ورطة بيل .. تكريم كورتوا .. وحلم الملياردير!!

16-9-2020 | 00:19

 

** مازال وضع النجم الدولى الويلزى جاريث بيل يثير الاستياء والضيق فى ريال مدريد، بعد أن أسقطه الفرنسى زين الدين زيدان المدير الفنى من حساباته تمامًا، ونظرًا لعزوف الكثير من الأندية عن التقدم بطلب لضمه إلى صفوفها بسبب راتبه الضخم (14.5 مليون يورو بخلاف المكافآت الأخرى)، الأمر الذي دفع إدارة الميرينجى إلى أن توافق ــ من أجل الخروج من هذه الورطة ــ على أن تتحمل نصف راتبه إذا ما نجحت فى التخلص منه هذا الصيف، فى محاولة منها لإغراء الأندية الكبرى وبوجه خاص الإنجليزية بالسعي إلى الحصول على خدماته. والحقيقة أن بيل لم يلعب سوى 1100 دقيقة فقط، طوال الموسم الفائت، لعدم جاهزيته بسبب الإصابة تارة، وبسبب عدم اقتناع زيدان بفائدته للفريق تارة أخرى. وفى المقابل، لم يتوقف بيل عن اتهام إدارة النادى والجهاز الفنى بأنهما مسئولان عن عرقلة رحيله فى الصيف الماضى، بعد أن رفضا عرضًا صينيًا مغريًا بدون إبداء أسباب منطقية.


والسؤال الآن: هل ينجح هذا القرار الذى اتخذه النادى المدريدى فى إقناع أى نادٍ بالتعاقد مع بيل الذى يؤكد فى كل مناسبة أنه سعيد ومبسوط فى النادى الملكي!! رغم أنه لا يلعب!! وليه مايكونش سعيد وهو "يلهف" كل موسم مثل هذا الراتب الذى لا يستحقه بأى حال، وخسارة فيه!!. عمومًا مازال الميركاتو الصيفى مفتوحًا حتى شهر أكتوبر المقبل، وربما وجد بيل من يقتنع بموهبته وإمكاناته للتعاقد معه، وإن كنت أشك فى ذلك!.
.............................

** لا يمكن أن ننكر أن "المال" فى عالم كرة القدم يصنع المعجزات، ويغيّر النفوس والأحوال، ويغرى النجوم بترك الأندية التى يلعبون لها ويعشقونها من أجل الدولارات واليوروهات، مثلما حدث مع نجم السامبا نيمار الذي ترك نادى عشقه مقابل 222 مليون يورو، ليذهب إلى باريس سان جرمان ليحصل على أكثر من ضعف عقده مع البارسا.. ومثلما حدث أيضًا مع عبدالله السعيد و رمضان صبحى عندما تركا النادي الأهلي من أجل المزيد والمزيد من المال..

ولكن قد يكون للمال فائدة إيجابية فى دعم صفوف نادٍ كبير بأكبر عدد ممكن من نجوم الصف الأول حتى يمكنه المنافسة على البطولات الكثيرة التي يخوضها كل موسم.. وأبلغ نموذج على ذلك، نادي تشيلسي الإنجليزى الذى يقوده النجم المخضرم فرانك لامبارد، ويملكه ويرأسه الملياردير الروسى رومان إبراموفيتش الذي لم يتردد فى رصد مبلغ يتجاوز المائتي مليون يورو، للتعاقد مع نجوم جدد، لينافس بهم بقوة على الفوز بالبريمييرليج ودوري الأبطال "الشامبيونزليج"، ولهذا ارتفع عدد نجوم الطراز العالمى الذين انضموا إلى نادى تشيلسى هذا الصيف إلى 5 نجوم، ولا يزال البلوز يفاوض نجومًا آخرين.

فالملياردير الروسي لا يريد نجمًا واحدًا أو اثنين، وإنما على استعداد لضم فريق كامل!! ليعود إلى منصات التتويج بلقب الدورى الإنجليزى الذى غاب عنه منذ موسم 16/2017، ولهذا لم يشأ أن يمسك العصا من المنتصف وإنما فتح خزائنه وغامر بالتعاقد مع 5 نجوم وما زال آخرون فى الطريق!! واكتملت القوة الضاربة لهجوم تشيلسى بالتعاقد مع الألماني تيمو فيرنر (53 مليون يورو) والمغربى حكيم زياش (40 مليون يورو) والألماني كاى هافرتز (80 مليون يورو)، بخلاف الموجودين فعلًا فى هذا الخط الهجومى (الإنجليزى تامى إبراهام والأمريكي كريستيان بولسيتش والفرنسى أوليفييه جيرو) وهو ما قد يضع فرانك لامبارد فى حيرة من أمره، وربما تكون سلاحًا ذا حدين، كما أن لامبارد عزز الخط الخلفى بمدافعين من الطراز العالمى هما تياجو سيلفا (مجانًا) وبن شيلويل (50 مليون يورو).. ومازال النادي يبحث عن صفقات جديدة!!
وكل هذه العناصر المتميزة، تجعل أى متابع لهذا الفريق يتساءل: ماذا لو لم يحرز تشيلسي بطولة الدورى الإنجليزى على الأقل هذا الموسم بعد كل هذه التخمة من النجوم؟ أترك الإجابة لك عزيزى القارئ.
.............................

** اعترافًا منها بالدور الكبير الذي لعبه مع ناديه منذ انتقاله إلى صفوف الفريق قبل عامين، كرّمت إدارة نادى ريال مدريد حارس المرمى البلجيكي العملاق تيبو كورتوا بمنحه قميصًا جديدًا يحمل الرقم واحد، بدلًا من رقم 13 الذي كان يرتديه طوال 11 سنة هي عمر مسيرته الكروية مع الأندية التى لعب لها (جينك، أتلتيكو مدريد، تشيلسي، ريال مدريد). وسبق كورتوا إلى ارتداء هذا القميص، عدد من حراس المرمى الأساطير فى النادي الملكي، وآخرهم إيكر كاسياس. ومن قبله ريكاردو زامورا وبودو إيلجنر وفرانشيسكو بويو وغيرهم.

وتعليقًا على هذا الشرف الكبير، قال كورتوا: قد يفاجأ غالبية الناس بأننى على امتداد 11 سنة لعبت خلالها 430 مباراة فى الأندية المختلفة، لم أحمل هذا الرقم على الإطلاق. واعترف كورتوا بأن له ذكريات طيبة مع الرقم 13 الذي كان يرتديه طوال تلك الفترة، ولكنه علق قائلًا: الآن اختار لى النادى رقم واحد وهذا شرف ما بعده شرف لأنه رقم أساطير حراسة المرمى فى الملكى.. إنه قيمة رمزية كبيرة ومهمة فى ريال مدريد نظرًا لعظمة من ارتدوه قبلى. واعترف كورتوا بأن كاسياس كان وسيظل مثله الأعلى والأفضل من بين كل هؤلاء الحراس الأساطير.

وأقول: ما فعله كورتوا فى مونديال روسيا 2018، وفي الموسم المنتهي مع ريال مدريد، يعطيه الحق فى أن ينال شرف ارتداء القميص "نمبر وان".

مقالات اخري للكاتب

أيوه "فرحان" بالفوز على توجو ذهابًا وعودة!!

أيوه "فرحان" بالفوز على توجو ذهابًا وعودة!!

"الصيت والغنى" في دوري الأبطال الأفريقي!

"الصيت والغنى" في دوري الأبطال الأفريقي!

نهائي القرن "مصراوي" .. و"البطل" من سيحالفه التوفيق!

** حدث ماتمنيته في قبل نهائي دوري الأبطال الأفريقي، وفاز الزمالك ليصعد لمقابلة الأهلي في "نهائي القرن"، وهو يستحق هذه التسمية؛ لأنه أول نهائي بين قطبي الكرة المصرية في تاريخ البطولات الأفريقية..

"ستينية" مارادونا.. "السلطان" شاب في العشرين .. وبيكفورد مهدد بالقتل!!

"ستينية" مارادونا.. "السلطان" شاب في العشرين .. وبيكفورد مهدد بالقتل!!

بمشيئة الله الكأس الإفريقية مصرية .. الأهلي في انتظار.. الزمالك!!

** بتفوق واضح في المباراتين، وثقة تامة في إمكاناته، وبإدارة واعية ومتفهمة لظروف الكرة الإفريقية وتقلباتها، وروح قتالية واضحة بين اللاعبين وبالتركيز الشديد،

كرة ذهبية جديدة لـ"فريق أحلام" فرانس فوتبول!!

** يشهد تاريخ كرة القدم العالمية على تألق عدد كبير من النجوم فى مختلف مراكز اللعب، وفي مختلف العصور، الأمر الذي دفع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية إلى ابتكار جائزة كرة ذهبية جديدة باسم "فريق الأحلام"، لتمنحها للــ11 لاعبًا الذين سيقع عليهم الاختيار..

"أيوه الشيخ البعيد سره باتع فعلًا"..!!

** رغم إنني لست من مؤيدي اللجوء إلى المدربين الأجانب، إلا في أضيق الحدود، ومع مديرين فنيين لهم سمعة دولية واسعة ومعروفين بالاسم على المستوى العالمي، إلا إنني في الوقت نفسه أتوقع أن تكون تجربة الجنوب إفريقي موسيماني الجديدة مع النادي الأهلي مثمرة وناجحة لأكثر من سبب منها:

حذار يا أهلي ويا زمالك.. بجد بجد بجد.. إفريقيا غير!!

** لم يعد يتبقى الكثير من الوقت على مباراتى الذهاب والعودة فى دورى الأبطال الإفريقى، بين الأهلى والوداد المغربى من جهة، والزمالك والرجاء من جهة أخرى، فموعد

تراجع تكتيكي.. أم استسلام للأمر الواقع؟!

** بعد مرور أكثر من أسبوع على إصراره على الرحيل وعدم تكملة مشواره مع ناديه برشلونة الذى تربى بين جدرانه صغيرًا فى "لاماسيا" مركز التدريب الخاص بالبارسا،

قنبلة ميسي!!

** لا حديث في الصحافة الرياضية العالمية، في هذه الآونة الأخيرة، إلا عن "القنبلة" التى فجرها النجم الأرجنتينى ليونيل ميسي لاعب برشلونة، بإعلان رغبته في الرحيل عن البارسا هذا الموسم دون الانتظار إلى نهاية عقده في 2021.

انسوا قصة أبناء النادي .. هم مجرد "سلعة" تذهب لمن يدفع أكثر!!

حرصت طوال الأسبوع المنقضي على متابعة كل ما قيل عن حكاية رمضان صبحي "ابن النادي الأهلي" وتراجعه عن التوقيع، وتفضيله البحث عن المزيد من المال في ناد آخر بمقدوره أن يدفع له أكثر مما عرضته عليه إدارة القلعة الحمراء، مع حرصه في الوقت نفسه على ألا يكون هذا النادي هو الزمالك.

فرحة "الثعلب" لم تكتمل.. وعصر "الدون" لم ينته!

فرحة "الثعلب" لم تكتمل.. وعصر "الدون" لم ينته!

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]