إنصاف الفلاح

8-9-2020 | 00:11

 

منذ قدوم الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى السلطة وهو يضع ملف الزراعة نصب عينيه، وكان أهم المؤشرات التى تدل على ذلك خطته الطموح التى أعلنها بضرورة استصلاح 4 ملايين فدان ، أى ما يعادل أكثر من 50% من تلك التي تمت زراعتها على مدى تاريخ مصر منذ أكثر من 7 آلاف سنة.


تحول الطموح إلى واقع حينما بدأت المرحلة الأولى منه بخطة عملية لاستصلاح مليون ونصف المليون فدان، صاحبها مشروع الـ «100» ألف صوبة زراعية، وكذلك مشروع المليون رأس ماشية .

دارت عجلة العمل والإنتاج في هذا القطاع، الذي كان مهملا لفترات طويلة، وعقود ممتدة، وكنا لا نسمع عن الفلاح إلا في مناسبة «عيده»، التى توارت هى الأخري، أو في أغنية عبدالوهاب الشهيرة « محلاها عيشة الفلاح »، وهى أبعد ما تكون عن الحقيقة، وربما الشيء الحقيقي فيها هو حالة الرضا التى يتمتع بها الفلاحون، وقناعتهم بمعيشتهم مهما تكن قاسية وصعبة.

الوضع الآن بات مختلفا، والرئيس عبدالفتاح السيسي يعمل جاهدًا على النهوض بالزراعة المصرية، ورفع المعاناة عن كاهل المزارعين.

أمس، عُقد اجتماع مهم حضره رئيس مجلس الوزراء، ووزيرا الزراعة والري، وعدد كبير من الوزراء والمعنيين بكل ما يتعلق بالزراعة والرى بشكل مباشر أو غير مباشر.

أعتقد أن هناك نقلة إضافية عملاقة يتم العمل فيها الآن لتحديث طرق الرى العتيقة التى لم تشهد تغييرات عملاقة منذ بناء السد العالي، ويهدف المشروع إلى تبطين آلاف الترع والمصارف، وتغيير نظم الرى العتيقة من الرى بالغمر إلى الري بالرش أو التنقيط.

الاهتمام بالزراعة يعنى ببساطة الحفاظ على أمن مصر الغذائي ضد الجوع والفقر، وهو الأخطر على الإطلاق في منظومة الأمن القومي .

abdelmohsen@ahram.org.eg

* نقلًا عن صحيفة الأهرام

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]