الإخوان الإرهابية تتصدع.. صراع على اختيار «المرشد».. وجبهة محمد كمال تطالب بتعديل اللائحة

21-9-2020 | 21:23

إبراهيم منير

 

تطور الصراع على اختيار مرشد جديد لجماعة الإخوان الإرهابية ، ليكشف عن الوهن الذي وصلت إليه، والتصدع الكبير الذي كاد يعصف بما تبقى من كيانها التنظيمي.


الباحث في طبيعة الصراع الحالي الذي تفجر بعد قرار الجماعة تعيين القيادى إبراهيم منير، نائب المرشد العام، وأبرز قادة التنظيم الدولى، قائما بأعمال المرشد، يجد أنه يجري حول محوري السيطرة على قرار التنظيم وموارده.

القرار رفضه قطاع كبير من شباب الإخوان، وظهر جليا بعد نشر حساب مرتبط بالجماعة على موقع "تليجرام"، بيانا تحت عنوان "هذا ما جناه منير وحسين"، فى إشارة إلى القيادى إبراهيم منير، وأمين عام الجماعة محمود حسين، وقد حملهما البيان مسئولية الانقسامات المتتالية التى شهدتها الجماعة، وقارن البيان بين أداء الجماعة فى فترة تولى محمد مهدى عاكف، منصب المرشد العام للجماعة، وبين أداء الجماعة فى الفترة الحالية، التى يتصدر فيها كل من منير وحسين المشهد التنظيمى للجماعة.

غضب شباب الجماعة المتزايد من الشخصيات المتصدرة للمشهد فى الجماعة الإرهابية، والذين يعرفون بأنهم "الحرس القديم"، له جذور تتعدى مجرد الاختلاف الحالى فى الرؤى والتوجهات، فشباب الجماعة على قناعة أن كلا من إبراهيم منير ومحمود حسين، بجانب القياديين محمود البحيرى ومحمود الإبيارى، يتحملون مسئولية أساسية فى انقسام الجماعة الإرهابية.

وكان آخر تطورات المشهد هو إعلان جبهة محمد كمال التي تشرف على العمليات الإرهابية بالتنظيم رفض تولي إبراهيم منير منصب المرشد العام للجماعة، مطالبة أعضاء مجلس شورى الجماعة المتواجدين في الخارج بإجراء انتخابات تنظيمية وتعديل اللائحة وتعيين مكتب إرشاد في الخارج.

[x]