هل يعود آبي لرئاسة حكومة اليابان؟

21-9-2020 | 00:44

 

حسنا فعلت مصر عندما وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكريم وإطلاق اسم رئيس حكومة اليابان السابق، شينزو آبي، على المرحلة الثالثة الجديدة من مجمع الجامعة المصرية- اليابانية للعلوم والتكنولوجيا ببرج العرب، وإطلاق اسم آبى - كذلك - على أحد المحاور المرورية الجديدة بشرق القاهرة.

تكريم مصر للسيد شينزو آبي ، بإطلاق اسمه على أحد المجمعات الجديدة بالجامعة المصرية-اليابانية، لم يأت من فراغ، وهو تكريم مستحق بجدارة، لأنه تبنى الفكرة منذ بداياتها الأولية، وقد شاءت الأقدار أن أكون شاهدًا من قريب - كصحفي مصري مهتم بالشأن الياباني - على المباحثات والمفاوضات والترتيبات الثنائية، التي جرت في كل من طوكيو والقاهرة، حتى تساهم اليابان في بناء هذا الصرح العلمي والأكاديمي الفريد ليس لخدمة العملية التعليمية في مصر وحسب، ولكن لتعميم الفائدة للملتحقين بها من الطلاب العرب والأفارقة.

هنا وجب التنويه إلى المجهودات الحثيثة، التي بذلتها الدبلوماسية المصرية العتيدة، وكذلك الدبلوماسية اليابانية، للفوز بهذا الإنجاز الملموس، وأذكر - على وجه الخصوص - جهود السفيرين المصريين: هشام بدر ووليد عبدالناصر، وكذلك السفيران اليابانيان كاورو إشيكاوا ونوريهيرو أوكودا، الذين واصلوا - جميعهم بإصرار وبقدرات فائقة - مناقشات وترتيبات تفصيلية (مريرة) لبلورة فكرة إنشاء جامعة علمية وتكنولوجية يابانية، وهي اليابانية الأولى من نوعها في العالم، والعائدات الثنائية والإقليمية غير المسبوقة التي سيجنيها الطرفان من إقامتها.

في أثناء أول زيارة رسمية لمصر يقوم بها السيد شينزو آبي فى عام 2007، وضمن الترتيبات التي وضعها الجانبان المصري والياباني للإفصاح (رسميًا) عن تبني فكرة إنشاء الجامعة اليابانية في المنطقة الصناعية ببرج العرب ، تم السماح لي بتوجيه سؤال - في مؤتمر صحفي بالقاهرة - لرئيس ال حكومة اليابان ية، عن مدى استعداد حكومته للتجاوب مع الأفكار المطروحة للنقاش بين الجانبين للتعاون في المجالات التعليمية والأكاديمية والبحثية وإنشاء جامعة تحمل هذا الاسم، رد شينزو آبي بالإيجاب، موضحًا أهمية الدفع بهذه الفكرة للأمام، ليتحول حلم إقامة الجامعة إلى حقيقة، وتلتف حول بنائها كل الهمم لتستفيد منها الأجيال المتعاقبة في المنطقة.

استكمالا للشهادة، التي أذكرها هنا للتاريخ، كلفني الدكتور مصيلحي رجب، المستشار الثقافي المصري الأسبق بطوكيو، بتحميل طرد من المعدات والتجهيزات التكنولوجية اليابانية الدقيقة، خاصة بالجامعة، على أمتعتي بتذكرة رحلة عودة بالطائرة من طوكيو للقاهرة، مؤكدا أن مندوبًا عن رئيس الجامعة، الدكتور أحمد بهاء الدين خيري، سوف يكون بانتظاري في المطار لتولي تسلمها وتخليصها من الإجراءات الجمركية، قبلت التكليف وأنجزت المهمة على أكمل وجه، وتبددت مخاوف مشروعة ساورتني طوال رحلة الرحلة الممتدة لنحو 14 ساعة في حالة ماذا يمكنني عمله لو لم يحضر للمطار مندوب الجامعة لا قدر الله!!

أعود للسؤال الذي يتردد بقوة بين العديد من الأوساط الداخلية في اليابان وخارجها وبدأت به المقال: هل يعود السيد شينزو آبي لرئاسة حكومة اليابان للمرة الثالثة؟

سبب طرح هذا السؤال يعود إلى معطيات حقيقية تتعلق بشخصية وتجارب السيد آبي نفسه، وتعود - كذلك - إلى شخصية وتجربة رئيس حكومة اليابان الجديد، السيد يوشيهيدي سوجا، الذي ظل يعمل أكثر من ثماني سنوات، بتفان وإخلاص، بحكم منصبه كبيرًا لأمناء مجلس الوزراء، وتعهد بالاستمرار في اتباع سياسات سلفه.

عندما تنحى السيد شينزو آبي عن رئاسته الأولى ل حكومة اليابان في شهر سبتمبر من عام 2007، بسبب سوء حالته الصحية، تعرض للعديد من الانتقادات، أقساها على النفس وصف المراقبين له، وقتها، بضعف الشخصية.

وعندما عاد لسدة الحكم مرة أخرى في عام 2012، وحقق رقمًا قياسيًا، لم يبلغه رئيس مجلس وزراء سابق، أبهر آبي اليابانيين بأدائه المتميز وبأنه يمتلك في داخله مؤهلات شخصية ملهمة وكاريزمية، تعدت الحدود ليصبح موضع ثقة العديد من قادة العالم، ومن بينهم الرئيس الأمريكي ترامب ، المعروف بأنه صعب المراس!

السيد شينزو آبي سجل اسمه في قائمة رؤساء وزراء اليابان الأقوياء، الذين ينتهجون أسلوبًا في إدارة الحكم "من أعلى إلى أسفل"، وهي المدرسة التي كان يتبعها سلفه، رئيس مجلس الوزراء الياباني الأسبق، جونتشيرو كويزومي، بعكس رؤساء سابقين ينتظرون قرار الحزب أولا ثم اعتماده "من أسفل إلى أعلى". 

على هذا الأساس، اخترع السيد آبي سياسة "أبينوميكس" الاقتصادية، التي ساهمت في إحداث نقلة نوعية بأداء حكومته في مواجهة تحديات داخلية، سياسية وأمنية واجتماعية، هائلة، بالإضافة إلى حنكته ولباقته الدبلوماسية في إدارة تحالف اليابان الإستراتيجي مع الولايات المتحدة، مع بعض المرونة والتوازن في ملفات علاقات اليابان الخارجية ومصالحها الوطنية مع دول الجوار، تحديدا الصين وروسيا، وفي منطقة الشرق الأوسط .

لم تنج إدارة السيد شينزو آبي من انتقادات داخلية، تزايدت في السنوات الأخيرة من حكمه، وهي تتراوح بين الفساد والقرارات السياسية غير المرغوب فيها، اشتدت مع تفشي وباء كورونا الجديد، وبذل مجهودًا بدنيًا يفوق الطاقة لتقليل آثاره، مما تسبب في اعتلال صحته ثانية، ووجدها فرصة ذهبية للتنحي ثانية عن أداء مهام منصبه، مع الاحتفاظ بعضويته كنائب في البرلمان، وهو ما يفتح الباب للتكهنات التي تدور في الكواليس بإمكانية عودته للمرة الثالثة لرئاسة الحكومة.

رئيس الحكومة الجديد، يوشيهيدي سوجا، يصفه البعض بأنه شخصية غامضة نسبيًا ويحظى بشعبية منخفضة، غير أنه اكتسب شهرة واسعة في شهر أبريل قبل الماضي عندما كشف أمام الملايين - بصفته كبير أمناء مجلس الوزراء - عن حقبة رييوا الجديدة في اليابان، وظل اسمه مطروحًا لخلافة آبي، تحديدًا منذ أكثر من عام، لأنه الشخص الوحيد الذي ساهم في استقرار واستمرار حكومة آبي الثانية.

تواجه السيد سوجا مشكلات داخلية عصيبة على رأسها استمرار تفشي وباء كورونا الجديد في اليابان، والحاجة لإعادة تدوير عجلة الاقتصاد إلى سرعتها السابقة، في ظل أزمة اقتصادية عالمية غير مسبوقة، وتوقع حل مجلس النواب والدعوة لانتخابات عامة في 25 أكتوبر المقبل، بالإضافة ما يتردد عن إمكانية إلغاء دورة الألعاب الأوليمبية والباراليمبية المقررة في طوكيو 2021، وإعطاء أولوية للعلاقات اليابانية مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.. فهل يستطيع؟

kgaballa@ahram.org.eg

مقالات اخري للكاتب

فيتنام تقود أكبر تكتل للتجارة الحرة

فيتنام تقود أكبر تكتل للتجارة الحرة

"زيزو" نجم اللغة الصينية في بكين

"زيزو" نجم اللغة الصينية في بكين

حسن علام في مزار شريف

كل فروض وواجبات التعازي والمواساة للأشقاء في أفغانستان، نتيجة للحادث الإرهابي الإجرامي، الذي أودى بأرواح 22 شخصًا وجرح نحو 27 آخرين، معظمهم من طلبة وطالبات جامعة كابول، في مجزرة بشعة، نفذها- بدم بارد- 3 من مسلحي حركة طالبان أو من أتباعها المنتمين لتنظيمات القاعدة وحقاني وداعش.

النموذج الأمثل لنصرة الفقراء

في مثل هذا التوقيت منذ سبع سنوات زرت بنجلادش بدعوة من أكبر الصحف اليومية وأكثرها انتشارًا، "بروثوم آلو"، وحظيت بمقابلة حصرية مع البروفيسور محمد يونس، الفائز بـجائزة نوبل للسلام عام 2006، صاحب لقب نصير الفقراء.

لعنة ترامب تلحق بقمة سول الثلاثية

زرت كوريا الجنوبية، وكذلك المنطقة منزوعة السلاح مع جارتها الشمالية، في قرية "بانمونجوم" ثلاث مرات، في أثناء إقامتي مراسلا للأهرام بالعاصمة اليابانية، طوكيو، وكذلك بعد انتهاء المهمة والعودة للقاهرة.

حقوق الإنسان في عهدة كوبا والصين

حقوق الإنسان في عهدة كوبا والصين

بولتون وكيسنجر والصين واليابان

منذ أيام قليلة، قرأت تصريحًا منسوبًا لمستشار الأمن الأمريكي السابق، جون بولتون، يتحدث فيه عن إمكان لجوء الرئيس دونالد ترامب إلى تغيير سياساته تجاه الصين، 180 درجة في حال أعيد انتخابه.

"سوجا" مرآة لعصر جديد في اليابان

في مقالي قبل الأخير، أشرت إلى التكريم المصري المستحق الذي ناله رئيس حكومة اليابان السابق، شينزو آبي، بإطلاق اسمه على المرحلة الثالثة الجديدة من مجمع الجامعة

الرئيس المؤسس للجامعة اليابانية .. شهادة للتاريخ

رضوخا لاحتياطيات الحجر الصحي، ونتيجة لجائحة كورونا، نقلت مقر إقامتي، طوعا، منذ أبريل الماضي، لبيت ساحلي على بعد كيلومترات محدودة، من مقر الجامعة المصرية- اليابانية للعلوم والتكنولوجية E-JUST بمدينة برج العرب.

أبعاد التصعيد الأمريكي ضد الصين

في محاولة للفهم، من وجهات نظر قد تبدو محايدة، أعرض لمقتطفات من رأيين متعارضين نشرهما في جزأين الموقع الإلكتروني الياباني "نيبون دوت كوم"، بعنوان: "مفترق

إطلالة على مسار العائلة المقدسة

في يوم 23 نوفمبر الماضي، لبيت دعوة كريمة، كنت أتوق إليها منذ وقت طويل، لزيارة واحدة من أهم المناطق الروحية المحببة للمصريين عموما، وللأشقاء من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية خصوصا، وهي نفسها إحدى العلامات المضيئة لمسار العائلة المقدسة، التي تستهدف جذب 2.3 مليون حاج مسيحي سنويا.

حصاد وافر وسخي لفيتنام في عيدها الماسي

مناسبتان أنتظرهما بفارغ الصبر كل عام لرصد نهضة جمهورية فيتنام الاشتراكية، أولاهما: تتعلق بحلول الذكرى السنوية لإقامة العلاقات الرسمية والثنائية بين مصر وهذه الدولة الآسيوية الفتية، والثانية: الاحتفال بيوم عيدها الوطني وتقديم ما يمكن وصفه بكشف حساب شامل وحصري لمظاهر وأسباب نموها المتسارع والمدهش.

مادة إعلانية

[x]