آراء

ترامب وكورونا حالة خاصة من الفشل

20-9-2020 | 18:17

هناك فارق كبير بين إدارة الأزمة بطريقة علمية مدروسة قائمة على أسس ومقومات صحيحة وبين إدارة الأزمة بطريقة عشوائية لا تعتمد على أي أسس علمية، بل ترتكز على الفوضى والاجتهادات الشخصية دون الالتزام بأي معايير علمية معروفة للتعامل مع الأزمات، وبالتالي فإن النتائج – بالطبع – سوف تكون كارثية في الحالة الثانية وطبيعية في الحالة الأولى.


ودون شك فإن التعامل الدولي مع أزمة فيروس كورونا المستجد كشف كيفية إدارة الأزمة وسبل التعامل معها خاصة في الدول الكبرى؛ ففي الوقت الذي أبهرت الصين العالم بطرق تعاملها مع الأزمة ونجاحها في السيطرة على الفيروس جاء تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليبهر العالم أيضًا، ولكن بالفوضى والعشوائية في التعامل مع الفيروس.

فقد تجاهل ترامب وجود الفيروس ولم يهتم تمامًا بكيفية التعامل العلمي مع كورونا، ولم يدرس تأثيرها المدمر على الأمريكيين؛ بل شكك في طرق الوقاية منها، وتجاهل التوصيات التي خرجت من المراكز العلمية الأمريكية والدولية بكيفية التعامل مع الفيروس، وطالب أكثر من مرة بعدم ارتداء الكمامات؛ بل إنه وإمعانًا في الفوضى والعشوائية في التعامل مع الأزمة عقد أكثر من مؤتمر انتخابي في قاعات مغلقة دون ارتداء الكمامات؛ بل إنه شخصيًا ظهر في تلك المؤتمرات دون ارتداء الكمامة في إشارة إلى عدم اهتمامه بالإجراءات الاحترازية التي يتخذها العالم كله، وبالتالي عدم اهتمامه بصحة المواطن الأمريكي خاصة في المناطق التي ظهرت بها آلاف الحالات المصابة بفيروس كورونا وفي مقدمتها نيويورك.

والكارثة الكبرى هي سعي ترامب إلى استغلال أزمة كورونا سياسيًا و توظيفها لصالحه في سباق الانتخابات الأمريكية التي ستجرى في نوفمبر المقبل، بعد تراجع نسب نجاحه أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي التي تمت مؤخرًا، برغم فشل ترامب الذريع في التعامل مع أزمة كورونا على كافة المستويات؛ سواء طبيًا أو اقتصاديًا أو سياسيًا أو على المستوى الجماهيري؛ حيث تراجعت شعبيته كثيرًا في العديد من الولايات والضواحي الأمريكية الفقيرة؛ خاصة التى تقطنها أغلبية سوداء نتيجة سياسته العشوائية في التعامل مع الفيروس بعد تجاوز أعداد المصابين حوالي سبعة ملايين حالة واقتراب الوفيات من 200 ألف حالة.

وعلى الرغم من أرقام الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في أمريكا أزعجت العالم، فإن تلك الأرقام المفزعة لم تزعج الرئيس ترامب؛ بل على العكس تمامًا يسعى مع فريقه فى ممارسة ضغوطٍ غير مشروعة على الهيئات الطبية الأمريكية للإعلان عن لقاح جديد ضد فيروس كورونا قبل الانتخابات الامريكية حتى يستطيع تحقيق نصرٍ شعبي دون الاهتمام باستكمال التجارب السريرية لتلك اللقاح، ونتائج استخدام المواطنين لها واعتماده من منظمة الصحة العالمية، والتي شكك ترامب في مصداقيتها، وأوقف الدعم الأمريكي لها في سابقة هي الأولى من نوعها في ظل أزمة غير مسبوقة يشهدها العالم كله.

والمؤكد أن إدارة ترامب لا تسعى إلى التركيز على إنجازاتها الداخلية – إن وجدت – وإظهارها للمواطن الأمريكي؛ بل إنها تسعى وبكل قوة وإصرار غير مبرر إلى تصعيد التوتر مع الصين على كافة المستويات؛ سواء الاقتصادية أو السياسية أو التكنولوجية واستغلال ذلك في كسب أصوات الناخبين الأمريكيين وإظهار ترامب – على غير الواقع – بأنه المدافع عن المصالح الأمريكية ضد السعي الصيني للهيمنة على العالم كما تروج إدارته، وهي ادعاءات تسعى الحملة الانتخابية للرئيس ترامب إلى محاولة ترويجها ونشرها في الشارع الأمريكي لكسب المزيد من أصوات الناخبين في الوقت الذي يسعى المعسكر الديمقراطي بقيادة المرشح الرئاسي جو بايدن إلى كشف تلك الادعاءات والتركيز على الفشل الحالي لإدارة ترامب في التعامل مع أزمة كورونا، إلى جانب فشله أيضًا في التعامل مع أزمة مقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد على يد أحد رجال الشرطة في مايو الماضي؛ مما أدى إلى اندلاع عشرات المظاهرات والمصادمات مع الشرطة في العديد من الولايات الأمريكية، وبالتالي استمرار تدهور شعبية ترامب في الكثير من الولايات.

ويقينًا فإن سلسلة الإخفاقات والفشل التي جاءت نتيجة السياسة الأمريكية الخارجية "العمياء"؛ سواء تجاه القوى الكبرى - وفي مقدمتها الصين وروسيا - أو تجاه القضايا الإقليمية مثل التعامل غير المدروس سياسيًا مع قضية شبه الجزيرة الكورية، والتي أدت إلى زيادة التوتر بين الكوريتين وقطع أي علاقات تواصل بينهما أو تعامل ترامب مع ملفات الشرق الأوسط؛ سواء الأزمة السورية أو الملف الليبي والموقف غير الواضح من الممارسات التركية في شرق المتوسط، بالإضافة إلى الدعم غير المبرر وغير الشرعي لعدد من الدول في مناطق بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي في حوارها مع الصين بشأن الخلافات المتعلقة بعدد من الجزر في تلك المناطق.

وبالتالي فإن الإدارة الأمريكية الحالية لم تفشل في التعامل مع أزمة كورونا فقط؛ بل فشلت في الكثير من الملفات؛ سواء الداخلية أو الخارجية، وأثبتت أن تعاملها مع الملفات الحيوية والحساسة يتم بصورة عشوائية وغير مدروسة تعتمد على آراء شخصية لا ترقى إلى مستوى التعامل مع تلك الأزمات والقضايا المهمة.

telsonoty@gmail.com

متى يعلنون وفاة كورونا؟

لاشك أن العالم كله فى صراع شرس للقضاء على فيروس كورونا المستجد الذى أدى لوفاة الملايين حول العالم ودمر مئات الصناعات وتسبب فى تشريد ملايين العاملين فى وظائف مختلفة فى مقدمتها قطاع السياحة والطيران.

الرئيس وفن إدارة الأزمة

لاشك أن الكثير من المهتمين بعلم إدارة الأزمات في العالم سوف يتوقفون كثيرا أمام ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من أزمات طاحنة في كافة المناطق وعلى جميع المستويات،

كورونا وإفريقيا

لا شك أن الدول الأفريقية ليست بمنأى عن لدغة فيروس كورونا على الرغم من العدد القليل للإصابات بها حتى الان حيث بلغت الإصابات أكثر من 16 ألف أفريقي ووفاة

المصير المشترك للبشرية

لا شك أن ما يشهده العالم الآن من تداعيات خطيرة بسبب فيروس كورونا المستجد، وحالة الرعب والفزع المنتشرة في كافة الدول نتيجة الانتشار السريع وغير المسبوق

"كورونا" وثقافة الشعب الصيني

منذ اندلاع أزمة فيروس "كورونا" الشهر الماضي، ولم تتوقف أنفاس العالم كله عن ملاحقة أخبار ذلك الفيروس اللعين؛ الذي بات الهاجس الأساسي لمنظمة الصحة العالمية

إفريقيا التي نريدها

لا شك أن ما شهدته القارة الإفريقية على مدار العام الحالي - عام رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي - أسهم وبصورة كبيرة في تغيير الصورة الذهنية عن القارة السمراء

إفريقيا في "قلب" القاهرة

إفريقيا في "قلب" القاهرة

المنسيون في إفريقيا

على مدار أربعة أيام من المناقشات والحوارات الجادة في العاصمة الزامبية الجميلة لوساكا حضرت فعاليات مؤتمر وزراء الاتحاد الإفريقي المسئولين عن التسجيل المدني

البرتقال بالملح والفلفل في شوارع برازافيل

الأسواق بمختلف أنواعها في دول العالم ليست أماكن للبيع والشراء فقط؛ بل هي جزء أصيل من تكوين ثقافات الشعوب؛ فمن خلال عمليات البيع والشراء داخل أروقة تلك

خلط الأوراق في قضية مسلمي شنيجيانج

ليست المرة الأولى التي تثار فيها قضية مسلمي الإيغور- الإيجور- في مقاطعة شنيجيانج الصينية، ولن تكون المرة الأخيرة؛ بسبب استخدام تلك القضية كورقة ضغط سياسي

رسالة المصريين للعالم

رسالة المصريين للعالم

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة