||||Specified argument was out of the range of valid values. Parameter name: startIndex دعوة لحماية حديقة الأزبكية من خطر التدمير لحل مشكلة باعة وسط البلد - بوابة الأهرام بوابة الأهرام

دعوة لحماية حديقة الأزبكية من خطر التدمير لحل مشكلة باعة وسط البلد

6-9-2012 | 19:00

 

سيد محمود حسن

أطلقت المعمارية جليلة القاضي دعوة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تحت عنوان "لا لغاء حديقة الأزبكية.. نعم لإعادة تنسيقها"، بهدف حماية الحديقة التاريخية من محاولات الهدم بزعم التطوير.

وحذرت الدعوة من مخطط إعدام حديقة الأزبكية ليس فقط لقيمتها التراثية والعمرانية والاجتماعية، لكن أيضًا لقيمتها البيئية بمدينة نسبة المناطق الخضراء للفرد تعد بالسنتيمترات المربعة وتعتبر من أدني النسب بالعالم. كما طالبت بإطلاق مسابقة قومية لإعادة تنسيق حديقةالأزبكية واستعادتها كما كانت.

ودعت إلى حل مشكلة الباعة الجائلين بوسائل أخري تنحي عن العشوائية وفقر الخيال، قائلة: تحرص كل دول العالم المتقدمة والمتخلفة، علي زيادة نصيب الفرد من المناطق الخضرة من خلال الحفاظ وتنمية الموجود منها والعمل علي إنشاء مساحات مستجدة.

وأشارت جليلة القاضي إلى أن "الأزبكية" أقدم حديقة حضرية بمصر، حيث صممها ونسقها أكبر مهندسي ومنسقي الحدائق بالعالم في القرن التاسع عشر، الفرنسيان، ديلشيفاليري و بارييليه ديشامب، وجلب لها الخديوي أشجار ونباتات نادرة.

وأكدت أن مسلسل تدمير تلك الحديقة بدأ مع بداية أعمال خطي المترو الأول والثاني منذ عام ١٩٨٥، حيث تم انتزاع "الباسقات المورقات" من جذورها، وسُويت بقية الأشجار بالأرض، ثم أعُيد تنسيقها عام ٢٠٠٠، بشكل فقير ومبتذل، ليتم تجريفها مرة أخري بشكل تام بمناسبة بناء خط المترو الثالث.

يذكر أن جليلة القاضي، أستاذ بكلية الهندسة وخبيرة معمارية مرموقة، من مؤلفاتها:"التحضر العشوائي"، و"رشيد .. النشأة، الازدهار، الانحسار، والإنجليزية"، و"العمارة الجنائزية فى القاهرة"، وحصدت جائزة منظمة المدن والعواصم الإسلامية عام 2001، كما شغلت منصب مديرة أبحاث المعهد الفرنسى للأبحاث من أجل التنمية "IRD"، كما تولت منصب رئيس وحدة بحثية عن العمران فى دول العالم النامى.

الأكثر قراءة