نتيجة الثانوية يوميا خطر يهدد طلابها!

12-9-2020 | 01:48

 

قرارات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي والتي أعلنها في مؤتمره الصحفي الثلاثاء الماضي مهمة وخطوة تنظيمية، لكنها لا تصب فى مصلحة الطالب خاصة طالب الثانوية العامة ، التي ستتم امتحاناتها إلكترونيا، ومن خلال 4 نماذج امتحانية، وتصميم الامتحان من خلال بنوك أسئلة، وإنه سيكون نفس درجة الصعوبة للقضاء على الغش، وإتاحة فرصتين للامتحان للطلاب في الثانوية العامة أولها فى يوينو والثانية في أغسطس.


كل هذه القرارات قد تكون عادية، ولكن الكارثة التي إن تم تطبيقها ستصيب الطالب بحالة نفسية سيئة لن يكمل بعدها امتحانات باقي المواد، وهي إعلان نتيجة المادة بعد امتحانها مباشرة، فإن رسب الطالب لسبب ما في اللغة العربية، أو فوجئ بأن الدرجة التي حصل عليها أقل بكثير مما كان يتوقع، قد لا يكمل باقي الامتحانات، حتى وإن كانت هناك فرص أخرى للتحسين، فكيف سيراجع المادة الثانية ولنفترض إنها الرياضيات؟!

مؤكد إنه سيدخل امتحان المادة الثانية وهو مشغول بما حدث له فى اللغة العربية، وسيكون كل ما يشغله هو ما حدث له وستصاب الأسرة كلها بحالة سيئة، وقد تصب جام غضبها ولومها على الطالب الذى لم يحقق المعدل المطلوب من الدرجات في المادة الأولى، أو الثانية، أو الثالثة، ومن ثم أناشد وزير التعليم الدكتور طارق شوقي تأجيل إعلان نتائج المواد بعد انتهاء الامتحانات بيوم أو يومين، لأن إعلان نتيجة المادة بعد الامتحان بساعات أو في نفس اليوم قد يؤثر سلبًا على جميع الطلاب، وعلينا أن ندرك إن هناك جوانب أخرى بين جميع الطلاب منها الغيرة فيما بينهم، ومقارنات الأسر.. وغيرها من الأمور التي تضر بالطالب.

تأجيل إعلان نتائج المواد بعد مرور يوم أو حتى أسبوع من انتهاء امتحان جميع المواد لا يمثل أزمة لوزارة التربية والتعليم.. ويمكن أن ترسل النتائج إليكترونيًا إلى جميع الأسر من خلال إيميلات أو رسائل نصية، دون بيعها إلى المواقع.

القرارات التي أعلنها الوزير بعضها جاء متسرعًا كقرار إغلاق السناتر ، فإن كان الوزير لديه ما يؤكد إن إغلاق السناتر هو الحل النهائي فهو لا يعلم أسرارًا كثيرة عن كيف تعمل مافيا الدروس الخصوصية في مصر، فقبل قرار إغلاق السناتر كان جموع المدرسين قد أنشأوا منصات إليكترونية ، وحسابات في البنوك، وبعض حسابات شبكات المحمول "محفظة الكاش" وسناتر محدودة في البيوت.

حيث لم تنجح الوزارة في توفير البدائل السهلة قبل بداية العام بفترة، كان مهمًا أن تبحث عن بدائل ليس من بينها بالطبع نظام الدروس بنفس المدرسين الذين تتعاقد معهم مدارسهم، مع كامل تقديري لهم، حتى وإن تعاونت مع نفس الأسماء الشهيرة المعروفة في جميع مناطق مصر، ففي كل حي عشرات الأسماء ممن يعرفون بحيتان الدروس الخصوصية، أسماء ترى الأسر أنهم المنقذ الوحيد لأبنائهم من الرسوب، وإنه بدون الحصول على الدروس مع هؤلاء لن يحقق الطالب ما هو مطلوب منه لدخول الكليات المرتقبة التي يحلم بها.

ولماذا يعلن الوزير أنه لن يحصل طالب على الدرجات النهائية؟! فهذا يصيب الطالب بحالة إحباط، ولماذا أيضًا أعلى ما سيحصل عليه الطالب المتفوق 80%؟! فهناك من يحلمون بما هو أكثر، ولدينا نماذج كثيرة لمتفوقين حققوا نسب نجاح فاقت المتوقع.

مقالات اخري للكاتب

"الجونة" يفتح الباب للمهرجانات السينمائية

انطلاق مهرجان الجونة السينمائي في هذا التوقيت الصعب خصوصًا على المهرجانات الفنية في العالم، يعد تحديا كبيرا جدا، ومكسبا للحركة الفنية، والسياحية في مصر، وكما قال مدير المهرجان انتشال التميمي "الجونة أول مبادرة عربية لتنظيم المهرجانات في تحد لجائحة كورونا في العالم العربي".

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

خالد الصاوي .. وموهبة "موزاييك التمثيل"

"إلا أنا" رسائل أسرية هادئة

بعض صناع الدراما يؤكدون أنه ليس شرطًا أن يكون الهدف من أي عمل فني توصيل رسائل أو عظات، وآخرون يرون العكس، وفي رأيي أنه من الضروري عندما يشرع مؤلف فى كتابة عمل فني أن يضع الجمهور الذى سيتعاطى مع ما سيقدم له كهدف..

"أبواب الفجر" الفيلم المنتظر عن أكتوبر

فى كل عام تهل علينا فيه ذكرى أحد أجمل أيام مصر، وهو ذكرى حرب أكتوبر المجيدة، يطرح السؤال الصعب والذي لم نجد له إجابات حتى اليوم، لماذا لم تنتج السينما المصرية فيلمًا يليق بهذه الحرب التى ما زالت تحير العالم ببطولات جيشنا العظيم وبسالة أبنائه.

المطلوب من عضو مجلس الشيوخ .. مصر أولا

انتهت جولة إعادة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ، وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات الأربعاء الماضي أسماء الناجحين فى في كافة محافظات الجمهورية، حيث جرت جولة الإعادة في 14 محافظة بين 52 مرشحا، على 26 مقعدا.

نتيجة الثانوية يوميا خطر يهدد طلابها!

قرارات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي والتي أعلنها في مؤتمره الصحفي الثلاثاء الماضي مهمة وخطوة تنظيمية، لكنها لا تصب فى مصلحة الطالب خاصة طالب الثانوية

.. وفي مصر مليون بائع فريسكا!

قد تكون حكاية بائع الفريسكا بداية تسليط الضوء من خلالها على مئات بل الآلاف من النابغين في القرى والنجوع والمدن أيضًا، هو مثل ضوء سطع صدفة، فانتبهنا جميعنا

نور الشريف .. وذكريات أغسطس المؤلمة

لا يختار أحدنا التواريخ التي يحتفظ بها في ذاكرته، سواء تلك التي تشعره عند تذكارها بالسعادة، أو تلك التي تشعره بحالة شجن، وأحيانا تتركه في عزلة كموت قريب أو حبيب أو فقدان عزيز، كالأب أو الأم.

"صاحب المقام" .. وسينما تحريك المياه الراكدة

بعض الأفكار التى تطرح سينمائيا قد لا تروق لكثيرين، ليس للمشاهدين فقط، بل وحتى بعض من يكتبون في مجالات النقد السينمائى، والمثقفين، وتروق لفئة تتعاطى معها،

"الحج" رحلة روحية .. مصر عظمتها على مر التاريخ

كانت مصر ملتقى الحجيج القادمين من دول المغرب العربى، مارين بالصحراء الغربية حتى كرداسة، أو القادمين بحرا عن طريق الإسكندرية، ثم إلى الملتقى بباب النصر، وبركة الحاج بمصر القديمة، منتظرين تحرك المحمل الذى يتم الاحتفال به فى بداية شهر شوال من كل عام، مارا بالسويس ثم سيناء وحتى العقبة.

رسالة "صلاح" إلى العالم

لم ينصحه أحد بأن يحتفظ بعلم مصر في غرفته، وأن يكون أول ما يضعه على كتفه في أثناء لحظة هي من أجمل لحظات عمره، علم مصر، فقط ترك إحساسه بوطنيته وحبه لبلده

قبل أن "تغرد" .. فكر في وطنك

هل من حقك أن تفتي وتدلي بدلوك في أى مشكلة أو أزمة، أو حتى حديث عابر، دون أن تعرف أبعاده، وأن تسارع وتفتح تليفونك المحمول لتكتب "بوست" وتذهب إلى صفحتك إن كنت تملك حسابا على "تويتر" وتغرد، منتشيا بأنك أدليت بدلوك فى القضية الفلانية، وأن كلامك سيقرأه الخاص والعام، وستصبح "تريند"..

مادة إعلانية

[x]