تعليق: العالم بحاجة إلى قواعد عالمية عادلة لتحقيق أمن البيانات

17-9-2020 | 15:16

11 سبتمبر، افتتح المؤتمر العالمي للاقتصاد الرقمي والمدينة الذكية العاشرة

 

صحيفة الشعب اليومية الصينية

أطلقت الصين "مبادرة أمن البيانات العالمية" في 8 سبتمبر، وهي أول مبادرة عالمية أطلقها بلد في مجال الأمن الرقمي، وتركز على القضايا الأساسية لإدارة الأمن الرقمي العالمي، وتهدف إلى تعزيز السوق العالمية من خلال تدابير عملية مثل توضيح مدونات السلوك الحكومية، وتعزيز المسؤولية المشتركة بين الشركات، والتعاون في الاستجابة للمخاطر الأمنية، وتعزيز حوكمة الأمن الرقمي العالمي، وتعزيز التنمية المستدامة للاقتصاد الرقمي، والمساهمة بالحكمة الصين ية، وإن توقيت طرح المبادرة في ظل سرعة دخول البشر العصر الرقمي، وسرعة التحول الرقمي للاقتصاد والمجتمع بسبب الوباء، وخلفية مخاطر أمن البيانات البارزة بشكل متزايد، مناسب تمامًا.


تعتبر المبادرة ابتكارا رئيسيا يلبي احتياجات العصر،حيث إن التقنيات الرقمية مثل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية تتكامل بعمق مع الاقتصاد الحقيقي، وتتزايد كمية البيانات العالمية بشكل كبير مع الانتشار الواسع للإنترنت. وأصبحت البيانات مورداً استراتيجياً هاماً لجميع البلدان، وأطلقت بالكامل آثارها التضخمية والتراكبية والمضاعفة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وفي الوقت نفسه، تتزايد مخاطر أمن البيانات يومًا بعد يوم. ويشكل أمان البيانات الشخصية وحماية الخصوصية وتخزين البيانات واستخدامها ومنع المخاطر في التدفقات عبر الحدود تحديات جديدة لقدرات ال حوكمة الرقمية للبلدان. وتختلف قوانين ولوائح ومعايير حماية البيانات في مختلف البلدان، كما زادت تكاليف الامتثال الرقمي لعمليات الشركات متعددة الجنسيات، مما يسلط الضوء على عجز ال حوكمة الرقمية العالمية. وإذا لم يتم حل هذه المشاكل بشكل صحيح، فسوف يكتنف عدم اليقين آفاق الاقتصاد الرقمي، مما يجعل من الصعب الحفاظ على تنمية صحية ومستدامة. والعالم بحاجة بشكل عاجل إلى قاعدة أمان بيانات عالمية.

تهدف المبادرة لتعزيز التعددية في مجال ال حوكمة الرقمية العالمية. حيث لا يوجد لأمن البيانات حدود وطنية، ولا يمكن لدولة أن تكون محصنة ضده. ولتعزيز ال حوكمة الرقمية العالمية، من الضروري صياغة مجموعة من القواعد العالمية التي تلبي مصالح جميع الأطراف من خلال المشاركة العالمية لجميع البلدان والمناقشات الديمقراطية. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، كان هناك تيار معاكس للتعددية، حيث تحرص الدول الفردية على جذب "دوائر صغيرة"، والانخراط في ممارسات حصرية، وحتى فرض إرادتها على الآخرين. وإن اقتراح الصين هذه المرة هو دعم التعددية في مجال ال حوكمة الرقمية العالمية، والمناقشة معًا، والبناء معًا، والمشاركة هي الطريقة الصحيحة لحل المشكلات العالمية.

تعكس المبادرة المطلب العام لتحقيق التوازن بين الاحتياجات الأمنية والتنموية. حيث سيفقد تطوير الاقتصاد الرقمي ضمانه بدون أمن البيانات. وبدون تطوير، لن يكون أمن البيانات مستدامًا. كما يجب على المجتمع الدولي أن يتعامل مع قضايا أمن البيانات بطريقة جدلية، وأن يسعى إلى تحقيق توازن بين حماية البيانات وتطوير الاقتصاد الرقمي في التحليل النهائي،وإن مشكلة أمن البيانات هي مشكلة تنشأ في تطور الاقتصاد الرقمي، والتي لا يمكن حلها إلا من خلال مستوى أعلى من تطوير الاقتصاد الرقمي. وإن بناء الجدران العالية، وبناء الحواجز، والتوقف عن تطوير الاقتصاد الرقمي من أجل أمان البيانات ليس حلاً طويل الأمد.

تدعو المبادرة إلى التمسك بالإنصاف والعدالة في قضايا أمن البيانات. ويجب عند مناقشة قضايا أمن البيانات، أن نركز على أمن البيانات نفسه، فلا يمكننا تسييس قضايا أمن البيانات، وإدخال عوامل غير ذات صلة مثل الأيديولوجية والأنظمة السياسية، ناهيك عن الاستنتاجات المسبقة المحددة مسبقًا، واعتماد المعايير المزدوجة. وإن صب المياه القذرة باسم "النظافة" على بلدان أخرى بشأن قضايا أمن البيانات، واستخدام الأمن القومي كذريعة لاستبعاد الشركات من الدول الأخرى، وحتى باستخدام سلطة الدولة لحصر الشركات الرائدة في البلدان الأخرى على مستوى العالم،هذه هي أساسًا باسم أمن البيانات، ممارسة الحمائية،هي الهيمنة الرقمية، لن يؤدي إلا إلى تسميم جو التعاون الدولي لأمن البيانات، وقيادة عملية التعاون الدولي في مجال أمن البيانات نحو الظلام.

هذه المبادرة هي التزام الصين الرسمي بالحفاظ على أمن البيانات العالمي. وطالما كانت الصين دائمًا منفتحة وصريحة فيما يتعلق بمسألة أمن البيانات. ولم تطلب الصين أبدًا، ولن تطلب من الشركات تقديم بيانات خارجية للحكومة الصين ية في انتهاك لقوانين الدول الأخرى، ولن تجبر الشركات على تخزين البيانات التي تم الحصول عليها في الخارج في الصين ، ولن تشارك في مراقبة واسعة النطاق لدول أخرى من خلال إساءة استخدام تكنولوجيا المعلومات. واقتراح الصين هو دفع جميع الأطراف إلى وضع القضايا تحت أشعة الشمس، وطرح الاقتراحات على الطاولة، ومناقشتها وحلها بصراحة، والعمل مع جميع الأطراف لتعزيز التوافق الدولي.

وإذا تمكنت جميع الدول، خاصة تلك التي وجهت اتهامات غير مبررة ضد الصين بشأن قضايا أمن البيانات، من تقديم مثل هذا الالتزام وعلى استعداد للتفاوض بشأن المعايير العالمية من خلال منصات متعددة الأطراف واستخدام نفس المعيار للتعامل مع قضايا أمن البيانات بشكل عادل وموضوعي وعقلاني، ستعزز الثقة المتبادلة بين الدول بشكل كبير وستساعد المجتمع الدولي على الاتحاد والتعاون للاستجابة بفعالية لمخاطر أمن البيانات.

تحتاج جميع البلدان إلى العمل معًا في عصر الاقتصاد الرقمي. ويحتاج العالم إلى قواعد عالمية عادلة لأمن البيانات من أجل التنمية السليمة للاقتصاد الرقمي العالمي والمستقبل الرقمي المشترك للبشرية. ويتطلع إلى أن يتمكن المجتمع الدولي من اتخاذ المبادرة الصين ية كنقطة انطلاق للتعاون لبناء مجتمع مصير رقمي وخلق مستقبل أكثر أمانًا وازدهارًا وأفضل في العصر الرقمي.

تشي تشيبينغ


11 سبتمبر، افتتح المؤتمر العالمي للاقتصاد الرقمي والمدينة الذكية العاشر، ومعرض الاقتصاد الذكي في نين


11 سبتمبر، افتتح المؤتمر العالمي للاقتصاد الرقمي والمدينة الذكية العاشر، ومعرض الاقتصاد الذكي في نين

مادة إعلانية

[x]