"تجارة الأبناء أونلاين".. آباء يربحون الأموال.. والنتيجة جيل مشوه نفسيا ومطالب بتغليظ العقوبات

14-9-2020 | 20:13

واقعة أحمد حسن و زينب وابنتهما

 

إيمان فكري

ينحرف بعض الآباء والأمهات عن مسارهم الطبيعي في معاملة أطفالهم من تربيتهم وحسن معاملتهم وتأهيلهم نفسيا واجتماعيا للمجتمع، ويستخدمونهم كسلعة تجارية يتربحون من خلالها كما يفعل كل من اليوتيوبرز " أحمد حسن وزينب " حيث يسعى هواة الشهرة إلى تحويل طفلة لسلعة تدر عليهم مبلغا ماليا ولزيادة أعداد المتابعين لهم والتكسب المادي جراء ذلك.

وكان آخر هذه الوقائع، التي أثارت موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي هو قيام أحمد حسن وزينب بمقلب جديد نفذاه في طفلتهما الصغيرة آيلين، حيث قامت والدتها "زينب" بدهن وجهها بالأسود وارتداء شعر أشقر مستعار لتبدو مختلفة تماما في أعين صغيرتها، وهو ما تسبب في دخولها في نوبة فزع بكاء عند رؤيتها، واللافت هنا أن صراخ الصغيرة وفزعها قوبل بضحك والديها.

أرباح بالملايين

وتم توثيق المقلب بمقطع فيديو مدته 14 دقيقة، ونشره على القناة الرسمية الخاصة بالعائلة " أحمد حسن وزينب "، وحصد أكثر من 3 ملايين مشاهدة في وقت قصير، والتي يحصل من خلالها على أرباح شهرية وسنوية بمبالغ كبيرة جدا، حيث من المتوقع أن الأرباح في الشهر تصل إلى 2.3 مليون دولار، أي ما يعادل تقريبا 36 مليون جنيه، بحسب موقع "social blade".

بلاغ للنائب العام

وعقب تداول الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ، أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة اتخاذه الإجراءات القانونية ضد اليوتيوبر أحمد حسن وزينب ، وذلك بسبب ترهيبهما ابنتهما الصغيرة واستغلالها للتربح من وراء نشر فيديوهات مسيئة على مواقع التواصل الاجتماعي .

وبدورها أكدت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة، أنه تم على الفور مخاطبة مكتب حماية الطفل بمكتب النائب العام، لفتح تحقيق قضائي في الواقعة، وقد تم التنسيق مع نيابة حلوان الكلية بإحالة البلاغ إلى نيابة البساتين الجزيئة التي تباشر تحقيقاتها في هذا البلاغ، والتي استمعت إلى أقوال الأخصائي الاجتماعي بخط نجدة الطفل بشأن هذا البلاغ.

كما شددت على أن هذه الوقائع مخالفة للقانون وانتهاك لحقوق الطفل، ولا يوجد أي مبرر لاستغلال الطفلة البريئة بهذا الشكل ونشر فيديوهات بوقائع تتضمن إساءة للطفلة، كما أنها تعد مخالفة للمادة 80 من الدستور المصري، وأيضا مخالفة للمادة 96 من قانون الطفل المصري، كما تعد مخالفة لما تتضمنه المادة 291 من قانون العقوبات من حظر المساس بحق الطفل من الاتجار به أو الاستغلال الجنسي أو التجاري أو الاقتصادي.

ما هو التأثير النفسي على الأطفال المستغلين من قبل أهلهم للتربح من ال سوشيال ميديا ، وما عقوبة تعرض الأطفال للأذى النفسي، وهل يمكن أخذ الطفلة منهم لسوء تربيتهم وإعطائها لأسرة بديلة؟، يجيب على هذه الأسئلة عدد من الأطباء النفسين والقانون بالتقرير التالي.

التأثير النفسي

يعتبر استغلال الأطفال للتربح من ال سوشيال ميديا وتعرضهم لهذه المقالب المخيفة انتهاكا لحقوق الطفل، كما أن لها تأثيرا نفسيا على الطفل، حيث إنها تسبب صدمة نفسية وعصبية مليئة بالتوتر والخوف والقلق لما يتعرضون له من مواقف غير مناسبة لعمرهم الصغير، هذا بحسب ما أكده الدكتور محمد هاني استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية.

كما أن هذه المقالب تؤثر على الطفل بشكل سلبي في حياته، فيوضح استشاري الصحة النفسية أنها تؤدي إلى إصابة الطفل بالتأتأة نتيجة خوفه الدائم، ورؤيته لأحلام وكوابيس، كما أن كثرة المقالب تعرضه إلى أن يكون شخصية ضعيفة بسبب الخوف، ويسبب الخوف أيضا حدوث تهيؤات للطفل والميل إلى البكاء ليلا بسبب كثرة الصدمات النفسية والعصبية خاصة أنها من الأب والأم.

أمراض سلوكية

ويؤكد أن المقالب التي يقوم بها الأب والأم تجعل الطفل عديم الشخصية بسبب القلق ويصبح طفلا جبانا وعشوائيا في اختياراته ويخاف من كل شيء، ويصل ذلك لإصابة الطفل بالأمراض النفسية والمرضية، كالصرع والتشنجات وعدم انتظام في النوم ويصيب بالاكتئاب في طفولته، وكذلك إصابة الطفل بمشاكل سلوكية كالتبول اللاإرادي، ومشاكل عضوية.

وشدد الدكتور محمد هاني، أن معاملة أحمد حسن وزينب لابنتهما لا تليق تربويا ونفسيا وآدميا، وليس لديهم صلاحية لتربية أطفال وتأهيلهم للمجتمع، فأساس تربية الأطفال للوالدين، هو تقديم الرعاية واستخدام أساليب التربية الصحيحة لكي يكون شخصا سويا نفسيا في المستقبل، ولكن ما يفعلانه في الفيديوهات طريقة مبتذلة يمكن أن تغير سلوكيات الطفل ويحولها إلى سلوكيات سلبية، ويفقده الثقة في أبويه.

واتفق معه الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي وأمراض المخ والأعصاب، والذي أكد تعرض الطفلة لانتهاك واضح يؤثر عليها بالسلب ويسبب تضررها النفسي والجسد، والتي يصل إلى إصابتها بالتوحد والخوف من التعامل مع البشر ونمو الطفلة نموا غير سوي يؤثر على حياتها وطريقة تعاملها مع المحيطين بها.

شخصية سيكوباتية

وفي تحليل نفسي لشخصية الأب والأم، يؤكد "فرويز" أنهما يمثلان شخصية "سيكوباتية"، بمعنى أنهم شخصية غير سوية تعاني من اضطرابات نفسية، وتحتاج إلى معالجة نفسية، حيث انتزعت من قلوبهم الرحمة والحنية، وأصبح هدفهم الأساسي هو جمع المال والشهرة من وراء ابنتهم التي لا تعي لما يقومون به من استغلال لها وتدمير لطفولتها.

وطالب الأطباء بالصحة النفسية، بعقوبة أحمد حسن وزينب لما يقومان به من استغلال واضح وصريح في حق الطفلة، ولكي يكونا عبرة لكل من تسول له نفسه أن يستغل طفله للتربح المادي من ورائهم والوصول للشهرة على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت هوسا لدى الجميع، لذلك لابد من تطبيق أشد عقوبة عليهم، فما ذنب الأطفال العيش مع هوس الشهرة.

حالة اللامبالاة

ورغم الهجوم عليهما من قبل رواد "ال سوشيال ميديا " والمسئولين عن حماية الطفل، إلا أن أحمد حسن وزينب يستمران بنشر فيديوهات لطفلتهما آيلين تثير غضب الجميع، دون اعتبار للعقوبات التي قد يتعرضان لها، حيث إنها ليست المرة الأولى لهم لاستغلال الطفلة للتربح، أو تعرضها للأذى النفسي والتي ينتج عنه أذى جسدي.

العقوبة

ومن الناحية القانونية، يوضح الدكتور أحمد مصيلحي، رئيس شبكة الدفاع عن الأطفال بنقابة المحامين، أن هناك عددا من المواد بقانون العقوبات و قانون الطفل تحظر استغلال الأطفال ، إذ تنص المادة 80 من الدستور على التزام الدولة بحماية الطفل من كل أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة والاستغلال الجنسي والتجاري، وحظرت المادة 291 المساس بحق الطفل في الحماية من الاتجار به أو الاستغلال الجنسي أو التجاري أو الاقتصادي.

ويؤكد أنه يعد الطفل معرضا للخطر وفقا ل قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008، إذا وجد في حالة تهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها له، وذلك إذا تعرض أمنه أو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، وإذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد.

ويوضح أنه إذا كان الواقعة تسببت برعب وحدوث ضرر نفسي للطفل يعاقب الفاعل 6 أشهر حبس، وإذا وقعت من الأب والأم تضاعف الحد الأدنى من العقوبة لتصل لسنة، لأن الأب والأم هما القائمان على تربية الطفل ومسئولان عن زرع القيم والأخلاق داخل الطفل وليس الفساد، حيث إنهم يتسببوا في انهيار الطفلة وتعرضها للأذى النفسي والجسدي كمواطنة ما يؤثر عليها بالمستقبل.

كما يؤكد أنه يعاقب كل من يستغل طفل ماديا وجسديا بالمادة 291 مكرر بقانون العقوبات المصري، بالسجن بمدة خمس سنوات، موضحا أن هناك الكثير من مواد القانون التي تحمي الطفل كما أن النائب العام سرع في حماية الطفل، ولكن المشكلة في التنفيذ، فيجب تنفيذ العقوبات على الآباء والأمهات الذين يعرضون أطفالهم للأذى.

مطالب بعمل دائرة جنائية للأطفال

وطالب رئيس شبكة الدفاع عن الأطفال بنقابة المحامين، بعمل دائرة جنائية فورية تعاقب كل من يعتدي على طفل أو يستغله ماديا أو جسديا أو جنسيا، حتى إذا كان الأب والأم، مشددا أنه لابد من عقوبة أحمد حسن وزينب خاصة أن هناك ما يثبت استغلالهم للطفلة والذي يعتبر جريمة.

حرمانهم من طفلتهم

وعن عقوبة حرمانهم من طفلتهم، يوضح أن هذه العقوبة متواجدة بالفعل في مصر، فعند تعرض الطفل لأي أذى يتم إعطاؤهم إنذارا من قبل نيابة الطفل وعند تكرار الواقعة مرة أخرى يتم أخذ الطفلة منهم وعمل تحقيقات موسعة وبناء على الحالة الاجتماعية التي تعطيها النيابة، يتم إما إعطاء الطفلة لأسرة مؤهلة لتربيتهم، أو إدعائها بأحد دور الرعاية.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]