كيف تكون مشهورا في 15 دقيقة؟

18-9-2020 | 02:12

 

سألنا طالبة في امتحان القدرات .. لماذا تريد أن تعمل في الإذاعة والتليفزيون؟ فقالت بتلقائية شديدة.. إنها تحلم أن تكون مشهورة جدًا..


استنكر بعض أعضاء لجنة الامتحان تلك الإجابة؟ وسألوها.. ما هي رسالتك في العمل الإعلامي وماذا تودين أن تقدمي للناس؟.. ارتبكت.. فقلت لها.. مشروع جدًا أن نحلم جميعًا بالشهرة.. ولكن يجب ألا ننسى أن عصابة المافيا هي الأشهر في التاريخ.. فأي نوع من الشهرة نريد إذن؟.. وتطرق الكلام إلى مهاويس الشهرة الآن على السوشيال ميديا وكيف أنهم على استعداد لارتكاب كل أنواع الحماقات من أجل لفت الأنظار.. فما هو السبب وراء ذلك؟

يقول العالم أبراهام ماسلو .. إنها الحاجة إلى التقدير .. أن يهتم بك الناس وأن تشعر بالتميز والتفرد خاصة إن كنت تشعر بالإخفاق وعدم التحقق وأنك لم تنجز شيئًا مهمًا في حياتك.. إلى جانب أن مركز المكآفات في الدماغ يحتاج إلى من ينشط الهرمون الخاص به من حين لآخر ليحس الإنسان بالرضا عن نفسه..

كما أن المبدعين عمومًا يتطلعون بشدة إلى ذلك التقدير ونحن في عصر السوشيال ميديا نرى الأعاجيب كل يوم حتى أصبحنا لا نفرق بين حجرات الدردشة وحجرات النوم..

هستيريا الحصول على اللايكات أيضًا فتحت أبواب الثراء أمام سماسرة الفيسبوك الإنستجرام والتويتر وخلافه.. كلهم ينصحونك بالآتي لكي تصبح مشهورًا في غمضة عين.. كلمة السر هي الفرقعة.. أما الطريق إليها فهو كالتالي…

أولًا.. اختر صورة البروفايل بعناية فائقة.. يجب أن تكون مختلفة ومثيرة للاهتمام ولافتة للنظر جدًا…

ثانيًا.. اختر مجال تخصص أنت بارع فيه ومتميز وموهوب وأسس شهرتك عليه حتى يترسخ للجميع أنك خبير بارع في هذا المجال.. في الموسيقى أو المطبخ أو السيارات أو الآي تي..

ثالثًا.. اهتم جدًا بالمحتوى المنشور ولا تنشر كلامًا تقليديًا معروفًا سلفًا للجميع أو صوراً في مناسبات تقليدية لا تهم المتابعين…

رابعًا.. كن صادمًا وغريب الأطوار ومثيرًا للجدل.. مثلما نتابع الآن من يتهورون ويجازفون بالإدلاء بآراء غريبة في قضايا الحجاب والحرية الجنسية وقضايا تحرير المرأة..

خامسًا.. كن مختصرًا وخاطفًا كالشهاب فالميديا الرقمية الجديدة لا تحب الإسهاب ولا المقدمات التمهيدية الطويلة والمملة.. هات م الآخر.. خش في الموضوع مباشرة..

سادسًا.. كن خفيف الظل واحك النكات اللطيفة وتحدث عن المواقف المحرجة والمطبات التي وقعت فيها..

سابعًا.. اهتم بالأزياء والألوان التي ترتديها.. فالصور الجذابة قناصة وتخطف عيون المشاهد..

ثامنًا.. انتشر على كل صفحات الأصدقاء وتفاعل معهم بقوة واجعلهم بمنزلة ألتراس خاص بك يدعمك ويناصرك ويؤيدك وينشر بوستاتك..

لكن المدهش بعد كل هذه النصائح.. أنك سوف تجد أناسًا يحصلون على شهرة جبارة وخرافية دون أن يفعلوا أى شيء مما سبق.. بالعكس فقد أصبحوا مشاهير رغم أنوفهم مثل "سيدة القطار" التى دفعت ثمن التذكرة لمجند رقيق الحال.. فتحولت بين يوم وليلة إلى حدوتة ورمز للجدعنة بينما انهالت عليها التكريمات من الوزراء ومن عموم الناس.. كيف حدث ذلك؟

موبايل.. مجرد موبايل من مواطن سريع البديهة سجل الموقف وأطلقه في سماوات الفيسبوك.. بينما تجد في المقابل بعض الدعاة والمشايخ يتعمدون إثارة الصخب والتصادم والاختلاف للحصول على الشهرة بأي ثمن..

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

وما الدنيا إلا لعبة ميكانو

وما الدنيا إلا لعبة ميكانو

أنا بطل الفيلم

أنا بطل الفيلم

"نفسي أعرف دماغك فيها إيه"؟

اختر رقما من واحد إلى عشرة دون البوح به، اضرب الرقم فى اثنين .. أضف للناتج العدد اثني عشر .. اقسم الناتج على اثنين .. اطرح الرقم الذى اختاره فى البداية من الناتج، سيكون الناتج النهائى فى تلك الحالة هو ستة.. صح؟

الكمامة وعلبة السردين

الفنان هانى شنودة يحلو له أن يذكرنى دائما بأغنية زحمة يادنيا زحمة التى لحنها لأحمد عدوية.. ويقول لى ضاحكا إنها كانت بمثابة جرس إنذار سياسى ولكن لم ينتبه إليها أحد.. كيف؟ يستطرد قائلا.. شوف الكلام اللى فيها.. زحمة يادنيا زحمة.. زحمة وتاهوا الحبايب ..زحمة ومعدش رحمة مولد وصاحبه غايب..

تكلم بهدوء وامسك عصا غليظة

نظرية قلب المائدة فى المفاوضات.. رأيتها بعينى مجسدة أمامى فى قاعة المؤتمرات الكبرى بالقاهرة..كنا نشهد توقيع اتفاق غزة أريحا عام 1994 بحضور مبارك وعرفات وبيريز..

احترس من ملاعيب شيحة

محام عقر مشهور بتدخين السيجار حد الهوس… يحتفظ بصناديقه فى خزائن منزلية خوفا عليها من التلف أو السرقة أو الحريق.. ذهب إلى شركة تأمين شهيرة وطلب منها التأمين

الأزواج وعملية التطبيع

أزواج العالم أيضا صدمهم قرار جامعة كامبريدج .. المحاضرات عام 2021 سوف تكون أونلاين.. انصدموا لأن هذا معناه أن مراكز أبحاث كامبريدج تتنبأ باستمرار خطر الكورونا لمدة عام قادم على الأقل

شكرا لكم لحسن تعاونكم

بصراحة نحن نستحق الأفضل، لماذا يقدمون لنا هذه البضاعة المزجاة، ولماذا يقدمون لنا هذه الأعمال العجائبية الغرائبية السوداوية فى رمضان؟

من يرد لي عقلي؟

فى إحدى المؤتمرات الدولية حكى أحد وزراء التعليم عن تجربة بلاده مع الطلاب المبتعثين للخارج للحصول على الدكتوراه وكيف أن الدولة تتحمل عشرات الملايين كل عام ثم يهاجر المبعوثون ولا يعودون للبلاد ..

[x]