقيقه على أرض الواقع، من خلال حملات منظمة تستخدم عدة وسائل الكترونية لنشر أفكارهم وهدم بعض الأفكار والمعتقدات، بل واستقطاب عدد كبير من الشباب لإقناعهم بأفكار الإرهاب والتطرف.

وقد بدأت الكتائب الإلكترونية في الانتشار بشكل واسع بعد فوضى 25 يناير مباشرة من خلال جماعة الإخوان المسلمين، فقد بدأت تظهر بشكل لافت مع الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمارس 2011، كذلك ظهر صراع وجدل كبيران عبر مواقع التواصل الاجتماعى بين جبهة مؤيدة للثورة وأخرى معارضة لها، ليتفرعوا مرة أخرى إلى مناصرى الإخوان والسلفيين ومعارضين لهم ومؤيدين للتيار المدنى.

مواقع التواصل كالنهر إذا ما تركت على حالها تدفقت بشدة وخلقت رأيًا عامًا هادرًا وقويًا وقادرًا على أن يحدث أثرًا، كما حدث فى قضايا التحرش حيث أصبحت هناك موجة على مواقع التواصل ضد التحرش وضد كل متحرش، كما أن أخطر ما فى الكتائب الإلكترونية أنها كالعصابات تدخل كمجموعات لتشكل عقلك ووجدانك فى اتجاه معين قد يخالف الحقيقة تماما دون أن تدرك أنك قد سقطت فى حبائلهم فهم مجموعات غير مرئية وغير مكشوفة وتتحرك بحرية لتبث سمومها فى قلب وعقل كل من تعترض طريقه.

أعيدوا الثقة والجسور والحوار بين أبناء المهنة الشرعيين للوصول لصيغة ننجو بها جميعا من فوضى السوشيال ميديا الجبارة...


ببساطة

> شرط الترشح توضيح من أين لك هذا.

> أصبح البقاء أكثر إيلاما من الحياة.

> الارض ثابتة وكل من عليها فان.
> الحلم هو الوقود الذي يدفعنا للاستمرار.

> لاتحارب شخصا قوته فى اعتماده على الله.

> من أبكى الناس ظلما أبكاه الله قهرا.

> قبل الرقمنة رفع مستوى الإنترنت أولا.


> التطبيع الفلسطيني ــ الفلسطيني أولا.

> إيران هى سمسار أمريكا وإسرائيل بالمنطقة.

> إفساد كرة القدم المصرية بأموال مجهولة.

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

الولايات الإبراهيمية الصهيونية

تصر إسرائيل على تسمية اتفاقها مع الإمارات باسم الاتفاق الإبراهيمي، كما أطلقت على صندوق التنمية الصندوق الإبراهيمي وهي خطوة ضمن أكذوبة كبرى تبدأ بصياغة

من يمتلك ويدير مارينا وأخواتها؟

الأمر المؤكد أن قرية مارينا هى أحد أهم المشروعات على الساحل الشمالى ويصعب تكرارها مرة أخرى فى المنطقة وليس مصر وهى درة القرى الشاطئية فى العالم، وبالتالى

إن شاء الله ولو كره الكارهون

في رده المتهكم خلال المناظرة الأولى بينهما، قال بايدن لترامب إن شاء الله متى ستفصح عن الضرائب التي دفعتها، وقد دخل المصطلح للغة الإنجليزية منذ حرب الخليج الثانية لتوصيف الشخص الذي لم يف بوعوده.

الفجوة المتسعة بين الوزارة وأولياء الأمور

عرفت معظم وزراء التعليم فى مصر على مدى 40 عامًا اقتربت لحد الصداقة مع بعضهم واتفقنا واختلفنا لمصلحة العملية التعليمية وكانت القضية الكبرى فى تساؤل هل التعليم

المدرب الأجنبي

مبدئيا أرجو ألا يقنعني أحد أن كل الدول وكل الأندية تستجلب لاعبين ومدربين أجانب، فلكل دولة ظروفها وإمكاناتها؛ لأن ما يحدث في كرة القدم المصرية غريب وغير

المستقلون ظاهرة ضد الدستور

تظل نسبة المستقلين فى الانتخابات ظاهرة غير صحية فى ظل دستور ينص على أن النظام السياسى يقوم على التعددية السياسية والحزبية، ففى انتخابات برلمان 2015 كان

السوفت وير الأمريكي للترويض والتركيع

خلال الثلاثين عامًا الأخيرة، تغير وجه العالم كما لم يتغير في ثلاثة قرون، في هذا العالم المتغير المتحول المتغول، ولم يدر بخلد الشاب الأمريكي، مارك زوكربيرغ، لدى تأسيسه لموقع فيسبوك عام 2004 أنه سيحدث ذلك التغيير الجذري في حياة المجتمعات حول العالم.

الإنسان الكوني

ما بين ليلة وضحاها، صار الإنسان الذي كان يستمد وجوده من كونه كائنا اجتماعيا. صار كائنا منعزلا وبصرف النظر عن حقيقة ومآلات فيروس كورونا الذى غيّر مجرى التاريخ

حروب الرزق

رحم الله المخرج علي رجب، ولا غفر لمن قتلوه بالقهر والإفقار في حروب الرزق، ومثله كثيرون يمنعهم الحياء من البوح بحاجتهم للعمل وهم في كامل لياقتهم المهنية،

إفريقيا الأخرى

لاتزال إفريقيا مخزن حكايات وسرديات شعبية تجذبنا دائمًا إلى طبيعة الأدغال والغابة والنهر والطبيعة الاستوائية، فضلًا عن طبيعة الإفريقي نفسه العاشق للألوان

الدين الرابع المزعوم

الفكرة ببساطة تقوم على جمع الناس تحت راية لا يختلف عليها اثنان، من خلال جمع أهم التعاليم المشتركة بين الديانات السماوية الثلاث، ونبذ مواطن الاختلاف بينها، ووضعها فى قالب جديد يسمى الدين الإبراهيمي، بهدف تجريد الديانات من خصوصياتها وحدودها.

تربية الأبناء مشروع مصر القومي

هناك جيل كامل ضايع ولا يعرف شيئا عن التربية والأخلاق والنخوة.. جيل كامل من بنات وولاد حياتهم في انحلال كامل وكل شيء مباح من مخدرات لعري لسهر .. والأهالي لا يريدون حرمانهم وهي رسالة بأن كل الأمور سهلة ومباحة نسوا الدين، والتربية وأسموها "عقد".

مادة إعلانية

[x]