نقل الناشطة الحقوقية الإيرانية نسرين ستودة للمستشفى جراء مشاكل في القلب

19-9-2020 | 19:23

الناشطة الحقوقية الإيرانية نسرين ستودة

 

الألمانية

نُقلت ناشطة حقوق الإنسان الإيرانية، نسرين ستودة ، المسجونة في بلادها، إلى المستشفى جراء إصابتها بمشاكل في القلب، حسبما أعلن زوجها، رضا تشاندان، اليوم السبت.


وكتب الزوج عبر تويتر: "جرى إبلاغنا من جانب السجن بان نسرين بحالة سيئة وأنه يتعين نقلها للمستشفى بسبب قصور في القلب".

يشار إلى أن ستودة تضرب عن الطعام منذ 40 يوما، وتتزايد المخاوف بشأن حالتها الصحية منذ الأسبوع الماضي، بحسب تشاندان.

وترغب ستودة /57 عاما/ وهي محامية وناشطة في مجال حقوق المرأة، في استخدام هذا الإضراب كاحتجاج على الظروف التي يعيشها السجناء السياسيين أثناء جائحة فيروس كورونا.

وهي لا ترغب في إنهاء الإضراب عن الطعام، رغم مطالب أصدقائها، طالما لم تتم الاستجابة لمطالبها، وفقا لزوجها.

وفي عام 2018، صدر حكم بالسجن لسبع سنوات بحق ستوده بتهمة "الدعاية الهدامة" ، بحسب وسائل إعلام إيرانية. لكن زوجها يدعي أن محكمة ثورية حكمت عليها بالسجن 33 عاما ونصف و 148 جلدة. وقد تحدثت تقارير لاحقة عن صدور حكم بالسجن لمدة 38 عاما بحق الناشطة الحقوقية.

وتنفي ستوده جميع المزاعم المثارة ضدها، قائلة إنها تقوم فقط بحملات سلمية من أجل الدفاع عن حقوق المرأة وإلغاء عقوبة الإعدام.

وتعد ستوده وزوجها من أشهر نشطاء حقوق الإنسان في إيران، حيث تعمل بشكل أساسي كمحامية للمعارضين.

مادة إعلانية

[x]